بيان صادر عن جمعية جماعة الاخوان المسلمين المرخصة حول ورشة البحرين الاقتصاديةمركز شباب خريبة السوق وجاوا يُقيم معسكراً نهارياً بالأمن ومسرح الجريمة عشائر الحويطات تعفو عن شاب من منطقة الخليل تسبب بوفاة اربع أفراد من عائلة واحدةبالصور.حادث مروع في منطقة الفيصليلة بنك القدس يفتتح مكتبا تمثيلياً في عمانالمرأة الشريرة تواجه حكم الإعدام . . !"الصيادلة": التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية صندوق حياة للتعليم يكرم مجموعة مطاعم حمادهبعد وصول سعر الدجاج ل 270 قرش نقابة تجار المواد الغذائية تقدم حل لتخفيض اسعارها بالصور.نجاة أردني من عيار ناري طائش في الزرقاء واستقراره بمركبة عشيرة خال الطفل ومعنفه في جرش : سنأخذ حقنا بالقانون علي الشمايلة يغادر المستشفى بعد ان هب الأردنيون لانقاذه وتبرعهم بت31 الف دينارعقد قران الدكتور عامر الدراوشه على كريمة الوزير الأسبق الدكتور بركات عوجانالإعلان عن أسماء المرشحين للالتحاق بـ"الدبلوم المهني للمعلمين" الثلاثاءبالصور.أردني يعثر على أفعى داخل حذائه بالصور.وفاة شخص اثر سقوط مركبة داخل نفق على اوتوستراد الزرقاءعشائر لواء البترا تصدر بيان حول مسلسل "جن":لدينا وثائق تثبت تورط جهات بذلكالغاء قرار تحديد السقوف السعرية للدجاج.تفاصيلاحتفل بتخرج صديقه بالسلاح فعوقب بالحبس في سجن الجويدةقرار من عشيرة الشواهين بخصوص عشيرة الكناني التي ينتمي اليها قاتل سيدتين من ابنائها


الشباب الأردني السادم والزمن القادم


أكرم جروان - في مستهل كتابتي عن الشباب السادم والزمن القادم لا بُدَّ لنا من التأكيد أنَّ الشباب يُعاني من الهموم لذلك أطلقت العنوان الشباب السادم، وهذه الهموم كثيرة ، قد أوعدت الحكومة كثيراً لإزالتها والتخلص منها!!، وما زلنا ننتظر وسننتظر الكثير !!.

هموم الشباب تعدَّدت وتنوعَّت ، وتبدأ للشباب من الأسرة، حيثما يعيش الشاب شظف العيش مع أسرته ، ويكون طالباً أو مُتعطلاً عن العمل ، عندئذٍ يُحاول الشاب التخفيف عن أُسرَتِه ، دون جدوى، فإلتزاماته ومصاريفه الشخصية قد لا يستطيع الوالد توفيرها !!، فيبدأ همُّه يكبُر رويداً رويداً !!، ويحتاج الشاب في ظل عصر التكنولوجيا المصروف الشخصي ، وقد لا يتوفَّر له من أسرته، فالذي كان يُرضيني سابقاً كشاب في زمن مضى ، لا يُرضي إبني الآن في زمانه، لأنَّه يعيش في زمن غير زماننا.

عند تخرُّج الشاب من دراسته الجامعية، يبقى مهموماً في الحصول على وظيفة يجد فيها سداد حاجته !!، ثمَّ يُفَكِّر في سيارة تقضي حاجته بدل المواصلات العامة!!، وقد يُفَكِّر بالزواج قبل وظيفته !!!.
فهذه هموم تكبُر معه !!، وقد لا يُحقق منها شيئاً وعمره يدنو من الثلاثين عاماً !!.

هذه الهموم التي تُثقل كاهل شبابنا ، كيف ستكون في المستقبل؟، كيف سيكون إبني بعد عشرين عاماً ؟ ماذا أعددنا لشباب الوطن حتى عام ٢٠٥٠ م ؟!!، هل رسمنا لهم إستراتيجية وطنية نعمل على تحقيقها منذ الآن ؟!!.
هل سيكون حفيدي في حياة كريمة ؟!!!، تتوفر فيها حاجياته الأساسية بعِزَّةِ نفس وكرامة!!!.
وماذا بعد ؟!!!
هل سيكون قادراً على تكاليف الحياة في ظل وجود الروبوت في ذلك العصر ؟!!!
عصر الذكاء الإصطناعي قد بدأته الصين منذ سنوات، ماذا سيكون حال أحفادنا في المستقبل؟! ماذا أعددنا لذلك الزمن لهم ؟!!!.

هل نعمل على تذليل الصعاب أمام شبابنا اليوم ليكونوا رواد المستقبل ؟!!! هذه أسئلة نحتاج إجابتها من حكومتنا الموقرة، لأنَّ الذكاء الإصطناعي سيكون أكبر تحدٍّ أمام شبابنا.

أكرم جروان - الاردن
[11-01-2019 02:37 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :