إصابة (10) أشخاص اثر حريق مطبخ في العاصمةمشاجرة جماعية في جبل النزهة وخمسة اصابات انقاذ جرو رضيع علق تحت الأرض واعادته الى حضن أمه بيوم عيد الامامطار رعدية غزيرة وسيول الإختصاصيين المؤهلين بمنزل النائب منصور مراد وتلويح بالرجوع للطب العامورشة تدريبية حول تعزيز وصول رياديي الأعمال إلى نظام العدالةالأردن يعزي بضحايا غرق عبارة بالعراقعم الشابين الأردنيين محمود ومنصور القريني وتعليقه على وفاتهما معاًأهالي الزرقاء وتوجهات عيونهم خلال تناول الملك الغدا في مضاربهمأردنيون يردون على رسالة شقيقة الأردني وسيم:لا داعي لطلبكنادي الوحدات يعلن تعليقه لجميع مشاركته في الانشطة الكروية الاردنيةانتشال 93 جثة من ضحايا غرق عبارة نهر دجلة وما زال البحث مستمر بالصور .. حريق ضخم يلتهم محل بيع قطع غيار السيارات بماركا والدفاع المدني يهرع للمكانفوز همام القرعان برئاسة اتحاد الطلبة في جامعة اليرموك أردنيات يقدمن أزواجهن هدايا في عيد الأم مؤسسة عالم الحروف تنظم ورشة نقاشية ضمن مشروع مكارم في البلقاءاصطدام باص مدرسة خاصة بثلاث مركبات في الزرقاء واصابة عدد من الطلبة عفانة: علينا ربط مخرجات التعليم العربي بمؤشرات اقتصادية وتنموية كيف ردت يتيمة في الشارع على أردنية كانت تنادي أمها في السوقالمياه تؤكد الاهتمام برفع الوعي المائي لدى الأطفال


جريمة بدم بارد


يسرى ابو عنيز-أمر مذهل ،ومحزن ذلك الذي أقدم عليه المواطن الأردني،ذلك الذي أقدم على ربط طفله البالغ من العمر سنة واحدة،بحبل ومن ثم رميه في البحر،ليقتله وهو لا زال طفلا ،وذلك بحسب تصريحات الأب القاتل.

الأردني الخمسيني، والذي قتل طفله الصغير ،وهو يُقيم في تايلاند،بحجة أنه غير قادر على الإنفاق عليه ،كما أنه لا يريد أن يُنجب أطفالا.

هذا الأب الذي قتل طفله الصغير ، وبدم بارد ،لعدم قدرته على الإنفاق عليه ،هو ضحية للظروف الاقتصادية الصعبة، التي يعيشها المواطن الأردني الذي حتى وإن ترك الوطن بحثا عن مصدر رزقه، فإن أوضاعهم تبقى سيئة،وقد لا تتحسن أوضاعه المعيشية.

وقد لا يكون الوضع الاقتصادي للمواطن الأردني ،أو غيره من الأسباب مبررا، لارتكاب مثل هذه الجريمة البشعة ،بحق طفل بهذا العمر لا حول له ولا قوة ،ولا من جريمة ارتكبها في هذا العالم، سوى أنه جاء لهذه الدنيا.

صحيح أن بعض الأشخاص، عندما يصلون لمرحلة من اليأس في هذه الحياة ،نتيجة للظروف المعيشية ،والإقتصادية الصعبة التي يمرون بها ،ولضيق الحال بالنسبة لهم ، قد يقدمون على أفعال غير معقوله ،وغير منطقية.

الأردني الذي قتل طفله ،خسر الحياة مرتين ،مرة عندما قتل روح بشرية لا ذنب لها ،رغم أنها فلذة كبده الذي لم يرَ من الحياة شيئا لغاية الآن ،غير أنه ولد على هذه الأرض لأب لا يرغب بمجيئه من جهة ،ولا يستطيع الإنفاق عليه من جهة أخرى.

وخسارته الثانية للحياة،تأتي لكونه أصبح في عرف العالم والإنسانية قاتل ،وبعرف القانون مجرم ،ويواجه حكم الإعدام، على جريمته البشعه،والتي ارتكبها بحق طفل بريء ،لا ذنب له.

من هنا فإن عزاؤنا لأنفسنا أولا ،وذلك للحال الذي وصلنا إليه في كافة النواحي،وللوطن ثانيا حيث أن سوء الحال يلازم أبناء الأردن في كل مكان ،حتى أصبح الأب يقتل طفله بهذا الشكل.

يسرى ابو عنيز - رئيس تحرير الكون نيوز

[13-03-2019 11:35 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :