اسبانيا تبدأ بإعادة وطين 662 لاجئا سوريا يقيمون في الأردن4 اصابات اثر حادث تصادم في عمانمحاميين الكويت يحذرون: تدخين المرأة للشيشة أو السجائر يسقط عنها حضانة أطفالهاالحكومة تقرر الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية العامصرف مستحقات معلمي الاضافي الخميسطالبة بجامعة نجران كتبت على الجدار (كل يوم أجي هنا اتركوا لي بقايا أكلكم محتاجه) الشيخ المصلح: يجوز ذكر الله والتسبيح في دورات المياه بعد وفاة أطفالهم السبعة الكنديين يتبرعون بـ257 ألف دولار للأسرة السوريةالحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعديةجمعية أهل الخلود تحتفي "بالأميرة لالة خديجة " نمودج الطفولة بالمغربوزارة العمل تم تشغيل ما يقارب ٢٠٠٠ باحث عن عمل من بداية العام مواطن فنزويلي يعلن اسلامه في الاردن اليوم الاربعاء200 الف طلب لدعم الخبز تم تقديمه اليوموفاة العريف محمد خلف العساسفة بحادث سير على الطريق الصحراويالمحامي صدام المومني يتقدم بشكوى على المدعوة رند قعوارارتفاع عدد شهداء انفجار الالغام في السلط الى اربعة استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثرا باصابته بانفجار اللغم في السلط البلديات توضح حول فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز : راتب 240 دينار لا يكفي مواصلات ولا يفتح بيت خططا لتنفيذ اعمال ارهابية وخطف احد ضباط المخابرات واستهداف مبنى مخابرات الرصيفة فنالا جزاءهما اليوم


هل السودان بعد سوريا بالربيع العربي؟


محمد فؤاد زيد الكيلاني- خاضت بعض من الدول العربية ما يسمى بالربيع العربي الذي اهلك هذه الدول وغيَّر الأنظمة الحاكمة فيها، وجعل هذه الدول تتراجع بعدما كانت في مقدمة الدول المُهمة في المنطقة ؛ فسوريا قاومت هذا الربيع وانتصرت بإرادتها القوية التي لم تنكسر، ثم بدأ ما يسمى بالربيع العربي في دولة شقيقة هي السودان ذات الطابع العشائري المتين القوي بحجة تحسين الوضع المعيشي والاقتصادي، كما حصل منذ بداية الربيع في بعض الدول العربية .

السودان يعيش هذه الفترة حالة من الربيع العربي المُفتعل والمُنَسّق بنفس الطريقة التي حدثت في بعض الدول العربية، من مُظاهرات واحتجاجات نُسِقت من قبل جهات خارجية، أصبحت مكشوفة لدى الدول التي عانت من ويلات ما يسمى بالربيع العربي.

السودان بلد قوي منذ تأسيسه وهو عصي على الإرهاب والإرهابيين ، فحين استلم عمر البشير رئيس السودان الحالي أنهى الحرب الأهلية التي استمرت لسنوات عديدة، وقام بإصلاحات في السودان والشعب السوداني يدرك ذلك تماماً .

السودان من الدول الداعمة للقضية الفلسطينية والقدس عاصمتها الأبدية، ولهذا الموقف الثابت يجب أن يُكرَّم كل من يسير على نهج السودان لا أن يُزَعَزَع استقراره ، والرئيس السوداني كان من أوائل القادة العرب الذين قاموا بزيارة إلى دمشق بعد انتهاء الحرب على سوريا لإعادتها إلى جامعة الدول العربية .

على الشعب السوداني أن لا ينجر وراء فتنة حصلت في دول عربية وخلفت ورائها تهجيراً لشعوبهم وتدميراً لاقتصادهم وبنيتهم التحتية ، وزعزعة أمنهم بشكل لافت وملحوظ ويشهد له القاصي والداني، والأدلة واضحة تماماً والتجارب التي مرت بها هذه الدول هي اكبر دليل على ذلك.


[09-02-2019 11:39 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :