إصابة (10) أشخاص اثر حريق مطبخ في العاصمةمشاجرة جماعية في جبل النزهة وخمسة اصابات انقاذ جرو رضيع علق تحت الأرض واعادته الى حضن أمه بيوم عيد الامامطار رعدية غزيرة وسيول الإختصاصيين المؤهلين بمنزل النائب منصور مراد وتلويح بالرجوع للطب العامورشة تدريبية حول تعزيز وصول رياديي الأعمال إلى نظام العدالةالأردن يعزي بضحايا غرق عبارة بالعراقعم الشابين الأردنيين محمود ومنصور القريني وتعليقه على وفاتهما معاًأهالي الزرقاء وتوجهات عيونهم خلال تناول الملك الغدا في مضاربهمأردنيون يردون على رسالة شقيقة الأردني وسيم:لا داعي لطلبكنادي الوحدات يعلن تعليقه لجميع مشاركته في الانشطة الكروية الاردنيةانتشال 93 جثة من ضحايا غرق عبارة نهر دجلة وما زال البحث مستمر بالصور .. حريق ضخم يلتهم محل بيع قطع غيار السيارات بماركا والدفاع المدني يهرع للمكانفوز همام القرعان برئاسة اتحاد الطلبة في جامعة اليرموك أردنيات يقدمن أزواجهن هدايا في عيد الأم مؤسسة عالم الحروف تنظم ورشة نقاشية ضمن مشروع مكارم في البلقاءاصطدام باص مدرسة خاصة بثلاث مركبات في الزرقاء واصابة عدد من الطلبة عفانة: علينا ربط مخرجات التعليم العربي بمؤشرات اقتصادية وتنموية كيف ردت يتيمة في الشارع على أردنية كانت تنادي أمها في السوقالمياه تؤكد الاهتمام برفع الوعي المائي لدى الأطفال


محجوزة لأبن عمها


مصطفى الشبول- امثال شعبية قديمة ومقولات وحِكَم كنا لا نأخذ لها بالاً ولا أي اعتبار ، وكانت تمر على مسامعنا مرور الكرام فقط ، لكن مع الأيام و التجارب أثبتت بأنها صحيحة بعض الشيء ، فمثلاً كنا نسمع بقول : بأن ابن العم لازم ينَزّل بنت عمه عن ظهر الفرس ... ومن توابع هذا القول أو المثل هو عندما يقوم أحد الشباب بطلب يد أحد الفتيات يكون جواب الأهل : والله محجوزة لأبن عمها ، أو مقري فاتحيتها على ابن عمها وهم صغار ... وربما أن هذه العادة اندثرت وباتت مفقودة بعض الشيء وذلك من باب انه جيزة القرايب بتسبب مشاكل أو على قول الدم ثقيل على بعضه ، فقد أصبح الابتعاد عن زواج البنت من ابن عمها أو ابن خالها أسلم للمشاكل والخلافات وأريح للرأس ، لكن ما تَحَدّث به أحد الشباب (الذي لم يتزوج من أقاربه) قبل أيام في أحد الجلسات بعد أن قام بعمل مقارنة بينه وبين أخوه المتزوج من بنت عمه كان فيه شيء من الصواب وربما أزاح مؤشر البوصلة قليلاً ودخل كلامه أذهان معظم الجالسين ووصلوا لدرجة شبه الاقتناع ... فقد قال: بأن زواج أخيه من بنت عمه دمج له معظم المناسبات كون التهنئة واحدة والنقوط واحد والعزومة واحدة حتى العزاء واحد لأنهم ضمن دائرة القرابة الواحدة (من نفس العلبة)... وذلك في ضل الإفراط بخلق المناسبات والمبالغة فيها بشكل لا يوصف والتي يترتب عليها التزامات وتكاليف لا تحتمل ... فقد أصبح من أراد الذهاب لأداء مناسك العمرة يريد وداعاً واستقبالاً ، ومن تقوم بعمل ربط معدة بسبب وزنها الزائد تحتاج لزيارة وطلّه بالمستشفى وزيارة بالبيت ، عدا عن أعياد الميلاد لأبن السنة والسنتين والشهر والشهرين، وفلان طهّر ابنه بده طلّه ، وفلانه وقعت صرة أبنها بدها طلّه ، وفلانه اشترت جلّاية بدها زيارة وتهنئة، و و و ....الخ .

فنقول بان التزاور والتواصل بين الناس جميل ورائع لكن لا يشترط فيه الهدايا (والطلّات) فكم من فقير حُرم وأنقطع عن الناس بسبب عدم وجود ثمن الهدية ، وكم من فقير استدان وغرق بالدين وقطع عن نفسه و من مصروف بيته حتى يؤَمن ثمن الهدايا والزيارات ، فلا نلتفت لمثل هذه الأشياء ولا ندقق على فلان شو جاب معه هدية ولا على فلانة قديش رمت مصاري ، ولا على علان شو فات بيده... (فالماء يبقى ماء سواء قدمته في أكواب من ذهب أو أكواب من فخار ، فكن أنت الماء الذي لا يتأثر بالمظاهر )..

وقال شو: البنت محجوزة لأبن عمها مشان ما تطلع الورثة بَرّه أو لواحد غريب...



مصطفى الشبول- الاردن

[13-03-2019 11:23 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :