إيقاف 4 موظفين في الجويدة بتهمة التزوير والإضرار بالمصلحة العامةوزارة العمل تتابع موضوع طالبي الوظائف القادمين من محافظة العقبةتوضيح من ادارة السير حول اجراءات العفو العام فيما يخص التعاميم المروريةالاستهلاكية تخفض أسعار 53 سعلة غذائية بنسبة تصل إلى 35 % الضريبة نحو 100 ألف طلب للحصول على دعم الخبزاشغال اربد تعلن اغلاق طريق اربد الرمثا لغايات اعادة التعبيد الشرطة الأمريكية تحقق في محاولة شرطي قتل مغني الراب 50 سنت شخصيات زرقاوية تطلق مبادرة الزرقاء مدينتي لدعم البلديةتواجد امني في عدة مناطق بالسلطترامب المحارب يجوب شوارع إيطاليا في كرنفال شعبي بالسيف والنسر وزير الصحة يؤكد أهمية دور الوزارة لتصب للنهوض بالخدمات الصحيةأسرع قطار في الهند يتعطل في اليوم الأول لتشغيله والسبب بقرة ! الشواربة : يرجح إحالة عطاء التنفيذ لمشروع معالجة مشكلة بركة الببسي آواخر العام الجاريالافراج عن الاردنيين الثلاثة المعتقلين في ايران"شباب النواب" تؤكد ضرورة تحقيق أهداف التنمية المستدامةتحذيرات لميغان ماركل بالتوقف عن العصيان الملكي أمام العامة مع الأمير هارياتفاقية تعاون بين وزارة الشباب ومؤسسة وصل في تنمية مهارات الشبابالمؤسسة الاستهلاكية المدنية تخفض أسعار 53 سلعة"فلسطين النيابية" تلتقي السفير الماليزيمصرية قتلت أطفال شقيق زوجها غرقًا في الترعة خنقًا وغرقًا في قنا


رصاصة تقتل فرحة


يسرى ابو عنيز - أصابت جمعية التكافل الخيرية ،والتي أطلقت حملة رصاصة تقتل فرحة يوم السبت الماضي ،حملتها جاءت بالتعاون مع مركز أمن سهل حوران والشرطة المجتمعية في لواء الرمثا في محافظة إربد.

الحملة جاء أطلاقها في موعد مناسب ،وذلك تزامنا مع إعلان نتائج الثانوية العامة ،حيث أنها تأتي وللسنة الثانية على التوالي ،شعورا من القائمين على الحملة مع الأشخاص الذين تضرروا من إطلاق العيارات النارية.

القائمون على الحملة، قاموا بالتزامن مع إطلاقها بتوزيع الحلويات ،اضافة لتوزيع نشرة توعية ،وتثقيف حول مخاطر الألعاب النارية المتفجرة ،والعيارات النارية من الرصاص الحي والذي تترك الكثير من الضحايا.

هذه الألعاب النارية ،والعيارات النارية ،وقبل أن تترك المزيد من الضحايا الذين قد تصلهم رصاصة طائشة نتيجة لفرح شخص،او تعبير آخر عن فرحة في أي من المناسبات الاجتماعية ،فهي ترعب الأطفال ،كما تزعج كبار السن.

الرصاصة التي قد تُطلق في حفل تخريج ،او نجاح في إمتحان الثانوية العامة ، او في حفل زفاف ،قد تقتل فرحة صاحب المناسبة ،وقد تقتله هو نفسه ،أو تقتل عزيز أو قريب ،والأمثلة كثيرة على ذلك.

وكلنا سمع ،أو رأى مثل هذه الحوادث المدمية للقلب ،بعد أن تعرض شخص ما ،لعيار ناري أفقده الحياة،وقد يكون أفقده الحركة بسبب تصرف طائش من شخص طائش.

وغالبا ما تقتل الرصاصة الفرحة ،حيث أن الكثير من الأشخاص لا يتقيدون بالقوانين ،ليتم إطلاق الرصاص الحي دون أي إحساس بالمسؤولية ،رغم معرفتهم بأن هذا الأمر مخالف للقانون ،كما أنهم يعرفون مخاطرها ،كما هو الحال بالنسبة للألعاب النارية المتفجرة ،والتي تشكل الكثير من الخطر على حياة الإنسان.

وهنا سؤالنا،متى ستكون افراحنا خالية من المصائب ؟ومتى سنصل لمرحلة الوعي،ونترك،ولا نستخدم الألعاب النارية المتفجرة ،والاعيرة النارية ،والتي تحول افراحنا إلى جبهات حرب؟وقد تحول افراحنا أحيانا إلى أحزان.



يسرى ابو عنيز - رئيس تحرير الكون نيوز
[11-02-2019 11:45 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :