لجنة التحقيق توصي بإيقاف ادارة قرى الاطفال sos في العقبةطالب يعتدي على معلم في مدرسة الشهيد راشد الزيودفرقة العلياء تشدو بأناشيد دينية في أمسية رمضانية نظمتها أمانة عمان درجات الحرارة الى من المعدل ب11 درجة .. اجواء حارة جدامجدداً .. الطريق الصحراوي يخطف حياة الأردنيين بوفاة الشاب عيسى القادري فجر اليومالأردن صمَّام أمانِ الأُمَّةباقي خير من الف شهر أختموه بخير فإن العمل بالختام جمعية الكريمة الخيرية لرعاية الأيتام تنظم إفطارا للأيتام في الأغوار الشماليةرئيسة مدارس لؤلؤه طارق فاطمه وعائشة وسعده ابو حميد تقيم حفل الافطار السنوي برعاية د.حازم قشوعكلية طب المستنصرية تناقش آلية تفعيل الحوكمة الألكترونية في عمل الكلية إخماد حريق ملابس في محافظة العاصمةحادث سير مروع ثالث في الأردن واصابة 5 أشخاصالقبض على اشخاص انتحلوا شخصيات عمال وطن وكشف مأربهم في ضاحية الرشيدالتخصصي يمنح راتب كامل وحوافز وجميع الامتيازات للدكتورة روان سامي جمعية نشامى بورين الخيرية تقيم إفطاراً خيرياً لعمال الوطن في الزرقاءعامل الوطن ابو ابراهيم رغم وجود الكسر بيده الا انه يستمر بعمله تحت الشمسافطار مجاني وألعاب وهدايا للأردنيين في ناعورالأردني عطا الرواشدة يتمكن من قتل افعى في منطقة مؤتةبعد الافطار مباشرة .. بالأسماء والصور. وفاتان جديدتان واصابة اردني وطفله في معان تصريح من الأمن العام الأردني حول انباء قيام ضابط بتهديد معلمين والاعتداء عليهم


جريمة بدم بارد


يسرى ابو عنيز-أمر مذهل ،ومحزن ذلك الذي أقدم عليه المواطن الأردني،ذلك الذي أقدم على ربط طفله البالغ من العمر سنة واحدة،بحبل ومن ثم رميه في البحر،ليقتله وهو لا زال طفلا ،وذلك بحسب تصريحات الأب القاتل.

الأردني الخمسيني، والذي قتل طفله الصغير ،وهو يُقيم في تايلاند،بحجة أنه غير قادر على الإنفاق عليه ،كما أنه لا يريد أن يُنجب أطفالا.

هذا الأب الذي قتل طفله الصغير ، وبدم بارد ،لعدم قدرته على الإنفاق عليه ،هو ضحية للظروف الاقتصادية الصعبة، التي يعيشها المواطن الأردني الذي حتى وإن ترك الوطن بحثا عن مصدر رزقه، فإن أوضاعهم تبقى سيئة،وقد لا تتحسن أوضاعه المعيشية.

وقد لا يكون الوضع الاقتصادي للمواطن الأردني ،أو غيره من الأسباب مبررا، لارتكاب مثل هذه الجريمة البشعة ،بحق طفل بهذا العمر لا حول له ولا قوة ،ولا من جريمة ارتكبها في هذا العالم، سوى أنه جاء لهذه الدنيا.

صحيح أن بعض الأشخاص، عندما يصلون لمرحلة من اليأس في هذه الحياة ،نتيجة للظروف المعيشية ،والإقتصادية الصعبة التي يمرون بها ،ولضيق الحال بالنسبة لهم ، قد يقدمون على أفعال غير معقوله ،وغير منطقية.

الأردني الذي قتل طفله ،خسر الحياة مرتين ،مرة عندما قتل روح بشرية لا ذنب لها ،رغم أنها فلذة كبده الذي لم يرَ من الحياة شيئا لغاية الآن ،غير أنه ولد على هذه الأرض لأب لا يرغب بمجيئه من جهة ،ولا يستطيع الإنفاق عليه من جهة أخرى.

وخسارته الثانية للحياة،تأتي لكونه أصبح في عرف العالم والإنسانية قاتل ،وبعرف القانون مجرم ،ويواجه حكم الإعدام، على جريمته البشعه،والتي ارتكبها بحق طفل بريء ،لا ذنب له.

من هنا فإن عزاؤنا لأنفسنا أولا ،وذلك للحال الذي وصلنا إليه في كافة النواحي،وللوطن ثانيا حيث أن سوء الحال يلازم أبناء الأردن في كل مكان ،حتى أصبح الأب يقتل طفله بهذا الشكل.

يسرى ابو عنيز - رئيس تحرير الكون نيوز

[13-03-2019 11:35 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :