الأردن يصدر 500 ألف رأس غنم سنوياالأردن تكتفي ذاتيا من البطاطا بالصورة.خشبة داخل قدم أردنية طول اصبع اليد وخطأ طبي جسيم سمارة يلتقي مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء"صحة النواب" تؤكد ضرورة استقلالية المجلس الطبيموتة:الصرايرة يرعى ورشة عمل حول السنة التحضيرية لطلبة الهندسة القبض على مجرم خطير جنوب عمانإنهاء الخلاف بين نقابتي المحامين و الصيادلة الجمارك توضح بشأن استجواب موظف لعدم مشاركته في تبادل التهاني خلال عيد الفطر جوجل تحتفل بالفلافلالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح مكتبا له في المحافظة رسمياً .. صعدة تنتقل من الدمار إلى التنمية والإعمارغنيمات : الملك يصر على على رفضه رغم الضغوطالجمارك الأردنية تحبط تهريب 3500 سيجارة إلكترونية ولوازمهاالعثور على الطفل محمد أبو قطام مقتولا في مخيم البقعة والقبض على مشتبه بهتعليمات امتحان مزاولة مهنة التمريض والقبالةاستمرار استقبال تقديم طلبات تشغيل المعلمين والمعلمات في مديرية تشغيل اربدصرف 20 دينار مكرمة لعدد من الطلبة الأباتي علوان : يجب عدم مس كرامة المواطنين غنيمات : اننا أمام تحد كبير لمواجهة الزيف والكذبحماية المستهلك تؤيد مقاطعة شراء الدجاج بعد وصول سعره لأكثر من 2 دينار


لابد من الرجوع إلى سوريا


محمد فؤاد زيد الكيلاني. سوريا القوية خاضت حرباً كونية استمرت حوالي الثماني سنوات واستطاعت أن تنتصر نصراً باهراً ، هذا النصر ابهر العالم بأسره من خلال التصميم على النصر ومحاربة التكفيريين ، والعالم العربي كان منقسماً بين الداعم لسوريا والمتفرج والرافض لفكرة الحرب، واستطاع العرب إخراج سوريا من جامعة الدولة العربية بطريقة أو بأخرى .

بدأت الدول العربية محاولات لإرجاع سوريا إلى جامعة الدول العربية لما لها دور مهم في الوطن العربي وأصبحت صاحبة موقف بعد هذا النصر ، ولدورها المهم في الشرق الأوسط بدأ القادة العرب يتوجهون إلى سوريا وكان أولهم الرئيس السوداني وتبعه الرئيس الفلسطيني والكثير من الرؤساء ينون زيارة سوريا على المدى القريب والبعيد لإقناع سوريا بالرجوع إلى جامعة الدول العربية.
إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية أصبح مطلباً عربياً رسمياً وشعبياً ، لهذه الدولة القوية التي أطاحت بالإرهاب والإرهابيين ومن سار على دربهم طيلة فترة الحرب ، بعد أن أفشلت خارطة الطريق عملت على إفشال صفقة القرن من خلال صمودها في الحرب ، ورجوع سوريا إلى جامعة الدول العربية يجعل الغرب يعيد حساباته من جديد .

والعرب في هذه الفترة بحاجة إلى سوريا لإعادة موازين القوى إلى الوضع الذي يجب أن يكون عليه العرب في مواجهة الاستعمار الجديد ودحض مخططاته، وعدم تنفيذ صفقة القرن بعد سحب القوات الأمريكية من سوريا ودول أخرى من العالم، كفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول التي قامت بسحب قواتها ، وترك إسرائيل لوحدها، وإذا أرادت إسرائيل الحماية عليها أن تدفع كما قال ترامب سابقاً -ادفع نحميك- .

سوريا دولة عربية قوية ذات ثقل وسيادة هامة في الوطن العربي قبل الحرب وبعده، ومواقفها القومية الثابتة ونبذها للإرهاب ودعمها للقضية الفلسطينية دليل على ذلك ، وعند موافقتها على العودة إلى جامعة الدولة العربية سيتغير مجرى التاريخ وربما إعادة كتابة تاريخ جديد في الشرق الأوسط.
[16-01-2019 10:07 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :