النيوزلنديات يرتدين الحجاب اليوم الجمعة تضامنا مع المسلمينالاردن يسجل رقم قياسي جديد في موسوعة غينيس إصابة (10) أشخاص اثر حريق مطبخ في العاصمةمشاجرة جماعية في جبل النزهة وخمسة اصابات انقاذ جرو رضيع علق تحت الأرض واعادته الى حضن أمه بيوم عيد الامامطار رعدية غزيرة وسيول الإختصاصيين المؤهلين بمنزل النائب منصور مراد وتلويح بالرجوع للطب العامورشة تدريبية حول تعزيز وصول رياديي الأعمال إلى نظام العدالةالأردن يعزي بضحايا غرق عبارة بالعراقعم الشابين الأردنيين محمود ومنصور القريني وتعليقه على وفاتهما معاًأهالي الزرقاء وتوجهات عيونهم خلال تناول الملك الغدا في مضاربهمأردنيون يردون على رسالة شقيقة الأردني وسيم:لا داعي لطلبكنادي الوحدات يعلن تعليقه لجميع مشاركته في الانشطة الكروية الاردنيةانتشال 93 جثة من ضحايا غرق عبارة نهر دجلة وما زال البحث مستمر بالصور .. حريق ضخم يلتهم محل بيع قطع غيار السيارات بماركا والدفاع المدني يهرع للمكانفوز همام القرعان برئاسة اتحاد الطلبة في جامعة اليرموك أردنيات يقدمن أزواجهن هدايا في عيد الأم مؤسسة عالم الحروف تنظم ورشة نقاشية ضمن مشروع مكارم في البلقاءاصطدام باص مدرسة خاصة بثلاث مركبات في الزرقاء واصابة عدد من الطلبة عفانة: علينا ربط مخرجات التعليم العربي بمؤشرات اقتصادية وتنموية


البسطات بالزرقاء


النقابي محمد الهياجنه- مش مسمار جحا كل ما حدا زعل من أحد بالبلدية ببلش سلخ لفلان وعلان ما هكذا ترد الإبل يا رجل.
البسطات مش وليد الساعة هي إرث سنين سنين كانت ولا زالت وستبقى زي العاملة بالبلدية اعداد تفوق الحاجة ورغم ذلك وقفت المجالس عاجزة عن حلول والكل كان يشطح بالكلام وشويت صور وبأي ياعم..

البسطات قصة فشل لكل مجالس البلديات دون استثناء كانت الثالوث بمجالس البلدية عبر سنين دون تعريف كيف يتم صناعة البسطات ومن هم اصحاب البسطات وليش الوافدين .

ومن يحمي هؤلاء ويقف معهم على حساب مصلحة مواطن الزرقاء.
اكيد البعض بعرف وبحرف لتبقى البسطات قصة من لا قصة لديه يعزف متى يشاء ولمن يشاء وعلى بال مين يا ربابة
البسطات تجاوزت بالاسواق الأخلاق والعربدة والغش والتعدي على حرمة الطريق هو الاعتداء بغطاء بلطجية
ليبقى الرصيف والشارع بدون أخلاق لسلوكيات وكلام قبيح .

هو الخوف أو مصالح الأصدقاء أو هي الشراكة والمحسوبية والمحاصصة..
الكل بدعي معرفة أصحاب البسطات ولمن البسطات.
ويسكت البعض عنهم لوجود منافع.

أو لهولاء قوة فوق قوة القانون..
ويبقى الحديث مجرد كلام لا يستند لقرار متى يتم تنظيم البسطات بعيد عن احتلال الرصيف والشارع.
ومهما نقول البسطات هي عند البعض مسمار جحا لتكسب على حساب كرامة الطريق وحقوق المواطن.
نشكر رجال الأمن والبلدية وغرفة التجارة ومجلس محلي مركز أمن المدينة على طرح قصة البسطات أمام الجهات المعنية بمسؤولية وعقلانية بانتظار قرار شجاع بسطات الشجعان..
وتبقى البسطات على طاولة الحوار والنقاش
فصل بعد فضل..
بسطة يعني نفوذ.


حمى الله مملكتنا وقيادتنا.

النقابي محمد الهياجنة - الاردن

[15-03-2019 04:06 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :