سجن وافد مصري في الكويت 5 أعوام مع الشغل في قضية أمن دولةاسبانيا تبدأ بإعادة توطين 662 لاجئا سوريا يقيمون في الأردن4 اصابات اثر حادث تصادم في عمانمحاميين الكويت يحذرون: تدخين المرأة للشيشة أو السجائر يسقط عنها حضانة أطفالهاالحكومة تقرر الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية العامصرف مستحقات معلمي الاضافي الخميسطالبة بجامعة نجران كتبت على الجدار (كل يوم أجي هنا اتركوا لي بقايا أكلكم محتاجه) الشيخ المصلح: يجوز ذكر الله والتسبيح في دورات المياه بعد وفاة أطفالهم السبعة الكنديين يتبرعون بـ257 ألف دولار للأسرة السوريةالحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعديةجمعية أهل الخلود تحتفي "بالأميرة لالة خديجة " نمودج الطفولة بالمغربوزارة العمل تم تشغيل ما يقارب ٢٠٠٠ باحث عن عمل من بداية العام مواطن فنزويلي يعلن اسلامه في الاردن اليوم الاربعاء200 الف طلب لدعم الخبز تم تقديمه اليوموفاة العريف محمد خلف العساسفة بحادث سير على الطريق الصحراويالمحامي صدام المومني يتقدم بشكوى على المدعوة رند قعوارارتفاع عدد شهداء انفجار الالغام في السلط الى اربعة استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثرا باصابته بانفجار اللغم في السلط البلديات توضح حول فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز : راتب 240 دينار لا يكفي مواصلات ولا يفتح بيت


يا اهل الارض قد قتلت رهف


حسام عبد الحسين- وداعاً صديقتي رهف، هذه اخلاقنا تخضع لحكوماتنا، وداعاً صديقتي رهف قتلكِ الجهل في حياة لا عدل فيها، قتلتكِ ايادِ متوحشة دون رحمة، تألم جسدك كآلام بلدك، صرخ صوتك كصراخ الكادحين، توقفت انفاسك كأنفاس المضطهدين، لا ادري يا رهف كيف ابكيك صارخاً وجازعاً.


دعيني احدث الحيطان والارصفة عنكِ، دعيني ادون للتاريخ اعظم احداثه، دعيني اقم ثورة للعمال والايتام من اجلكِ، دعيني اقم مأتما داخل سجون العدالة، وارقص مع آهات وويلات الصعقات ومرارة الكدمات، دعيني احرق لمن ارادك ان تعيشي بذل، لذا دعيني اعلن لا حياة في بلدي، فالموت كفيل ان يواسيني.


حيث يجعلك الزمان دون قدرة، ودون قوة، ومن غير حقوق، دون قانون يحميك، وبلا عائلة تواسيك، ودون اب يرعاك، وبلا ام تحتضن جسدك الباكي، هذا زمان نشكتي به حيرة بعضنا، والمسامير العنيدة تدق جميل ما عندنا، تصر على قتل كل شيءٍ يضاهي شموخك، يجادل جمالك، حتى سنواتك السبع ذبحت بسبعين مسمارا، فيا لصبرك الحزين سيدتي!


حينما رأيتك غامضة العينين وهيبتك تهز العالم، ورأسك يئن دما عبيطا، رأيت فيك هيبة الثائرات المنتصرات، الاميرات الحسناوات الملكات، انحنيت لك، وكالثائر رفعتك في السماء وصرخت يا بلدي هذه اجمل النساء ما هو جرمها؟!
بكت الجماهير بصوت الجزع وحزن العالم من كبر الحدث، ومضت الطفولة اسيرة الظلم، واشتد انين الانسانية، وانهال الظلام في عينيك وقلت وداعاً...


لا يكفي يا رهف ان تسجن زوج ابيك، ولا يكفي ان يعاقب ابوك، ولا يكفي ان تلعن الحياة الف لعنة، بل يجب ان تقام دولة ترعى حقوق الطفل، المراة، الحيوان، الرجل، العامل... يجب ان تكون هناك دولة تؤسس مؤسسات ارشادية تربوية ثقافية توعوية... يجب ان تكون هناك دولة فيها حقوق وواجبات...


يمكن ان يكون مقتل رهف صرخة عالمية من اجل حقوق الطفولة والانسان في العالم، لذلك سأبقى صارخا: يا اهل الارض قد قتلت رهف...


[09-02-2019 12:05 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :