طارق خوري: سلمنا القائم بأعمال السفير السوري مذكرة بأسماء المعتقلين الأردنيين في السجون السورية وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة زوجان سوريّان يطلقان اسم "جزائر" على مولودتهما في العاصمة الأردنية عمّانتوقيع اتفاقية "ممشى عمّان التراثي (درب عمّان)"وزير التربية يعقد الخميس القادم مؤتمر صحفي لاعلان نتائج التوجيهي الاتحاد الاردني لشركات التامين يصدر النشرة الارشادية رقم (5) بالتعاون مع اللجنة التنفيذية للجنة التأمين البحري بعنوان متغيرات سوق التأمين البحري العالمي "التسعير والاكتتاب في التأمين البحري "الشواربه : نعمل على تطبيق القانون بعدالة وشمولية في كافة مناطق العاصمةادارة السير تشدد رقابتها على مخالفات الدراجات النارية خاصة تركيب مضخمات الصوت والقيادة بطيش وتهور .الدفاع المدني يخمد حريق داخل محل تجهيز ودهان مركبات في محافظة البلقاءنظير عربيات يؤكد ان تقييم السياسات الرئيسية يعكس ضرورة تحسين اداء الادارة والمؤسساتالأمانة تعمل على مشاريع أرصفة وجسور مشاه وتأهيل مواقف النقل العامهيئة الترفيه" تُعلن عن إقبال نوعي على مسابقاتها الدينية" يتخطى 21 ألف مشارك من 162 دولةالبيان الختامي والتوصيات لمحاضرة (وظائف النبي "ص" ونوّابه فيها)"ورد مسموم" يختتم عروض ليالي الفيلم العربيالعثور على جثة سيدة خمسينية داخل منزلها في جبل اللويبدةانتحار شاب من اعلى جسر عبدوناجواء صيفية عادية في اغلب المناطقالبحث الجنائي يكشف ملابسات مقتل سيدة من جنسية عربية امس ويلقي القبض على الفاعل .على سرير الشفاء الطبيب الشاب أشرف بني عطا إثر حادث سير مروع على طريق جرشأردني يلصق الـ cv سيرته الذاتية على زجاج مركبته بعد يأسه العثور على عمل إثر تقدمه لعدد من المؤسسات والشركات


أبو بيدر لم يتوانى عن نشر القضايا التي أرعبت وزلزلت أوكار الفاسدين.


احمد صلاح الشوعاني - تحدثت كثيراً عن الرجال والشخصيات الوطنية التي كانت ولا تزال تحارب الفاسدين والمفسدين الذين عافوا وسرقوا أموال الشعب الأردني خلال السنوات الماضية .

اليوم سأتحدث عن أهم الشخصيات الوطنية صاحب الكلمة الحرة الذي عودنا على كشف ملفات الفساد التي لم يجرأ احد على فتحها خلال السنوات الماضية .

سأتحدث عن الزميل والمعلم الذي افتخر أنني تعلمت على يديه ، ولطالما افتخرت إنني تلميذ في مدرسته التي خرجت أجيال من الصحفيين والإعلاميين .

سأتحدث عن المعلم الذي كان ولا يزال صاحب الكلمة الحرة في جميع وسائل الإعلام التي كان يترأسها خلال السنوات الماضية وكان كشوكة في أفواه الفاسدين الذين حاربوه في عمله ورزقه .

منذ أن انشأ المعلم جهاد أبو بيدر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك ' عاد ليمارس عمله الصحفي الحر الذي يفتقده الكثيرين ممن يعملون في مهنة المتاعب، أبو بيدر دخل أوكار الدبابير التي لم يجرأ احد على دخولها وعمل على هدمها على رؤوس الفاسدين وقام بنشر فسادهم على صفحته الخاصة التي تعد اليوم من أقوى صفحات التواصل الاجتماعي ومن بعض المواقع الإخبارية لجرأتها في نشر القضايا والمواضيع التي تهم المجتمع الأردني .

اعلم جيدا أن صفحة أبو بيدر مراقبة من جميع المسؤولين في الأردن و الخارج لأنها تعارض سياسة الفاسدين الذين يتسابقون على المحاكم لرفع القضايا عليه لمقاضاته ولوقف بث الصفحة التي أصبحت ترهقهم وأصبحت مرجعية للكثير من الصحفيين والإعلاميين كونها مصدر ثقة للجميع .
لا يعلم هؤلاء الفاسدين أن أبو بيدر من الشخصيات الوطنية ومن الصحفيين المتميزين والمحبوبين من جميع العاملين في مهنة المتاعب وسيكونون العون والسند له مهما فعل الفاسدين .

قبل الختام أود أن أوجه رسالة لجميع الزملاء العاملين في مهنة المتاعب عليكم الوقوف بجانب الزميل أبو بيدر ليعلم الجميع أننا نقف صفاً واحداً في وجه الفاسدين المفسدين وسيكون الرد على كل الفاسدين في جميع وسائل الإعلام .

وأخيراً أوجه الرسالة إلى معلمي وصديقي وأستاذي جهاد أبو بيدر أكمل مشوارك فالكل معك وسنكون العون لكم في محاربة الفاسدين ولن ينعم أي من هؤلاء الأشخاص الذين دمروا خيرات الوطن وجعلوا من المواطن طريق لجني الملايين والمليارات لتعبئة أرصدتهم في البنوك الدولية .
الحديث طويل ولكني سأختصر بتوجيه الرسالة للزملاء العاملين في مهنة المتاعب إذا لم تقفوا صفاً واحد في وجه الفاسدين سيكون الدور عليكم واحدا تلو الأخر، وفي الختام أقول لمعلمي جهاد أبو بيدر انتم قدوتنا الذي لم يتوانى عن تدمير أعشاش الدبابير في نشر القضايا التي أرعبت وزلزلت أوكار الفاسدين .

وللحديث بقية إن كان في العمر بقية

[01-04-2019 11:00 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :