نادي الوحدات يخسر أمام العهد اللبناني بكأس الاتحاد الاسيوينظام معدل لشهادات الثانوية العامة للطلبة الأردنيين الدارسين خارج الأردنبالصور.ضبط مصنع حلويات غير مرخص وأطنان حمص ملقاه على الأرض في المفرقحملة مقاطعة الدجاج بسبب غلاء أسعاره تبدأ من اليوم في الأردن ودعوة للأغنياء قبل الفقراء للمقاطعة صندوق المعونة الوطنية يعلن موعد توزيع الدفعة الأولى من الدعم النقدي على الأسر المستحقةرش القوارض والحشرات في شوارع معان وزير المياه : ما يتم تداوله بشأن محافظات الجنوب عار عن الصحة القبض على شخص دهس فتاه في الزرقاء أثناء التشحيطبالصور.مجهولون يخربون مدينة معان ويقطعون أشجارها الأميرة دينا مرعد : فاتورة علاج السرطان في الأردن باهظة وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي في قاعة المحكمة الأردنيون ينفقون 1,6 مليار دينار على التدخين و9 آلاف أردني يموتون سنويا بسببهالصناعة والتجارة تجدد 2,25 دينار للدجاج الطازج و 1,65 دينار للنتافات ودعوة للأردنيين للابلاغ في حال الزيادة حادث مروع في دير علا واصابة 9 أشخاصالضريبة تعلن موعد تطبيق نظام الفوترة وتؤكد : لن يترتب اعباء مادية على الملزمين باصدار الفاتورةإيقاف توصيل دمينوا بيتزا بقيمة 46 جنيه إسترليني إلى قصر الملكة إليزابيث شابة لجلالة الملك بعد 17 عام من لقائها الأول به : ما خيبنا أملكمحاضرة عن بطولات الجيش العربي في حرب 1948الملك يحضر مفاجأة لمجموعة من الشباب في قصر رغدان : حبيت أفاجئكم زوجان يتسولان على إنستقرام في ألمانيا لجمع المال والذهاب لإفريقيا


"على هامش لقاء عزمي بشارة مع قناة الجزيرة"


نزار حسين راشد -يبدو أن نجاح الإنقلاب على الإخوان المسلمين في مصر،مع ما رافقه من دموية،قد دفع بكثير من المثقفين والمحللين لمراجعة مواقفهم،فيما يخص الثورات العربية،أو الربيع العربي.

كان هذا واضحاً في حديث الدكتور عزمي بشارة،على فضائية الجزيرة،لدرجة أنه اقترح على الجماهير الجزائرية الخارجة للشارع،لقاء العسكر في منتصف الطريق،والخروج بحل يرضي الطرفين،تجنباً للكلفة الدموية،كما حدث في مصر.

وأعيته النماذج فلم يجد إلا بورما أو ميانمار ليضربها مثلاً،مديراً قفاه لمجازر الروهينغا،الني أقرتها أون سان سوشي،زعيمة الديمقراطية المزعومة بالتواطؤ مع العسكر،حتى لم يبق صحفي في العالم إلا بصق عليها ودعاها بالكاذبة والمنافقةوالمزيّفة الدعيّة،ليصبح السيد عزمي بشارة استثناء بين الإجماع،وكأنه جاء متأخراً بعد أن فاتته الزفّة!
او كأنه فاتته اللقطات الأكثر أهمية،في المشهد السياسي الدولي!
خطيئة وغفلة،لا أدري إن كانت الإقامة في قطر،قد أسهمت في إيراده لمواردها،أم أن حرارة الطقس،أصابت يقظته الذهنية بالخمول،أو النعاس الذي يحدثه حليب النوق،أو هي ذهنية التُخمة و الوفرة أقامت عازلاً بينه وبين معاناة الشعوب،حتى يقترح مثل تلك الحلول المريحة ،التي توفر الجهد ولكنها تبقي الطغاة على مقاعدهم،وتبقي السياط في أيدي جلاديهم!

ومع ذلك أستدركُ فأقول أن الإخوان المسلمين ليسوا النموذج الأعلى في الثورية ولا حتى في الحصافة السياسية،لا بل أذهب لأقول أنها لم تكن الدولة العميقة،التي أفشلت المشروع السياسي الوليد،ولكنها الضحالة العريقة،المفرغة من الروح الثورية،التي أدار بها الإخوان شؤون الدولة،بحيث تركوا كل شيء في مكانه،وفشلوا في شحن المشهد بروح التغيير،وتركوا الجماهير بلا تحشيد ولا تعبئة،لتنهض بالتحدي الجديد،لا بل مدّوا يد الود لمؤسسات الدولة القديمة البالية و المتداعية،وللخشب السياسية المسندة من العهود البادية!

أما في الجزائر فكيف يمكن الوثوق بمن ألغى الإنتخابات،ومارس الإغتيالات،وحاك المكائد والمؤامرات،وأجّج حرباً دموية وقفت وراءه فيها المخابرات الفرنسية ،فقط ليصم الإسلاميين بالإرهاب،فكان يرتكب المجازر وينسبها إليهم، باعترافات جنرال فرنسي كان شريكا في الجريمة،وصحا ضميره فجأة ليتبرّأ منها،فهل أمثال هؤلاء يمكن الحوار معهم أو الوثوق بهم؟
لا تقدم نصيحة للناس ليقفوا في منتصف الطريق،لأنك بذلك تودي بهم إلى التهلكة،فعلى الشعب أن يكمل طريقه حتى يقتلع هؤلاء من جذورهم ويلقي بهم إلى مهاوي التاريخ!

ثم تقول لي أن الشعب لا يمتلك بديلأً حاهزاً!
وأنا أقول لك أن الثورة ليست وصفة،ولكنها طوفان،يجرف ما في طريقه،وحين ينحسر تتبين الشعوب طريقها!
فإلى الأمام أيتها الشعوب،ولا تأخذوا بالنصائح المُعلّبة،والله معكم ويده فوق أيديكم!


نزار حسين راشد- الاردن
[15-03-2019 05:30 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :