نادي الوحدات يخسر أمام العهد اللبناني بكأس الاتحاد الاسيوينظام معدل لشهادات الثانوية العامة للطلبة الأردنيين الدارسين خارج الأردنبالصور.ضبط مصنع حلويات غير مرخص وأطنان حمص ملقاه على الأرض في المفرقحملة مقاطعة الدجاج بسبب غلاء أسعاره تبدأ من اليوم في الأردن ودعوة للأغنياء قبل الفقراء للمقاطعة صندوق المعونة الوطنية يعلن موعد توزيع الدفعة الأولى من الدعم النقدي على الأسر المستحقةرش القوارض والحشرات في شوارع معان وزير المياه : ما يتم تداوله بشأن محافظات الجنوب عار عن الصحة القبض على شخص دهس فتاه في الزرقاء أثناء التشحيطبالصور.مجهولون يخربون مدينة معان ويقطعون أشجارها الأميرة دينا مرعد : فاتورة علاج السرطان في الأردن باهظة وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي في قاعة المحكمة الأردنيون ينفقون 1,6 مليار دينار على التدخين و9 آلاف أردني يموتون سنويا بسببهالصناعة والتجارة تجدد 2,25 دينار للدجاج الطازج و 1,65 دينار للنتافات ودعوة للأردنيين للابلاغ في حال الزيادة حادث مروع في دير علا واصابة 9 أشخاصالضريبة تعلن موعد تطبيق نظام الفوترة وتؤكد : لن يترتب اعباء مادية على الملزمين باصدار الفاتورةإيقاف توصيل دمينوا بيتزا بقيمة 46 جنيه إسترليني إلى قصر الملكة إليزابيث شابة لجلالة الملك بعد 17 عام من لقائها الأول به : ما خيبنا أملكمحاضرة عن بطولات الجيش العربي في حرب 1948الملك يحضر مفاجأة لمجموعة من الشباب في قصر رغدان : حبيت أفاجئكم زوجان يتسولان على إنستقرام في ألمانيا لجمع المال والذهاب لإفريقيا


الكرامة والعزة الوطنية


موسى العدوان -يقول الدكتور عصام السعدي عميد معهد المشرق للدراسات الجيوسياسية في مقدمته لكتاب ( ثورة البلقاء ومشروع الدولة الماجدية ) لمؤلفه الدكتور عبد الله العساف ما يلي واقتبس :

' إن التصدي لدراسة وكشف التاريخ الوطني للشعب الأردني وقواه الوطنية الحية، نهمة نضالية، تشرف الدكتور العساف بحملها بأمانة عملية وصدقية وموضوعية وشجاعة وجرأة يشكر عليها، في وقت أحوج ما نكون فيه لهذه الدراسات لنؤسس ونعيد الاعتبار إلى الكرامة الوطنية.

فلا يمكن لأبناء الوطن الشعور بالكرامة الوطنية والاعتزاز الوطني من غير التعرف على تاريخهم الوطني المجيد، ومواجهة حالة الضياع والاغتراب التاريخي التي يعيشها أبناء الوطن وخاصة الأجيال الجديدة التي تعاني من التجهيل والتهميش، بفضل نجاح السلطة في نفي وطمس تاريخهم الوطني والعروبي، بغية نزع اعتزازهم وكبريائهم الوطني باعتماد وتقديس الرواية التاريخية الرسمية، التي كرّست مقولة أن الجغرافيا الأردنية أرض بلا شعب، تسكنها حفنة من البدو.

تماما كالإدعاء الصهيوني بأن فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا وطن، وأن الأردن لم يكن وطنا وليس ثمة شعبا ومجتمعا أردنيا يمتلك الوعي والمعرفة والتعليم، وأن الوطن الأردني بناه الهاشميون ليس إلاّ. وهو إدعاء كاذب روج له مؤرخو السلطة، الذين رهنوا كتاباتهم وأبحاثهم للنظام الحاكم وتوجهاته السياسية '.
واستطرد الدكتور السرطاوي قائلا في مقدمته :

' نجح الباحث المتميز الدكتور العساف في كشف المستور دون مواربة أو تحايل، ووضع أحداث ثورة البلقاء في سياقاتها الوطنية، مستندا إلى الرواية التاريخية الشفوية التي قدمها أصحابها ممن شاركوا في الثورة، وهم شهود عيان عليها، بعد أن قارن تلك الرواية التاريخية بالوثائق والتقارير وخاصة البريطانية، فضلا عن مقارنتها بما قدمته الصحافة العربية وخاصة الفلسطينية والسورية واللبنانية، ليقدم بالتالي رواية تاريخية حقيقية متكاملة وموضوعية تستند إلى منهج علمي، فكك بعض الافتراءات والأكاذيب التي ظلت لمدة تسعة عقود من عمر الدولة الأردنية، يتم التعامل معها باعتبارها حقائق تاريخية لا يأتيها الباطل من خلفها ولا من أمامها '. انتهى الاقتباس.

* * *
التعليق :

من خلال قراءة كتاب ( ثورة البلقاء ومشروع الدولة الماجدية 1923) يتبين أنها كانت حركة سياسية إصلاحية وطنية بعيدة عن الأهداف الفئوية أو الشخصية. ورغم ففشلها إلا أنها عمقّت الشعور الوطني، الذي التقت به مع شاعر الأردن مصطفى وهبي التل ( عرار ) في رفع شعار ( الأردن للأردنيين ) وكانت أهدافها تتمثل بالطلب من الأمير عبد الله الأول ما يلي :
1. تشكيل حكومة من أشخاص أردنيين واستبعاد الأجانب.
2. تأليف مجلس نيابي يمثل الشعب.
3. إخراج الغرباء من الوظائف الصغرى والكبرى وإستادها إلى أبناء البلد، إلا الوظائف التي لابد من استخدام الغرباء بها.
4. تشكيل جيش وطني يضم جنودا وقيادة أردنيين.
5. تخفيض الضرائب على الشعب، وقطع رواتب شيوخ العشائر.

هذا الكتاب القيّم يؤرخ لفترة مهمة من تاريخ الأردن، والتي ستعود ذكراها المئوية بعد بضع سنوات. وأنصح أبناء الوطن من الجيل الجديد، قراءته ليتعرفوا على تاريخ رجالات ناضلوا من أجل الوطن وفدوه بأرواحهم.


موسى العدوان- الاردن

[16-03-2019 09:01 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :