الموافقة على قرار الدورة الواحدة والتكميلي قُبلة شاذة بين الممثلتين المغربيتين لبنى الزبال ونسرين الراضي تغضب المغرب معهد الرياديين والمبدعين العرب يطلق بطولة فرسان التطوير توزيع الفياجرا في مدينة فرنسية لإنقاذ مدرستين من الإغلاق أنس كانتر لاعب السلة الذي تحدى أردوغانكتلة افريقية حارة تؤثر على الاردن والارصاد الجوية تحذر الاردنيينحملات على البسطات بوسط البلد .. بالصورةمادبا: مطالبات بالبدء بانشاء مستشفى حكومي جديد في المحافظةولـي العهـد يلتـقـي بالكـرك شبابـا وشابـات ناشطين بالعمل التطوعيمسيرات شعبية للاحتفاء بعيد الاستقلالمزاد علني لبيع شقتين في العبدلي لعوني مطيع هيثم زيادين يطالب بإيقاف نشاطات المشروع النوويمركز الملك سلمان يقدّم وجبات في الضفة وغزة بالتعاون مع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية مراد العضايلة: التسويف الرسمي في تحقيق الإصلاح يفاقم من الأزمات الداخليةبالصور .. اتلاف طن بطيخ وشمام غير صالح قبل بيعها للمواطنين في الزرقاءمشاجرة بالأسلحة في بلدة المشارع واصابة ثلاث أشخاص بالصور .. السفارة العراقية بالاردن تتسلم الطفل المعاق باسم العزاوي من مركز علاج باربد بعد ان تركه اهله عامين دون سؤالقبيلة بني حسن : الحراكيين الأحرار لا ينتمون الينا وكل ما يقولونه ادعاء صعقة كهربائية تودي بحياة الشاب أحمد غازي داخل أحد مطاعم لواء بني كنانة حل لغز سرقة 12 ألف دينار من موظف تحت تهديد السلاح والقبض على الفاعلين


ولدت الحكمة لإدامة ألهِمة


سلام العامري- نُسب لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب؛ عليه و آله الصلاة والسلام, أنه قال' كل صعب على الشباب يهون, هكذا هِمة الرجال تكون.'

كانت همة المقاومة العراقية عالية, لإنقاذ العراق من براثن الظلم الصدامي, منذ هيمنة حوب البعث المجرم, الذي استهان بكل القيم الإنسانية والوطنية, بدأ الجهاد فكريا حكيمياً بامتياز, تلك العائلة التي كان عميدها, السيد محسن الحكيم قدس سرة, الذي حصل باستحقاق, على تسمته بزعيم الأمة, وقد كانت حصة تلك العائلة المجاهدة, أكثر من 60 شهيداً, قَضوا نحبهم على أيدي, جلاوزة الطاغية صدام.

أرادت قوى الظلام, من مجرمي البعث وتنظيم القاعدة الإرهابي, ضرب المقاومة العراقية الفاعلة, ذات التأريخ العميق, والفِكر الوطني الراسخ, والتي تمتلك مقومات إدارة العراق الجديد, فعملت لشهور عدة بعد سقوط الصنم, كي تصل لهدفها الذي يجب أن يكون صادماً, في إختيار العملية الإجرامية, فكان ذلك الهدف الكَبير, السيد محمد باقر الحكيم قدس سره, ووقع انتخابُ مكان, هو من المقدسات عند سائر المسلمين. وكل الطيف العراقي, وهو قرب مرقد الإمام علي, عليه وآلة الصلاة والسلام, أما ساعة و يوم التنفيذ, فهو الأول من شهر رجب الأصب, بعيد صلاة الجمعة.

أرادَ نظام البعث من تحالفهَ مع القاعدة؛ كسر شوكة الجهاد, والاِنتقام من المجاهد الكبير ورأس حربتها, والحؤول لعدم إقامة دولة, لها سمات الإنسانية والوطنية, جامعة لشمل كل العراقيين, تحترم كل الآراء البناءة, والخلاص من الحكم الفردي, وحكم العائلة أو العشيرة الواحدة, وتقيم الخِدمة للشعب المظلوم, وتكوين حكومة خادمة, غير متسلطة على رقاب المواطنين الصابرين, على الاِضطهاد لأكثر من أربع عقود.

لذلك فقد سار السيد عمار الحكيم, لتكوين تيار الحكمة الوطني, وتمكين الشباب وشحذ هممهم, من أجل إصلاح ما فسد والبدء بالإعمار, سائرا على خطى عمه شهيد المحراب, ووالده عزيز العراق.

'بورك من جمع بين همة الشباب و حكمة الشيوخ' / طه حسين.



سلام العامري - العراق


[11-03-2019 11:29 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :