القبض على السعودية خاطفة الرضيعة نور في جدة بعد إدعائها أنها ممرضةسعودي يتجرد من الرحمة وينحر ابنته ويطعنها 4 طعنات في جدة ويهرب5 اصابات اثر حادث تصادم في غور المزرعةالنابلسي يطلب من الاردنيين شكر الله على نعمهالجزيرة تحذف تقرير عن الهولوكوست عقب غضب إسرائيل منهاإعفاءات وتخفيضات على اسعار الاراضي للاردنيين .. تفاصيلمهندسو اربد يزورون بلدية اربد الكبرىاصابة 5 اشخاص اثر حادث تصادم 4 مركبات على مثلث ذيبانفضيحة تلحق بسفيان طوبال القيادي بنداء تونس داخل ملهى ليلي مصري #عاجل المناطق التي سيتم فصل التيار الكهربائي عنها من الإثنين للخميس .. بالاسماءنازحو الركبان يغادرون المخيم على دفعات بشكل يوميترامب يهدد إيران: إذا أرادت إيران الحرب فستكون نهايتها *العضايلة خلال "إفطار وجهاء الرصيفة": عار على الحكومة اعتقال النساء والإصلاحيين في ليالي رمضانالسيسي بعد إفطاره مع مصريين: الشعب أسرة مصرية كبيرة تستهدف حياة كريمةوزارة التربية تطلق مبادرة نافذة على المسؤول عبر "الفيسبوك"التعليم الكويتي ينعى وفاة طالبين اثر حادث سير في الاردنمصلح الطراونة يعتذر حول تأخره في فتح ملف فساد جديدارتفاع على درجان الحرارة المدعي العام يوقف شخصين اسبوعا بعد ان قاما بالاعتداء على الطبيبة روان مجلس النقباء الأردني يقف خلف لاءات جلالة الملك الثلاث


إسقاط رئاسة السودان


إبراهيم الحوري - طالعتنا المواقع الإخبارية، بأن نظام رئاسة دولة السودان، قد أُطيح به، من قبل الجيش السوداني، بناء على طلب الشعب السوداني، من خلال مظاهرات،قد إنطلقت منذ أشهر قليلة، ولكن هل إسقاط النظام السوداني، له آثار بالغة على دولة السودان، سواء على الشعب أو اقتصاد دولة السودان .

لستُ خبيراً في مجال الاقتصاد، ولكن خبيراً في تحليل الحدث، ولستُ أيضاً مُدافعاً عن النظام السوداني، وهو عمر البشير ، حيث أن الأيدي الخفية قد لعبت دوراً بالغاً في إنزال المُتظاهرين للشوارع؛ من أجل إحداث فوضى عارمة تملئ الشوارع، وما أعرفه حقاً أن إسقاط، أي نظام في أي دولة لهُ
آثار سلبية، منها تدمير اقتصاد الوطن، لأن الرئيس الذي يرأس أي دولة كانت، لديه خبرة كافية، و خاصة أن كان يرأسها منذ أعوام عديدة ، و في حال إسقاطه أيضاً مما يؤدي إلى تدمير ثقافتها للدولة ، وتدمير أيضاً تعليمها.

مما لا شك فيه أن هناك من الأجندات الخارجية، التي دارت عملية الانقلاب، في دولة السودان، قد قامت بالتهنئة للشعب السوداني، بمناسبة الإطاحة في عمر البشير، فما بالكم أن كانت هي ممن يحملون الديانة اليهودية، اي من أبناء صهيون، فالأمر ليسَ متوقف على ذلك، فحسب، وإنما قد تابع الحدث اول بأول، كأنه خائف على دولة السودان وعلى شعبها.


فالأمر ليسَ متوقف على ذلك فحسب، وإنما أيضاً أن الأمر سوفَ يزداد من سيء الحال الى اسوء حال ، من ناحية، في حال تم الاستغناء عن رئيس دولة السودان عمر البشير،حيث مكانه سوفَ يُشير إلى المنظومة الأمنية أن تبقَ قوية، وذلك في حال أصر الشعب السوداني بالوقوف معه.

ولكن الآن أن المؤشرات تؤشر إلى بداية حرب أهلية، وأن حدث ذلك سوفَ يحدث أشياء، قد تستمر سنوات عدة، لسبب الوضع الأمني سوفَ يكون متازم لدرجة كبيرة، وحسب مُتابعتي لإحدى القنوات الإعلامية، أن الجيش السوداني قد أعلن حالة الطوارئ ل 3 أشهر، فهذا الشيء بحد ذاته، تحسباً لحدوث أي حدث طارئ لا قدر الله ، فابقاء النظام هو الركيزة الوحيدة في البناء في الدولة، فغير ذلك تجدر الإشارة، إلى إحداث فوضى كبيرة ممكن لا قدر الله أن تكون قد تؤدي إلى قتل أشخاص من الشعب السوداني، في غير حق، فالنظام هو أساس البناء في الدولة.

[13-04-2019 09:37 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :