بوتين يهدد الولايات المتحدة علنًا بنشر القذائف والصواريخ فيها وفي أوروباإضاءة الهاتف الجوال تتسبب في إصابة ثلاثينية تايوانية بـ 500 ثقب في القرنيةاجواء باردة غائمة ماطرة الحكومة تنفي تلقي طلبات تعويض من شركات دخان عالميةسجن وافد مصري في الكويت 5 أعوام مع الشغل في قضية أمن دولةاسبانيا تبدأ بإعادة توطين 662 لاجئا سوريا يقيمون في الأردن4 اصابات اثر حادث تصادم في عمانمحاميين الكويت يحذرون: تدخين المرأة للشيشة أو السجائر يسقط عنها حضانة أطفالهاالحكومة تقرر الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية العامصرف مستحقات معلمي الاضافي الخميسطالبة بجامعة نجران كتبت على الجدار (كل يوم أجي هنا اتركوا لي بقايا أكلكم محتاجه) الشيخ المصلح: يجوز ذكر الله والتسبيح في دورات المياه بعد وفاة أطفالهم السبعة الكنديين يتبرعون بـ257 ألف دولار للأسرة السوريةالحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعديةجمعية أهل الخلود تحتفي "بالأميرة لالة خديجة " نمودج الطفولة بالمغربوزارة العمل تم تشغيل ما يقارب ٢٠٠٠ باحث عن عمل من بداية العام مواطن فنزويلي يعلن اسلامه في الاردن اليوم الاربعاء200 الف طلب لدعم الخبز تم تقديمه اليوموفاة العريف محمد خلف العساسفة بحادث سير على الطريق الصحراويالمحامي صدام المومني يتقدم بشكوى على المدعوة رند قعوار

مؤتمر حوافز العمل ومكافآت التقاعد ينطلق 26 فبراير في دبي


الكون نيوز . شرعت العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات في تبني منظومات جديدة ومبتكرة لحوافز العمل ومكافآت التقاعد، تواكب التطورات المتسارعة في مجتمع الأعمال في الدولة، وأفضل الممارسات المتبعة في هذا الشأن عالمياً، في الوقت الذي تدعو فيه منظمات تابعة للأمم المتحدة والبنك الدولي إلى إعادة هيكلة منظومات التقاعد بما يسهم في خفض معدلات الفقر بين السكان حول العالم.

وتتزامن هذه التطورات مع بدء العد التنازلي لانعقاد الدورة الأولى من مؤتمر حوافز العمل ومكافآت التقاعد، الذي ترعاه الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وتنظمه مونديال دبي، الشركة الرائدة في قطاع الاستشارات المالية في دولة الإمارات، وذلك في انتركونتننتال فستيفال سيتي دبي يوم 26 فبراير المقبل.

ويمهد مؤتمر حوافز العمل ومكافآت التقاعد الأول من نوعه في دولة الإمارات الطريق أمام المشاركين من الخبراء والمتخصصين في المؤسسات الدولية والإقليمية والمحلية، والمشرعين، ومدراء الدوائر المحلية والاتحادية، والمستثمرين ومسؤولي الموارد البشرية للنقاش والتباحث حول أفضل الممارسات المعمول بها عالمياً في هذا الشأن وإمكانيات تبنيها أو تصميم منظومات خاصة لحوافز العمل ومكافآت نهاية الخدمة قابلة للتطبيق في السوق المحلية.


وطبقاً لمؤسسة ميرسر المتخصصة في الاستشارات المالية الدولية، فإن حجم الفجوة بين قيمة المكافآت التي تضمها صناديق التقاعد حول العالم، وبين ما يحتاج إليه المتقاعدون بالفعل لعيش حياة كريمة، تصل إلى 70 تريليون دولار، وهو ما يزيد عن إجمالي الناتج المحلي للدول العشر الأكبر اقتصاداً في العالم، ومن شأن وجود فجوة مالية من هذا النوع أن تؤدي حال استمرارها إلى نشوء ما يسمى بحالة 'البجعة السوداء' أبرز مؤشرات أزمة مالية عالمية محتملة كما تقول 'ميرسر'.

وقال شون كيلهر، الرئيس التنفيذي لشركة مونديال دبي، المنظمة لمؤتمر حوافز العمل ومكافآت التقاعد: 'يأتي تنظيم هذا الحدث المهم في وقت تشتد فيه الحاجة إلى وجود منظومات أكثر توازناً لحوافز العمل ومكافآت التقاعد، خصوصاً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ارتفاع معدلات الأعمار بين سكان العالم، وعدم مواكبة مكافآت التقاعد لمتطلبات سنوات حياة أطول بعد التوقف عن العمل، فضلاً عن أن مكافآت التقاعد باتت من أهم عناصر الجذب التي تحرص الشركات والمؤسسات والدول الراغبة في التميز على توفيرها لاستقطاب الكفاءات المهنية وأصحاب المواهب في قطاعاتها الانتاجية كافة'.

وأضاف: 'نثق أن مؤتمر حوافز العمل ومكافآت التقاعد سيمثل نقطة الانطلاق الأساسية نحو آفاق منظومات تقاعد متطورة في دولة الإمارات، ونتوقع أن يشجع المؤتمر من خلال المناقشات والحوارات المعمقة التي يحتضنها على التحرك في مسارين، الأول من خلال قطاع الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة، والتي ستبدأ في البحث عن منظومات تقاعد أكثر ابتكاراً، لتنضم هذه المؤسسات والشركات إلى مثيلاتها التي بدأت بالفعل في حصد ثمار منظومات التقاعد التي طبقتها بالفعل، وعادت بنتائج إيجاببة على الشركات والموظفين ونتائجها المالية'.

أما المسار الآخر الذي يتوقع الرئيس التنفيذي لمونديال دبي أن يشهد تحركاً نشطاً فيتعلق بالجانب التشريعي والرقابي، والمنوطة به المؤسسات الحكومية المعنية، والتي ستسعى إلى تأصيل وتقنين الممارسات المبتكرة المتزايدة الانتشار لأنظمة مدفوعات التقاعد ومكافآت نهاية الخدمة، وتحديد القطاعات والمؤسسات المعنية بالعمل على توفير مثل هذه الخدمات، وضمان مصالح الجهات المختلفة ذات العلاقة.

وتستعرض الدورة الأولى من 'مؤتمر ومعرض حوافز العمل ومكافآت التقاعد'، على مدى يوم كامل طبيعة العلاقة بخصوص مكافآت نهاية الخدمة بين أرباب العمل والموظفين في دولة الإمارات، وأبرز الممارسات في هذا الصدد بالمنطقة والعالم، إلى جانب مناقشتها الحلول المبتكرة لإدارة مكافآت نهاية الخدمة، بما يعزز من فوائدها وعوائدها على طرفي علاقة العمل التعاقدية.

وحول طبيعة المزايا والمنافع المتوقعة لتبني وتطبيق أنظمة مبتكرة لمدفوعات التقاعد، أكد كيلهر على أن حزم مكافآت التقاعد تعد أحد أهم عوامل جذب الموظفين والمهنيين الأكفاء إلى الشركات والمؤسسات، وهو ما يجعل من هؤلاء الموظفين والمهنيين أكثر سعادة في أعمالهم، وينعكس بالتالي على انتاجيتهم والأداء العام لمؤسساتهم.

على الجانب الآخر، من المؤكد ان القطاع المالي في دولة الإمارات سيحصد العديد من المنافع والمزايا، إذ سيعد السماح بتطبيق منظومات مبتكرة لإدارة مدفوعات التقاعد بمثابة دفعة فورية وضخاً لدماءٍ جديدة في شرايين القطاع المالي، ويمد العديد من القطاعات مثل التأمين والبنوك وإدارة الأصول بفرص جديدة للتوسع عبر حزمة جديدة كلياً من الخدمات، وهو ما سيترجم بطبيعة الحالي إلى مؤشرات إيجابية على الاقتصاد الوطني الكلي.

من جانبها ، قالت إيمي كيرلي المستشارة بمونديال دبي الشركة المنظمة للمؤتمر ومديرة المؤتمر: 'نسعى خلال المؤتمر إلى طرح كافة القضايا المتعلقة بإستحقاقات ومكافآت الموظفين، خصوصاً مع ما تتطلبه حقبة الثورة الصناعية الرابعة من مستويات وكفاءات وظيفية ومهنية مختلفة قادرة على التعامل مع أطروحات المستقبل'.

وأضافت:'نشعر بالحماس لقيام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية برعاية مؤتمر حوافز العمل ومكافآت التقاعد'، وهو ما يضيف إلى سجلها الحافل بالمبادرات والمشروعات الرامية إلى تعزيز وضع الموارد البشرية في الدولة وتوفير سبل الحياة الكريمة لها بما يسهم في المقابل في ترسيخ مكانة دولة الإمارات على خريطة الدول المفضلة حول العالم للعيش والعمل'.

وتتقاطع نتائج تبني منظومات جديدة ومبتكرة لإدارة حوافز ومكافآت التقاعد مع الخطوط العامة للخطة الاستراتيجية لدولة الإمارات، التي وضعت قيد التطبيق برامج ومحفزات تتحول من خلالها الدولة إلى وجهة مثالية ومنافسة على مستوى العالم للتقاعد، وهو ما ترجمته القرارات الأخيرة لمجلس الوزراء في الدولة.

ويستضيف مؤتمر ومعرض حوافز العمل ومكافآت التقاعد الذي يحظى بدعم ورعاية العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بقطاعات العمل المختلفة في الدولة، منصات عرض لعدد من الشركات وبيوت الخبرة ومكاتب استشارات التقاعد ومكافآت نهاية الخدمة وإدارة الأصول، وهي الجهات التي ترغب في الاستفادة من توسع حجم سوق العمل في الدولة، والتطورات التي يشهدها في ميدان تأصيل العلاقة بين أرباب العمل والموظفين.

ويتخلل المؤتمر عدد من الندوات وورش العمل لبحث موضوعات متنوعة، أبرزها انعكاسات الثورة الصناعية الرابعة على ظروف العمل وطبيعة العلاقة بين أرباب العمل والموظفين، والتحديات التي تواجه خطط التقاعد على مستوى العلم، وارتفاع معدلات أعمار سكان العالم وتأثيره على خطط التقاعد، والفجوة بين تمويل مكافآت نهاية الخدمة والانتفاع بها، والتغييرات المطلوب تبنيها بشأن مكافآت نهاية الخدمة بما يتوافق مع القوانين المنظمة لعلاقات العمل في دولة الإمارات.




[10-02-2019 01:18 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :