وفاة عشريني نتيجة إنقلاب مركبة عليه في المفرقاتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين يحتفي بمناسبة الذكرى العشرين لتولي الملك عبد الله الثاني لسلطاته الدستورية 40% نسبة التراجع في في قطاع الانشاءات بما يزيد عن 700مليون دينار٨٠ شتلة من اشتال الماريجوانا المخدرة مزروعة داخل قواوير شمال عمّانبلدية المفرق تدعو المكلفين لدفع ضريبة المسقفات قبل انتهاء المهلة الأمن يوضح بشأن جثث الأطفال الذين تم اخراجهم من قبر في اربدحريق بالقرب من مسبح العواقلة في الرمثا الأردن يسجل أكبر سدر منسف في العالم.صورةالعثور على 3 أجنة حديثي الولادة مدفونين داخل قبر في اربد امتحانات لمزاولة مهنة التمريض والقبالة في الأردنالشاب احمد الخزاعلة يلقى حتفه دهسا في المفرق حظر نتفليكس من الأردن مجرد شائعةاجراءات انتقامية تجارية على الحدود بين سوريا والأردن فيسبوك تحذف فيديو طفل جرش المعنف عشيرة الطفل المعنف على يد خاله في جرش : والده وأمه طلبا من خاله تأديبه الانقياد وراء الرغبات الجنسية أهم أسباب الوقوع ضحية الابتزاز الالكتروني طريقة لاسترجاع أرقام الأصدقاء اذا تم فقدانها من الهواتف مديرية تشغيل اربد تعلن توفر فرص عمل بسكن مؤمن وضمان اجتماعي وتأمين صحي وترقيات وزيادة سنويةبالصور.اغلاق محل بيع دواجن في معان حدث فلكي في سماء الأردن الأحد ومجاهد: لا تصدقوا المنجمين لا علاقة للحدث باغتيال شخصيات كبيرة او كوارث


رصاصة تقتل فرحة


يسرى ابو عنيز - أصابت جمعية التكافل الخيرية ،والتي أطلقت حملة رصاصة تقتل فرحة يوم السبت الماضي ،حملتها جاءت بالتعاون مع مركز أمن سهل حوران والشرطة المجتمعية في لواء الرمثا في محافظة إربد.

الحملة جاء أطلاقها في موعد مناسب ،وذلك تزامنا مع إعلان نتائج الثانوية العامة ،حيث أنها تأتي وللسنة الثانية على التوالي ،شعورا من القائمين على الحملة مع الأشخاص الذين تضرروا من إطلاق العيارات النارية.

القائمون على الحملة، قاموا بالتزامن مع إطلاقها بتوزيع الحلويات ،اضافة لتوزيع نشرة توعية ،وتثقيف حول مخاطر الألعاب النارية المتفجرة ،والعيارات النارية من الرصاص الحي والذي تترك الكثير من الضحايا.

هذه الألعاب النارية ،والعيارات النارية ،وقبل أن تترك المزيد من الضحايا الذين قد تصلهم رصاصة طائشة نتيجة لفرح شخص،او تعبير آخر عن فرحة في أي من المناسبات الاجتماعية ،فهي ترعب الأطفال ،كما تزعج كبار السن.

الرصاصة التي قد تُطلق في حفل تخريج ،او نجاح في إمتحان الثانوية العامة ، او في حفل زفاف ،قد تقتل فرحة صاحب المناسبة ،وقد تقتله هو نفسه ،أو تقتل عزيز أو قريب ،والأمثلة كثيرة على ذلك.

وكلنا سمع ،أو رأى مثل هذه الحوادث المدمية للقلب ،بعد أن تعرض شخص ما ،لعيار ناري أفقده الحياة،وقد يكون أفقده الحركة بسبب تصرف طائش من شخص طائش.

وغالبا ما تقتل الرصاصة الفرحة ،حيث أن الكثير من الأشخاص لا يتقيدون بالقوانين ،ليتم إطلاق الرصاص الحي دون أي إحساس بالمسؤولية ،رغم معرفتهم بأن هذا الأمر مخالف للقانون ،كما أنهم يعرفون مخاطرها ،كما هو الحال بالنسبة للألعاب النارية المتفجرة ،والتي تشكل الكثير من الخطر على حياة الإنسان.

وهنا سؤالنا،متى ستكون افراحنا خالية من المصائب ؟ومتى سنصل لمرحلة الوعي،ونترك،ولا نستخدم الألعاب النارية المتفجرة ،والاعيرة النارية ،والتي تحول افراحنا إلى جبهات حرب؟وقد تحول افراحنا أحيانا إلى أحزان.



يسرى ابو عنيز - رئيس تحرير الكون نيوز
[11-02-2019 11:45 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :