عاجل
الوزير الأسبق عماد فاخوري ينضم لفريق مؤسسة التمويل الدولية في واشنطنمدير عام الخدمات الطبية الملكية : إحترافية عالية لمرتباتنا في التعامل مع الظروف الجويةهالة زواتي تتفقد مركز المراقبة والتحكم في شركة الكهرباء الأردنيةالمنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدراتولي العهد يعزي بالشيخ النجادات في القويرةالكشف عن نسبة الطلب على اسطوانات الغاز اليوم الخميسالأردن في المرتبة 60 عالميا بين الدول الأكثر أماناتراجع أسعار النفط عالمياانخفاض أسعار الذهب عالمياالحكومة توضح بخصوص قرارات العطل التي تصدرهاوزارة العمل توضح بخصوص عطلة اليوم الخميسكلية طلال أبوغزاله الجامعية للابتكار تنضم لتحالف جامعات مدينة شينيانغ الصينية تفجر ينابيع المياه في عجلون وخاصة في راجب اسماء المناطق في الاردن التي انقطعت عنها المياهضبط مستعرضي الثلوج في صويلحالقبض على 12 مطلوبا بقضايا سرقاتمجموعة ابو غزالة لموظفيها:نحن من نقرر عطلة الموفين لدينا وليس الحكومةالملك يعزي الرئيس الكيني بضحايا الهجوم الإرهابي في نيروبي"الكهرباء الاردنية "تسجل 1543 عطلا أنجزت 99 بالمائة منهاالهاربة السعودية رهف تأكل اللحم المحرم وتضع ستاربكس على ساقيها المكشوفتين


أقصر محاضرة للملك وأبلغها أثرًا


د. سماره سعود العظامات - رعاك الله أبا الحسين. ما قمت به أثلجَ صدورَنا، وأحدثَ فيها غبطة مليئة بالفرح والحب. فإكرامك وتقديرك لعامل الوطن ( خالد الشوملي )، وحضوره للمباراة بمعية مولاي المعظم، وولي عهدك المحبوب؛ لهي نفحة من نفحات التواضع لدى أهل البيت .فكان استدعاؤك لعامل الوطن مشهودًا يحتاج إلى أقلام تخط مسعاك الأبوي الحنون، وترسم لوحاتٍ جميلة ًعنوانها: الحنان والرعاية الصادرة من والي الرعية.

فالكل منا وقف وقفة إجلال وإعجاب بسيد البلاد رعاه الله، ووقفة تأمل مع الذات، فالصورة يا مولاي أغنت عن الكلام، فالمشهد غنيّ بمفردات الألفة والمحبة والتواضع والحنان والدفء النابعة من قلب القائد الرحيم. فاللغة وقفتْ وراء المشهد الملكي الرائع، فالملك عبد الله الثاني ابن الحسين أعطى محاضرة كانت هي الأقصر، والأبلغ أثرًا، والأوسع انتشارًا، فالوصف يقف حيرانًا أمام هذا المشهد الرائع المتولد من سلسلة المشاهد النابعة من لدن ملك الإنسانية، الذي يتحسس أحوال الناس باستمرار ، فهو يعيش بينهم. فالملك رأى المشهد المؤثر لعامل الوطن، وهو يتابع مباراة منتخبنا ، فجعل الحلمَ حقيقةً واقعة، فعامل الوطن لن ينسى حنانك ولطفك أبدا.

فالتاريخ يسجل لك يا مولاي أسطرًا من ذهب، وتراكيبَ من ألماسٍ، وعباراتٍ من ياقوت، وأساليبَ من مرجان. فما قمت به يا مولاي، رفع معنوياتِنا ـ والله ـ فهي الرسالة الحقة، التي يجب أن تسود بيننا دائمًا، فأعطيت محاضرة لنا دون أن تتكلم فكانت الأشد وقعًا و الأبلغ أثرًا.

الدكتور سماره سعود العظامات - الاردن

[11-01-2019 08:14 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :