الموافقة على قرار الدورة الواحدة والتكميلي قُبلة شاذة بين الممثلتين المغربيتين لبنى الزبال ونسرين الراضي تسعل المغرب معهد الرياديين والمبدعين العرب يطلق بطولة فرسان التطوير توزيع الفياجرا في مدينة فرنسية لإنقاذ مدرستين من الإغلاق أنس كانتر لاعب السلة الذي تحدى أردوغانكتلة افريقية حارة تؤثر على الاردن والارصاد الجوية تحذر الاردنيينحملات على البسطات بوسط البلد .. بالصورةمادبا: مطالبات بالبدء بانشاء مستشفى حكومي جديد في المحافظةولـي العهـد يلتـقـي بالكـرك شبابـا وشابـات ناشطين بالعمل التطوعيمسيرات شعبية للاحتفاء بعيد الاستقلالمزاد علني لبيع شقتين في العبدلي لعوني مطيع هيثم زيادين يطالب بإيقاف نشاطات المشروع النوويمركز الملك سلمان يقدّم وجبات في الضفة وغزة بالتعاون مع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية مراد العضايلة: التسويف الرسمي في تحقيق الإصلاح يفاقم من الأزمات الداخليةبالصور .. اتلاف طن بطيخ وشمام غير صالح قبل بيعها للمواطنين في الزرقاءمشاجرة بالأسلحة في بلدة المشارع واصابة ثلاث أشخاص بالصور .. السفارة العراقية بالاردن تتسلم الطفل المعاق باسم العزاوي من مركز علاج باربد بعد ان تركه اهله عامين دون سؤالقبيلة بني حسن : الحراكيين الأحرار لا ينتمون الينا وكل ما يقولونه ادعاء صعقة كهربائية تودي بحياة الشاب أحمد غازي داخل أحد مطاعم لواء بني كنانة حل لغز سرقة 12 ألف دينار من موظف تحت تهديد السلاح والقبض على الفاعلين


حمير السوشل ميديا


سلام محمد العامري- 'فكم شُجاعٍ أضاعَ الناس هيبته- وكم جَبانٍ مُهابٍ هيبة الأسَدِ

وكم فًصيحٍ أماتَ الجَهلُ حُجته- وكم صفيقٍ له الأسماع في رَغدِ

وكم كريمٍ غدا في غير موضعه- وكم وضيعٍ غدا في أرفعِ الجُددِ'/ جعفر عباس أديب وصحفي سوداني.

هناك من يوصف بالغباء جهلاً, منه في بعض المواضيع, وأولئك يمكن مناقشتهم لبيان الحقائق, إلا أنَّ بعض من يصفون, أو يتصورون أنفسهم على درجة عالية من الذكاء, يتصرفون بغباء أقرب له من الاستحمار, ولا يهمهم حتى وإن أصبحوا, محطة لاستهزاء المتلقين لكلامهم.

كل عامٍ تَمُر على الشعب العراقي, مناسبات وطنية ودينية عدة, حيث تنطلق جيوشٌ إليكترونية, منها من يستهزئ بالحدث, وأخرى تُشكك دون دليل, إلا من القيل والقال, ليشغلوا المواطن العراقي, عن الفسادِ أو لتسقيط الفئة السياسية, التي تحيي الذكريات لارتباطها الوثيق, بما مَّر ويمر بها عراقنا الجديد.

قبل أيامٍ وعلى سبيل التحديد, تم إحياء ذكرى استشهاد شهيد المحراب, ألسيد العالم المجاهد, محمد باقر الحكيم قدس سره, وقد اعتادت تنظيمات المجلس الأعلى الإسلامي سابقاً, وتيار الحكمة الوطني بعد ولادته, على إقامة الاحتفالية, في ملاعب كرة القدم بكافة المحافظات, أما في بغداد فقد كانت بملعب الصناعة, وأقيمت العام الماضي عند نصب الشهيد.

هذا العام اِرتأت قيادة تيار الحكمة الوطني, أن يكون التجمع مركزياً, عند ساحة الخلاني وسط بغداد, تشارك فيه كل التنظيمات, إضافة لمن يرغب بالحضور, من المواطنين العراقيين, وحُدِدَ الموعد زمانا ومكاناً, فكان تَجمعاً كبيراً يليق, بالشخصية القيادية كشهيد المحراب, وبشهداء العراق الذين ضحوا بحياتهم, من أجل العراق وشعبه المظلوم الصابر.

لم تكن الأقلام المأجورة, بعيدة عن الحدث لتبدأ ببث سمومها, وأكاذيبها التي لا يصدقها, إلا حاقد أو غبي أو جاهل, وكمثال على ذلك, إغراء المشاركين بمبلغ 25000دينار عراقي, وزيارة الإمامين الجوادين عليهما الصلاة والسلام, وبحسبة بسيطة فإن ما صرفهُ تيار الحكمة, يفوق المليارين دينار عراقي, ما بين أجور نقل الوافدين من المحافظات, إضافة لتنظيمات العاصمة بغداد.

اِمتلأت صفحات الفيس بوك وغيرها, من التواصل الاجتماعي, وكأن أموال الموازنة قد صرفت, على هذه المناسبة الوطنية, متناسين الحقائق وموهمين الشعب, أن تيار الحكمة تيارٌ فقير, لا يمكن أن يجمع هذا العدد المهول, لولا قيامه بلعبة الترغيب, اِستهانة منهم بقيمة المواطن العراقي.

فهل يصل غباء الفاسدين, إلى حَدِ أنهم لم يحسبوها, على قاعدة حصول تيار الحكمة, على 20 مقعداً برلمانياً, دون دَفع أي مبلغ أو وعود؟

' الغباء الإنساني يكمن في الخوف من التغيير'/ الفيلسوف الألماني ناقد الثقافي فردريك نيتشه,



سلام العامري- العراق
[19-03-2019 01:37 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :