جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


*لغات العالم* من أبعاد الصراع الثقافي


رشيد كداح / فاس. يبدو أن تاريخ الإنسان مليئ بالعديد من الثقافات والتقاليد والعادات هذا ما يحيلنا على التطرق لبعد من الأبعاد التي أنتجها الإنسان بفعل الإحتكاك مع الطبيعة والنوع الآخر من قرية، مدينة ، دولة أو قارة أخرى ليتسنى له حق التواصل والتعبير عن ثقافته ، إنطلاقا من الترميزات أو الرموز أي التواصل عبر الإيماءات والإيحات والإشارات المتعددة ، ثم إنطلاقه عبر حواسه للتفاعل بلهجات متنوعة تراعي منطق المرسل والرسالة والمرسل اليه ، هذا فقد تطور صراع الإنسان في تجديد لمنطق التواصل الواقعي ، في لحظة إنتقالية الى التدوين والتحرير عن الكتابات الميسمارية والهيلوغريفية الى لحظات التأسيس لللسانيات الغوية عن طريق تشكل حروف وكلمات وجمل ترعاها مخطوطات مجلدات وقواميس وكتب من ورق يتم حفظها عن طريق الأجيال بالتكرار والتعلم والتلقين والتدريس .

في بعد متطور من التحديث وحالات التحضر أصبح المجتمع الآن بشكل تراتبي يرعى قوة اللغة والحضارة بقوة الإقتصاد والتكنولوجي مما يفرض على الدول والقارات المستضعفة ضرورة احترام ميثاق السيطرة العالمي في بورصة عالمية تتعامل بمنطق عددي Chiffre , ولغة إقتصادية حسابية تتراوح في أسهمها بين الربح والخسارة عن طريق رساميل مالية .

وما أثار تطرقي الى اللغة هو التعامل السلوكي للمجتمعات التي أصبح الفرد فيها عبارة عن إنسان+ حاسوب والتي تساوي حثما كلمة إنسوب ، التي تذرج بين برنام معلوماتي ترقيمي 0/1 وكلمات أصبحت للربط فقط .

يلاحظ ذلك من خلال جملة الكلمات اليومية التي يتفوه بها الإنسان في زمن العولمة والتقنية نجد 80% منها كلها دخيلة وأصلها مكتسب من علاقات الإنتاج التي تربط الإنسان بآليات الإشتغال والعمل ، فمثلا العامل في المصنع هو بداته من أدوات وآلالات ووسائل الإنتاج نظرا لبرمجته العصبية واللغوية في التركيز الكامل على الإنتاج والفائض والعمل والذخل وكل ما يتعلق بالإقتصادي المالي .

هذا حال كل المستخدمين في جميع المجالات حتى الأسرة تم إختراق علاقاتها التقليدانية في إطار تواصل الجد والحفيد عن طريق شبكات التواصل المعلوماتي الشبكي في إطار مستقبل سيصبح الإنسان آلة أو روبوت الإختلاف الذي سيكون فقط في الشكل وليس المضمون آن ذاك ستكون اللغة الرقمية هي منطق التواصل ولن تبقى لا العربيةولا الفرنسية ولا الإنجليزية .
[02-04-2019 11:32 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :