بازار لبيع المأكولات الشعبية والمنتجات التراثية بأيادي نساء مادباشاب يتهم رجال أمن في اربد بالاعتداء عليه وضربه والأمن يوضحرجال الدين في سريلانكا يدعون النساء المسلمات لعدم ارتداء النقابتعميم برقم هاتف لاستقبال شكاوى الأردنيين على مدار الساعة تخصيص ساحات في 20 بلدية لبيع الخضار والفاكهة واللحوم بأسعار مناسبة خلال رمضان وتحت اشراف الأمنالحكومة تتوجه لتحديد سقف لسعر القطائف في رمضان فتح باب التقديم للمتقاعدين العسكريين للحصول على قروض / رابط لكافة التفاصيل والشروطولي العهد:مستوى متميز وصلت إليه القوة البحرية والزوارق الملكيةالتعليم العالي يعلن اسس قبول الطلبة في الجامعات بالتفصيلتعميم من البنك المركزي لكافة البنوك في الاردنرضوى الشربيني تثير الجدل في الأردن والأردنيون يحذرون زوجاتهم من مشاهدتهامدرسة مؤتة الأساسية الأولى تنظم يوما طبيا مجانيا تفاصيل حول سياسة قبول الطلبة بالجامعاتتصريح من الحموري حول الدينار الاردنيالهيئة العامة للرياضة تعلن استضافة المملكة لرالي داكار السعودية 2020 يناير المقبلالنسور نائباً لمدير القضاء الشرطي والربيحات رئيساً لمحكمة الشرطةالاردنية ايمان عفانة:الموت قد اقترب مني طفلة لم تكمل عامها الأول تلقى حتفها في مادبا بلا ذنب الرئيس العام في اللقاء الإعلامي: الإعلام الهادف يحرص على نشر رسالة المملكة الوسطية في خدمة الإسلام والمسلمينإصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور في محافظة الكرك


عُنصرية زائفة


إبراهيم الحوري -حينما نقول عنصرية، إذن هي أداة تفريق، بين طرفين، وحينما نقول زائفة، إذن هي كاذبة، فالمجتمع الصالح، قد قام ببناء نفسه على عدم التفريق، بين الشخص والآخر، والمجتمع الذي أجتمع على المحبة، والخير والعطاء، هو مجتمع يُسمى بالمُجتمع المُسالم، الذي مارس جميع الأشياء، الواقعية ذات موضوعية، في هذه الحياة .

فعلى سبيل المثال، مُباراة كُرة القدم، التي كانت يوم أمس، قد عززت الحُب، والاحترام، والتقدير، بين الشعبين، بالتعادُل، ولكن ما كنتُ اللحظه، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واذ بالعنصرية الزائفة قد اجتاحت الكثير من العقول، والسبب الجهل اولاً، و
عدم الرجوع إلى كتاب الله عز وجل ثانياً، وهو القرآن الكريم، الذي هو مصدر طريق الصواب .
وما لا شك فيه، أن شخصي الكريم يُحب الوطن، و يُحب القيادة الهاشمية، و يُحب الأجهزة الأمنية، التي هي من أبناء هذا الوطن ، وكان لي الحُب الشديد، أن يفوز منتخبنا وهو فريق النشامى ، يوم أمس، ولكن ما اتطرق بهِ الآن، أن لا أستخدم أسلوب العُنصرية، الزائفة التي لا تُسمن ولا تغني من جوع، والسبب جميع الدول العربية هم عرب، ولا فرق بين أعجمي، وعربي الا بالتقوى .

إلى متى ستبقَ، عقولنا مُتحجرة، حيث شخصي الكريم، هو أردني ابن عشيرة أُردنية، أباً عن جد، فمنذ الأزل،
ونحن نثق أن لا قيادة الا القيادة الهاشمية، ولكن هُناك من يستخدم أسلوب العُنصرية الزائفة ، من أجل أن يظهر الانتماء لهذا الوطن هكذا يتهيأ له، ولا يعلم أن الانتماء لهذا الوطن هو عدم استخدام العنصرية الزائفة، فنحنُ عرب، و نحنُ أبناء آدم، ونحنُ لا يُفرقنا شيء إلا الموت، حمى الله الأردن، قيادةٍ، وشعباً، واجهزته الأمنية.

[16-01-2019 10:18 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :