سلامه حماد يتعهد بحماية الكوادر الطبية والعاملين في القطاع الطبيالعراق تبدأ بمعاقبة المجاهرين بالإفطار في رمضان وإغلاق محلات الخمور ضبط 12 متسول في الكركمبادرة معرض "بنت بلادي " تغلق مرحلة التسجيل الالكتروني من النساء الاردنياتبعد إجباره مسلمه خلع النقاب الطبيب البريطاني: سأستقيل لأنهم ظلمونيأمانة عمان تتعامل مع 156 مخالفة للمشاريع العمرانية منذ مطلع رمضانالأمانة تضع اللمسات النهائية على مشروع تطوير شارع الملك غازي وسط البلدوزارة التربية تتابع حادثة الاعتداء على احد معلمي مدرسة تبنة الثانويةتحرير 224 مخالفة تموينية من بداية رمضانالسعودية الأولى عربياً في الإبداع والابتكارالاوقاف توزع قسائم شراء بقيمة 50 دينار على الاسر المحتاجة في الكورة الامن يقبض على شخص حاول تهريب مليون وربع حبة مخدرةغرفة الصناعة الأردنية تثمن الغاء المعاملة التفضيلية على السلع المستوردةالمسند: الشمس شرقت في شمال آلاسكا الأمريكية ولن تغرب إلا يوم 28 تموز( الافتاء) توضح حكم التبرع بالوقف لغير المساجد10مصريين ذهبوا لتشييع جثمان قريبًا لهم فلقوا مصرعهم في طريق العودةتقديم دوام المدارس بالشونة الجنوبية خلال الامتحاناتجمعية الثقافة والفنون بجدة تكرم الفنان التشكيلي عبدالله نواويتحذير: مصابيح الإضاءة الزرقاء (ليد)تسبب فقدان البصر العقيد الخرابشة يتفقد عددا من أقسام السير في المحافظات الأردنية خلال شهر رمضان


"أين أخطأ الشعراوي؟"


نزار حسين راشد- أمس،كنت أستمع إلى تفسير الشيخ الشعراوي لسورة المؤمنين،وحين وصل إلى قوله تعالى: فجعلناه في قرار مكين' إلى قدر معلوم، قال إن' مكين' بمعنى المكان، وهو خطأ فادح،ممن اشتهر بأنه لغوي ونحوي،وأن النحو والصرف هي ركائز تفسيره لكتاب الله،بحكم التخصص والاطلاع الواسع!

وآلمني أكثر أن الحس والبداهة اللغوية تنبيك عن دلالة اللفظ،دلالة الشدة والقوة والتمكن والتمكين،وهي شائعة على امتداد النص القرآني ،مثل قوله تعالى: فأمكن منهم،وقوله الذين إن مكناهم،ومن البداهة اللغوية أن يرد إل الذهن معنى السيطرة والقوة والتشبث،حتى أنه لا بديل للفظة لأداء المعنى!

أما لو جئنا إلى الإشتقاق،فمكين مشتق من مكن والمكن هو العش،في حين أن مكان مشتق من كان!
هذه خطيئة نحوية،أما خطيئته الأبلغ والأبعد أثراً،فهي خطيئة الفهم والتفسير وإسقاط الآيات على الواقع!
فهو الذي أفتى للسادات بشرعية الصلح مع إسرائيل وعقد اتفاقية سلام معهم مستشهدا بالآية الكريمة: وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله،متناسيأً أو متجاهلاً أن هذا ليس موضعها،وأن الآية الخاصة بهذا المقام هي: إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم،وقد نبهه المفسرون في حينه أن ليس هذا معنى الجنوح،وأن من معانيه الإذعان للحق والتسليم به،فهل جنح اليهود بهذا المعنى!

أما أنكرُ خطاياه وأفدحها فهي تحريمه للآذان بمكبرات الصوت وقوله أن هذه المذياعات بلاء،في حين أن صعود بلال رضي الله عنه إلى سطح المسجد،هي استدلال لإبلاغ النداء وإسماعه،إلى أقصى نقطة يمكنه بلوغها!

فهل كان الشيخ الشعراوي ' ترزي 'فتو ى للرئيس السادات؟لندع سلوكه يجيب على ذلك،لقد استخدمه الرئيس السادات ومن بعده حسني مبارك،كمأذون شرعي لكتابة عقود النكاح،والأدهى أن هذا يتم في صخب الحفلات التي تحضرها نساء تلك الطبقة المتبرجات،وتقدم فيها الخمور،وكانت صورة الشيخ متجولاً بينهم،يبث مواعظه ربما،تتصدر المجلات الاجتماعية كآخر ساعة والمصور وصباح الخير!

ورغم ذلك فقد رفعه الحس الشعبي إلى مصاف العلماء النجوم،ولا تزال دروسه في التفسير تلقى رواجا وأذنا صاغية من عامة الناس!
فهل الجماهيرية والشعبية حكم يعتدّبه؟!

نزار حسين راشد- الاردن
[15-01-2019 10:47 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :