جلسة تثقيفية بماركا " لمستقبل أفضل للأميين" 49 إصابة في جمعة "مجزرة واد الحمص"حماد : تنظيم رخص الأسلحة ومراقبتها وليس سحبها إدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاإدارة السير تستمر بمتابعة السلوكيات الخاطئة على الطريق، وتضبط مركبة تعلق بها شخصان ينتعلان احذية تزلج اثناء مسيرهاالأردنيون يدخلون خوض معركة مع راتب شهـ ٨ ــر الطفلة جوري عطايا "عام ونصف" في ذمة الله بعد تعرضها للدهس من قبل والدها بالخطأ في مدينة رام اللهمنتخب النشامى يصل اربيل .. ويبدأ تحضيراته للقاء البحرين بـ "غرب آسيا"القاء القبض على ثلاثة اشخاص اشتركوا بأعمال شغب وحرق محلين تجاريين في محافظة مادباسلطة البترا توضح حقيقة صور اليهود في مقام النبي هارونالنائب ابو محفوظ : لا يوجد مقام للنبي هارون في البتراء واطالب باستقالة وزير الاوقافمرافقو طفل يعتدون على طبيب قسم الطوارى في مستشفى معان الحكومي جمعية حياتنا اجمل تشارك في برنامج مركز هيا الثقافي فن وحكايةلبنان تمنع الفلسطينيين من حملة الجوازات الأردنية دخول أراضيها إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاءاولى اوراق الامتحان الشامل تبدا غدا السبتوفاة الشاب يزن البس طعنا خلال مشاجرة على موقف سيارة في الرصيفةالسفارة الامريكية في الاردن تشدد اجراءات الدخول للقسم القنصلي قوات الدرك تودع بعثة الحج المتجهة إلى الديار المقدسةإصابة  ستة  أشخاص اثر حادث تدهور  في محافظة اربد


التعليم وذوي الإحتياجات الخاصة !!!


أكرم جروان. ما زالت معاناة ذوي الإحتياجات الخاصة موجودة لدينا في وطن فيه نسبة التعليم بين مواطنيه من أعلى النِّسَب على المستوى العربي، الإقليمي والدولي!!.

وأستغرب أنَّ كثيراً من المدارس الحكومية غير مؤهلة لإستقبال هذه الفئة من أطفالنا كطلبة على المقاعد الدراسية !!، وكنت على يقين أننا قد هيَّأنا مدارسنا لإستقبال هذه الفئة العزيزة على قلوبنا جميعاً، لدمج هؤلاء الطلبة مع بقية زملائهم الأَصِّحاء!!!.

ولكنني تفاجأت بصرخة أم من خلال فيديو أرسله لي الصديق الوفي معالي عدنان أبو عودة ، تُظهِر فيه معاناتها من وزارة التربية بعدم قبول إبنها الطفل الذي فقد ساقيه ويستعمل الووكر في مدارس الحكومة !!!، لعدم تهيئة المدرسة لذلك !!!.
وتتساءل تلك الأم الحزينة عن دور المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة !!!، حيث أنَّ بداية الفصل الدراسي الثاني خلال الأسبوع القادم ولم تحظى بمقعد دراسي لإبنها !!!.

وبعد عشرة دقائق من خلال إتصالٍ آخر، وصلتني حالة طفل آخر يُعاني من التَّوَحُّد ، قد تم تسجيله في مركز خاص، وتمَّ الدفع لهذا المركز، ولم يستمر ذلك الطفل أكثر من أسبوع ، ثم أعاده المركز إلى أهله !!!، طبعاً ولم تُعاد الفلوس !!.

من هنا، وَجَبَت عليَّ الكتابة في هذه المعاناة لهذه الفئة من الطلبة ومعاناة أهاليهم معهم.
فإذا كانت دراسة هذه الفئة تُلْزِم الأهل بدفع أقساط دراسية باهظة !!، عندئذٍ ، ماذا يفعل الذي لا يملك تلك الأقساط ؟!!!، لا سيما وأنَّ تلك الأقساط باهظة، تحتاج رواتب موظفين إثنين !!!، كيف ستكون حياة تلك الأسرة؟!!!.
ما ذنب هذا الطفل الذي يُعاني من حاجة خاصة قد كتبها الله له؟!!!.
أين دور وزارة التربية في إحتضان هذه الفئة ودمج أفرادها مع بقية الطلبة؟!!.
أين دور المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في تذليل الصِّعاب أمام هذه الفئة العزيزة علىينا؟!!.
[09-02-2019 10:58 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :