بالصور.حادث جديتا المروع يودي بحياة الشاب حسن البرماوي وزير الداخلية :الأردن أصبح مرجعية للعديد من الدول في مكافحة الارهابحماد: تخفيض رسوم جوازات سفر المقدسيين واجب وطنيحادث مروع في اربد ووفاة شخصين واصابة 3 الشواربه يستعرض تجربة أمانة عمان بتحقيق التنمية المستدامة من خلال الشراكاتالأمانة تنتهي من تعبيد شارع بخلدا وسلطة المياه تحفره في نفس اليوم وفد من جماعة عمان لحوارات المستقبل يزور مجمع كادبي التكنولوجياستمرار حملات الرش المستحلب في أحياء بمعانالأورومتوسطي: 10 نقاط تؤشر لدور ورشة البحرين في تعزيز انتهاكات حقوق الإنسانشباب معان يروون عطش الظمأى من شدة الحرارة في الشوارع .صورالضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من رواتب الشهر الحاليمطالبات بانشاء مكتب للضمان الاجتماعي في لواء الشونة الجنوبية انقطاع مياه الشرب عن حي البشيش منذ شهرين حادث سير واصابة شخص في سوق جسر الملك حسينالطفلان المرحومان حور وفهد تدفعهما براءتهما للاختباء تحت السرير كي لا تحرقهما النيران في الفجيرةانطلاق نادي البترا الصيفي الثاني ل 2019تشكيلة المنتخب الأوليمبي التي ستشارك في نهائيات البطولة الآسيويةوالد الطفلين الاماراتيين حور وفهد:ودعتهما صباحاً ولم اتوقع ان اعود وأجدهما جثتين حادث مروع يودي بحياة المعلمة الاماراتية فاطمة عويش في الفجيرة واطفالها الاربعة بصدمةرسالة من الفنان زهير النوباني للرزاز وغنيمات:الخلل كبير في التلفزيون الاردني


بيوتنا العتيقة " نبيل عماري "


د.نبيل عماري- عقود وبيوت قديمة عتيقة عتق القرية والحارة والوطن هل نادت عليكم وحركت ذاكرتكم ومشاعركم ففي جدرانها رائحة قهوة تتحمص وعيد وحصاد وسواليف وراديو كبير كان يرندح لناظم الغزالي يا أم العيون السود ما جوزن أنا خدك القيمر وأنا تريق منا وقصص جميلة وعذوبة صوت ربابة ورائحة بيوت الطين وطعم حبات التين عندما يتشقشق معلناً أستواءه في آب وصباحات ربيعية حملها نيسان تعلقت على جدران ودفء تلك البيوت بيوم شتائي قارص ورائحة شوي بلوط وتحميص قلية وأفران الطابون تعلن ولادة النهار في جدران تلك البيوت العتيقة خبأنا العمر وزرعنا أحواضها زهور ورياحين فعمرنا الحالي وقد غزا الشيب المفرق من عمر جدران البيت العتيق ذاكرة طفولة ومدرسة وحصاد وفير ومحل وثلجة وحرب وفلسطين وفرح وحزن وأبطال جذرتهم جدتي بذاكري من الزير سالم وعنترة وسيف ذي يزن فلكل زاوية في البيت العتيق في قلبي حكاية كانت تنام معنا وتصحو على صوت صياح الديك وفطور وبيض بلدي مقلي بالسمنة البلدية ولبنة دحبرتها يد أمهات لاحقن المواسم ...ما أصعب وداع الأمكنة فالأمكنة تمرض وراء أصحابها وتجف أحواض زرعيتها وتغبر شجرة التين ويأكل الصدأ شبابيك البيوت ويخفت النور فيها بعد الرحيل وتبدو المنازل المهجورة كالمرأة المسنة بيضاء الشعر محنية الظهر شاحبة الوجه فالأمكنة تبكي ولكن لا يسمع بكاء الأمكنة إلا من عاش فيها وشرب من دلو مائها ونام على سطوح بيوتها في يوم صيفي حار .

فان قررتم يوما مغادرة بيوتكم القديمة لاتبيعوها بل رمموها فهي مخزون الذاكرة وصوت الجد والأب والأم والجدة فلا تؤذوا مشاعرها وأنتم ترتبون حقائبكم للرحيل عنها فللبيوت أعين وقلوب .....وحسب قول فيروز
بواب العتيقة عم تلوّحلي وصوت النهورا ينده الغيّاب
وعيون عشبابيك تشرحلي صحاب عم بتقول نحنا صحاب
وإمشي على طرقات منسيّه دنية غياب ورح يبيت الطير
انطر شي إيد تسلّم عليي شي صوت عم بيقول... مسا الخير
خدني ازرعني بأرض لبنان بالبيت يلي ناطر التلّي
إفتح الباب وبوّس الحيطان وإركع تحت أحلى سما وصلي

د. نبيل عماري - الاردن
[30-03-2019 10:35 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :