السعودية رهف بدون حجاب في رمضان: الدين أفسد حياتي ومسرورة لعدم غسل دماغي بالإسلامالموافقة على قرار الدورة الواحدة والتكميلي قُبلة شاذة بين الممثلتين المغربيتين لبنى الزبال ونسرين الراضي تغضب المغرب معهد الرياديين والمبدعين العرب يطلق بطولة فرسان التطوير توزيع الفياجرا في مدينة فرنسية لإنقاذ مدرستين من الإغلاق أنس كانتر لاعب السلة الذي تحدى أردوغانكتلة افريقية حارة تؤثر على الاردن والارصاد الجوية تحذر الاردنيينحملات على البسطات بوسط البلد .. بالصورةمادبا: مطالبات بالبدء بانشاء مستشفى حكومي جديد في المحافظةولـي العهـد يلتـقـي بالكـرك شبابـا وشابـات ناشطين بالعمل التطوعيمسيرات شعبية للاحتفاء بعيد الاستقلالمزاد علني لبيع شقتين في العبدلي لعوني مطيع هيثم زيادين يطالب بإيقاف نشاطات المشروع النوويمركز الملك سلمان يقدّم وجبات في الضفة وغزة بالتعاون مع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية مراد العضايلة: التسويف الرسمي في تحقيق الإصلاح يفاقم من الأزمات الداخليةبالصور .. اتلاف طن بطيخ وشمام غير صالح قبل بيعها للمواطنين في الزرقاءمشاجرة بالأسلحة في بلدة المشارع واصابة ثلاث أشخاص بالصور .. السفارة العراقية بالاردن تتسلم الطفل المعاق باسم العزاوي من مركز علاج باربد بعد ان تركه اهله عامين دون سؤالقبيلة بني حسن : الحراكيين الأحرار لا ينتمون الينا وكل ما يقولونه ادعاء صعقة كهربائية تودي بحياة الشاب أحمد غازي داخل أحد مطاعم لواء بني كنانة


لا أرى ولا أسمع ولا أتكلم


ابراهيم الحوري. يتعجب بعض من الناس حينما يرون، شخصي الكريم جالس في مكتبي، الذي أعمل به، بوظيفة كاتب، إداري، في عمادة شؤون الطلبة، وذلك في جامعة اليرموك، مُلتزم في مكاني،حيث لا أرى، ولا أسمع، ولا أتكلم،وعلى ذلك حيث يعتقدون أن ذلك هو انعزال عن المجتمع، ولا يعلمون أن ذلك، هو سر نجاح من يمتلك عقلية واسعة بالعلم، والمعرفة، و الاتزان في
الأفعال، والأقوال ، و الابتعاد عن القيل والقال.


ومن هنا لا أرى، ولا أتكلم، ولا أسمع، وفي مثل الظروف الصعبة التي يُعاني منها مُجتمعنا،و في الكثير من الأشياء التي أصبحت تمُر على عاتقه، أصبحت النتيجة أن حياتنا لا يعيش بها إلا الشخصية المُلتزمة، في العادات، والتقاليد، التي اخذتها على عاتقها، من البيت القاطنة به، وفي مثل الظروف التي يتقيد بها الفرد من المرجح أن تكون الشخصية ذات عقلانية في الكثير من الأمور كيف ؟

حينما تكون الشخصية ذات طابع إنعزال ، عن المُجتمع، فما هي إلا قد ذاقت، طعم الحياة بكل سلبياتها، التي من الصعب لأي شخص قد ذاق طعمها، الا من تذوقها بشكل يصعُب وصفه، حتى كانت النتيجة المستمدة من ذلك هي لا أسمع، ولا أرى، ولا أتكلم .

وفي مُجتمعنا الذي أصبحت به النتيجة معروفة، أن أفضل شيء يعمل على تأديته الفرد، أن يتجنب كل ما قيل فيه من قبل أفراد المُجتمع، وكل شيء قد أدخلهُ في متاهات، ومن شأنها أدت إلى تدهور الشخصية المُحايدة، والتي دوماً تتصف بالشخصية المُسالمة ، و الملتزمة دائماً، بعبارات منسجمة، ب لا أرى، ولا أسمع، ولا أتكلم.
[20-01-2019 06:31 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :