عاجل
الوزير الأسبق عماد فاخوري ينضم لفريق مؤسسة التمويل الدولية في واشنطنمدير عام الخدمات الطبية الملكية : إحترافية عالية لمرتباتنا في التعامل مع الظروف الجويةهالة زواتي تتفقد مركز المراقبة والتحكم في شركة الكهرباء الأردنيةالمنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدراتولي العهد يعزي بالشيخ النجادات في القويرةالكشف عن نسبة الطلب على اسطوانات الغاز اليوم الخميسالأردن في المرتبة 60 عالميا بين الدول الأكثر أماناتراجع أسعار النفط عالمياانخفاض أسعار الذهب عالمياالحكومة توضح بخصوص قرارات العطل التي تصدرهاوزارة العمل توضح بخصوص عطلة اليوم الخميسكلية طلال أبوغزاله الجامعية للابتكار تنضم لتحالف جامعات مدينة شينيانغ الصينية تفجر ينابيع المياه في عجلون وخاصة في راجب اسماء المناطق في الاردن التي انقطعت عنها المياهضبط مستعرضي الثلوج في صويلحالقبض على 12 مطلوبا بقضايا سرقاتمجموعة ابو غزالة لموظفيها:نحن من نقرر عطلة الموفين لدينا وليس الحكومةالملك يعزي الرئيس الكيني بضحايا الهجوم الإرهابي في نيروبي"الكهرباء الاردنية "تسجل 1543 عطلا أنجزت 99 بالمائة منهاالهاربة السعودية رهف تأكل اللحم المحرم وتضع ستاربكس على ساقيها المكشوفتين


مطالع السور القرآنية: دلالات وأبعاد، ألم،ألمص،ألر،كهيعص!


نزار حسين راشد - يقول المفسرون أن فواتح السور هذه هي للتدليل على الإعجاز،أي أن القرآن: النص الذي تحدى الله سبحانه وتعالى البشر أن يأتوا بسورة من مثله، هو من هذه الحروف!

ولكن التأمل في النص القرآني،يقودك إلى أبعد من ذلك، فللقرآن إيقاع، ولكل سورة إيقاعها الخاص،فكيف يُضبط الإيقاع على امتداد السورة؟

من خلال الترتيل والسماع، اكتشفت أن إيقاع الحروف في فواتح السور هو ضابط الإيقاع على امتداد السورة القرآنية!
خذ مثلا سورة مريم: كهيعص ،يليها ذكر رحمة ربك عبده زكريا،إذ نادى ربه نداء خفيا،لا حظ أن المد الخاص بحروف المطلع هو ذاته في الآيات التي تليها، وهكذا ينتظم الإيقاع والسجع لا بل والتردد الصوتي على امتداد السورة!

وللتحقق حاول أن تُحل مطلعاً محل آخر فتكتشف للتو أنك خلخلت الإيقاع وأحدثت فيه اضطراباً،كأن تستبدل فاتحة سورة يوسف: ألر بفاتحة سورة مريم،وسرعان ما يتخلخل الإنسجام!

لا شك أن هناك أبعاداً أخرى ذات دلالة بدورها، كالطول والقصر فهي تتراوح بين حرفين: طه،وخمسة: كهيعص،لاحظ :طه، ألرٌ، تقريرية يحسمها القِصر فما السر؟السر أن ما يليها متعلق بالعقيدة ،والعقيدة تقريرية حاسمة،إذ يتبعها: ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين،تلك آيات الكتاب المبين،بينما الإمتداد الطويل في: كهيعص،إرخاء للحواس وتهيئة للأسماع لاستقبال القصص،ذكر رحمة ربك عبده زكريا،ثم تتلو التفاصيل تتابعأ برخامة منسجمة تماما مع إيقاع فاتحة السورة، وهكذا!

ومع ذلك فإن الإيقاع القرآني يفتح الذهن على تساؤلات كثيرة ، طالما خطرت لي وأجبت عليها بما فتح الله علي،فطالما تساءلت كيف يمكن أن تنتهي آيات سورة الزلزلة بالهاء المرققة في حين أن السياق يتحدث عن زلزلة كونية، وانهيار وأثقال وبراكين؟

يمكن أن نفهم أن تنتهي سورة الشمس بمدة الهاء،لترقيق الحواس لاستقبال تلك الإحتفالية الكونية الجميلة،متدرجة الحضور : الشروق ،الضحى،التجلي ثم هبوط الليل مبتدءا بغشاوة رقيقة!

ولكن كيف يمكن ذلك في سورة الزلزلة؟

وسرعان ما يفتح الله بالإجابة على الذهن المتأمل في تجلية لسر من أسرار الإعجاز،فالسياق هنا لايتحدث عن حدث آني مشهود،ولكن عن حدث بعيد الوقوع،هو الآخرة أو القيامة ولذا يفتح نافذة للإطلال والتأمل والتخيل،ولا أنسبَ من الهاء الممدودة المرققة لإثارة المخيلة وحفزها! بينما يجلجل أسمعاك بالقاف والراء في سورة القارعة،لأنها مشفوعة ب: يوم،يوم يكون الناس كالفراش المبثوث،وكأنه حدث حاضر وليس صورة بعيدة!

هذه بعض تأملاتي في القرآن الكريم،وأرجو أن تكون إشراقات موفقة،وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين!
نزار حسين راشد - الأردن
[11-01-2019 02:31 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :