محاميين الكويت يحذرون: تدخين المرأة للشيشة أو السجائر يسقط عنها حضانة أطفالهاالحكومة تقرر الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية العامصرف مستحقات معلمي الاضافي الخميسطالبة بجامعة نجران كتبت على الجدار (كل يوم أجي هنا اتركوا لي بقايا أكلكم محتاجه) الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعديةالشيخ المصلح: يجوز ذكر الله والتسبيح في دورات المياه بعد وفاة أطفالهم السبعة الكنديين يتبرعون بـ257 ألف دولار للأسرة السوريةجمعية أهل الخلود تحتفي "بالأميرة لالة خديجة " نمودج الطفولة بالمغربوزارة العمل تم تشغيل ما يقارب ٢٠٠٠ باحث عن عمل من بداية العام مواطن فنزويلي يعلن اسلامه في الاردن اليوم الاربعاء200 الف طلب لدعم الخبز تم تقديمه اليوموفاة العريف محمد خلف العساسفة بحادث سير على الطريق الصحراويالمحامي صدام المومني يتقدم بشكوى على المدعوة رند قعوارارتفاع عدد شهداء انفجار الالغام في السلط الى اربعة استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثرا باصابته بانفجار اللغم في السلط البلديات توضح حول فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز : راتب 240 دينار لا يكفي مواصلات ولا يفتح بيت خططا لتنفيذ اعمال ارهابية وخطف احد ضباط المخابرات واستهداف مبنى مخابرات الرصيفة فنالا جزاءهما اليومستة متهمين في قضية الدخان فارين من وجه العدالة بينهم نجل مطيعالرزاز : الحكومة تسعى للاستفادة من طاقات الشباب


التعليم وذوي الإحتياجات الخاصة !!!


أكرم جروان. ما زالت معاناة ذوي الإحتياجات الخاصة موجودة لدينا في وطن فيه نسبة التعليم بين مواطنيه من أعلى النِّسَب على المستوى العربي، الإقليمي والدولي!!.

وأستغرب أنَّ كثيراً من المدارس الحكومية غير مؤهلة لإستقبال هذه الفئة من أطفالنا كطلبة على المقاعد الدراسية !!، وكنت على يقين أننا قد هيَّأنا مدارسنا لإستقبال هذه الفئة العزيزة على قلوبنا جميعاً، لدمج هؤلاء الطلبة مع بقية زملائهم الأَصِّحاء!!!.

ولكنني تفاجأت بصرخة أم من خلال فيديو أرسله لي الصديق الوفي معالي عدنان أبو عودة ، تُظهِر فيه معاناتها من وزارة التربية بعدم قبول إبنها الطفل الذي فقد ساقيه ويستعمل الووكر في مدارس الحكومة !!!، لعدم تهيئة المدرسة لذلك !!!.
وتتساءل تلك الأم الحزينة عن دور المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة !!!، حيث أنَّ بداية الفصل الدراسي الثاني خلال الأسبوع القادم ولم تحظى بمقعد دراسي لإبنها !!!.

وبعد عشرة دقائق من خلال إتصالٍ آخر، وصلتني حالة طفل آخر يُعاني من التَّوَحُّد ، قد تم تسجيله في مركز خاص، وتمَّ الدفع لهذا المركز، ولم يستمر ذلك الطفل أكثر من أسبوع ، ثم أعاده المركز إلى أهله !!!، طبعاً ولم تُعاد الفلوس !!.

من هنا، وَجَبَت عليَّ الكتابة في هذه المعاناة لهذه الفئة من الطلبة ومعاناة أهاليهم معهم.
فإذا كانت دراسة هذه الفئة تُلْزِم الأهل بدفع أقساط دراسية باهظة !!، عندئذٍ ، ماذا يفعل الذي لا يملك تلك الأقساط ؟!!!، لا سيما وأنَّ تلك الأقساط باهظة، تحتاج رواتب موظفين إثنين !!!، كيف ستكون حياة تلك الأسرة؟!!!.
ما ذنب هذا الطفل الذي يُعاني من حاجة خاصة قد كتبها الله له؟!!!.
أين دور وزارة التربية في إحتضان هذه الفئة ودمج أفرادها مع بقية الطلبة؟!!.
أين دور المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في تذليل الصِّعاب أمام هذه الفئة العزيزة علىينا؟!!.
[09-02-2019 10:58 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :