جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


عمان الهاشمية شرفة الزعامة العربية


عيسى المحارب العجارمة – يبدو أن أسرار تسرب الربيع العربي لتركيبة المجتمع الأردني فيما نشهده من وقفات على الرابع وأمام الديوان الملكي، تحتاج منا لفهم عميق للتاريخ المعقد للمنطقة العربية، عبر خاصرتها الرخوة بيروت السبعينات والثمانينات وحتى اللحظة الراهنة.

ذات لقاء جمع غسان شربل الكاتب اللبناني المعروف بوزير الخارجية الليبي الأسبق عبد الرحمن شلقم قاله له الأخير: - ان معمر القذافي استنتج من تجربة جمال عبد الناصر ان بيروت مصنع الزعامة العربية او شرفة الإعلان عنها، بحكم تركيبتها وموقعها وأعلامها، وان الضمائر مطروحة في السوق كالشقق المفروشة.
ولهذا حاول القذافي اقتناء شرفة لبنانية لأحلامه وأوهامه قبل ان يكتشف ' ا ناول من قبض كان أول من خان '.

وهو ما يذكرنا أن آخرين كثر حاولوا حجز شرفات لهم بالمال او بالسلاح او الترهيب، فقد أفرط ياسر عرفات الذي كان يبحث عن معقل على ضفاف وطنه في استخدام الشرفة اللبنانية فناءت تحت أثقال ثورته واهتزت ركائز استقرارها.
صدام حسين وقع أيضا في جاذبية بيروت، تقدم هو الآخر ليصادرها من يد غريمه حافظ الأسد فاندلعت النار في أرجاء الشرفة.

بعد حرب 1973 التي أعطته شرعية المحارب، أدرك الأسد الأب استحالة استعادة الجولان بالوسائل العسكرية لأسباب أمريكية سوفياتية أيضا، فبحث عن مدى حيوي لزعامته واصطدم بحقائق ووقائع فشماله تركيا وهي ليست عربية لكنها أطلسية وقوية.
والعراق البعثي المعادي عصي على الاختراق، والأردن الهاشمي تحرسه مظلة دولية وملكه الحسين رحمه الله ماهر في السباحة وقراءة اتجاهات الريح.

كان لبنان الحلقة الأضعف فاحكم الأسد ربط لبنان بقدره السوري، غير معادلاته وزعاماته، وفي العهد السوري صنعت دمشق لبيروت رؤساء وجنرالات، فبدا البلد موحدا من فوق ومفككا من تحت.
وحينما انسحب الجيش السوري من لبنان بعد اغتيال رفيق الحريري في 2005 ناب 'حزب الله ' عن سورية في حراسة لغة الممانعة، وصار على لبنان ان يفكر أيضا في قدره الإيراني، فقد نجحت طهران فيما فشلت فيه بغداد صدام او دمشق الأب وهو التسرب الى عمق التركيبة اللبنانية والمرابطة فيها.

سقت هذه المقدمة الطويلة والهامة لأسقاطها على الحالة الأردنية اليوم فعلى ما يبدو ان ابرز نجاحات الملك هي في هروبه من قدره الصهيوني-أمريكي وأدواته في المنطقة ، وان معارك بيروت القديمة بطريقها لشرفة عمان ، أن لم نحسن قراءة هذا الربيع العبري المربك لنا جميعا فيد الملك وحدها لا تصفق بوجه الهيمنة والصلف الصهيوني والرجعي العربي المتمثل بصفقة القرن المرعبة مقدسيا وأردنيا .

[28-02-2019 04:28 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :