الأردن يصدر 500 ألف رأس غنم سنوياالأردن تكتفي ذاتيا من البطاطا بالصورة.خشبة داخل قدم أردنية طول اصبع اليد وخطأ طبي جسيم سمارة يلتقي مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء"صحة النواب" تؤكد ضرورة استقلالية المجلس الطبيموتة:الصرايرة يرعى ورشة عمل حول السنة التحضيرية لطلبة الهندسة القبض على مجرم خطير جنوب عمانإنهاء الخلاف بين نقابتي المحامين و الصيادلة الجمارك توضح بشأن استجواب موظف لعدم مشاركته في تبادل التهاني خلال عيد الفطر جوجل تحتفل بالفلافلالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح مكتبا له في المحافظة رسمياً .. صعدة تنتقل من الدمار إلى التنمية والإعمارغنيمات : الملك يصر على على رفضه رغم الضغوطالجمارك الأردنية تحبط تهريب 3500 سيجارة إلكترونية ولوازمهاالعثور على الطفل محمد أبو قطام مقتولا في مخيم البقعة والقبض على مشتبه بهتعليمات امتحان مزاولة مهنة التمريض والقبالةاستمرار استقبال تقديم طلبات تشغيل المعلمين والمعلمات في مديرية تشغيل اربدصرف 20 دينار مكرمة لعدد من الطلبة الأباتي علوان : يجب عدم مس كرامة المواطنين غنيمات : اننا أمام تحد كبير لمواجهة الزيف والكذبحماية المستهلك تؤيد مقاطعة شراء الدجاج بعد وصول سعره لأكثر من 2 دينار


أزمة حضور لا ازمة هوية ..


علاء الشلبي - امين عام وزارة الشباب ليس هو المسؤول الاول الذي يهبط في البارشوت على موقعه، ولن يكون الأخير ، فالمسؤولين الطارئين على مختلف المواقع كُثر، كما هو حال من جاء بهم البارشوت،وللإنصاف فإن مشكلتنا ليست مع هكذا مسؤولين ، ولكن مشكلتنا الحقيقية مع صاحب القرار الذين فرض علينا هكذا مسؤولين.

هذه المقدمة ليست لخصومة شخصية مع أمين عام وزارة الشباب ،ولكنها رسالة له ولغيره من المسؤولين بأن المؤسسة أكبر من الأشخاص ،وأن الشخص الذي يرى نفسه أكبر من المؤسسة وأكبر من انجازاتها يعاني من ازمات كثيرة وكبيرة اقلها أزمة الحضور وأزمة اثبات الذات، حيث أنه لن يتحقق له الحضور الا اذا قلل من شأن الاخرين،ولن يتحقق له اثبات ذاته الا بإلغاء الآخر، وهذا ينطوي على حالة إفلاس وعجز عن المحافظة على انجاز من سبقوه والبناء عليه، والنهوض بالواجبات المناطة به.

لقد حظي الشباب الاردني برعاية وعناية وفرتهما له الجهة الرسمية المعنية بالعمل الشبابي منذ مؤسسة رعاية الشباب والتي تطورت لتصبح وزارة للشباب وتتحول الى مجلس اعلى للشباب لضرورات موضوعية ومن ثم لتعود وزارة شباب ، حيث تعاقب على هذه الجهة العديد من المسؤولين الذين آمنوا بأهمية الشباب القطاع الأعرض في المجتمع الأردني وشهد العمل الشبابي نقلات نوعية في البرامج والمناهج التي تركت آثارا واضحة في المجتمع ولا يستطيع ذو بصيرة ان يتجاوز عن أثر معسكرات الحسين للعمل والبناء بنسخها المتعددة والمتنوعة كالعمل التطوعي والكومبيوتر والانترنت والموسيقى والمعسكرات الناطقة باللغة الانجليزية ،او برنامج الانصات للشباب او برنامج القيادات الواعدة اوبرنامج احياء التراث او برنامج التواصل مع الشباب الدارسين في الخارج او برنامج التواصل مع طلبة الجامعات وغيرها من البرامج التي لاحصر لها، كما لا يستطيع ايا كان ان يتجاوز عن اسماء لمعت واسست وانجزت في مجال رعاية الشباب أمثال الدكتور عبد الله عويدات والدكتور محمد خير مامسر والدكتور مأمون نور الدين والمرحوم الاستاذ سعيد شقم والدكتور ذوقان عبيدات والمهندس عبد الغني طبلت والدكتور ساري حمدان والدكتور محمود قظام والدكتور حسين محادين والدكتور رشاد الزعبي والاساتذة فهد العبادي وابراهيم قطيشات ومحمود البطاينة وامين المومني واحمد نواف وموسى العودات وجمال خريسات ومحمد الصمادي وخليل المناصرة والقائمة تطول ولا تنتهي.

[14-01-2019 11:21 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :