جمهور رانيا يوسف غاضبًا من صورها شبه العارية :" ما تتهدي شوية في إيه " الدفاع المدني ينقذ بقرة في اربدحفيدة صدام حسين تنشر رسالتها من الأردن لجدها في المعتقل ترفيعات واحالات للتقاعد في الأمن .. بالاسماءالتربية توضح إيجابيات نظام التوجيهي الجديد بمقطع فيديو مجندة اسرائيلية تثير عاصفة جدل بعد ما كتبت منشورا عن الشباب الفلسطينيين واردنيون يردونإعلامي إماراتي يقبل حذاء محمد بن زايد يسبب غضبًا في الإمارات. فيديو حملتان تستهدفان سوق الخضار المركزي ومنطقة شمال عمان تسفران عن ضبط (67) عامل وافد مخالفاسماء وصور الشباب الاربعة الذين توفوا بحادث فجر اليوم على طريق الخرانة حماة عريس تتسبب ياصابته بجلطة بعد ايام من زفافه رأي الافتاء بعيد الام والهدايا التي تقدم لها في هذا اليوم الكشف عن إعلامية إماراتية ستشارك بمقالب رامز جلال في رمضان ضبط حفارة مخالفة في منطقة الحصينيات شرق المفرقوفاة و 5 اصابات اثر حادث تصادم على الصحراويمدرب مصري مهدد بعقوبة الجلد في السعودية بعد إقالته من تدريب نادي كبير احمد مناصرة كان يحاول انقاذ رجل وزوجته اطلق عليهم الجنود الرصاص فقتلوهوالدة الشهيد عمر ابو ليلى : "ماشفت ابني من اسبوع طلع وما ودعني ورجعلي شهيد "بطارية جوال تسبب رعبًا بين الركاب في محطة مترو في القاهرةجبهة"العمل الإسلامي" : مشروع نظام المساهمة المالية لدعم الاحزاب قرار بإعدام العمل الحزبيعربة فول وعصارة قصب متنقلة تسبب غضبًا بين طلاب جامعة الزقزيق


اضطهاد الشعب العراقي ما بين الدكتاتورية والديمقراطية


حسام عبد الحسين- إن المجتمع العراقي بدأ يفهم ويوضح علنا تعابير الفهم الادراكي لمجريات العملية السياسية، وبدأ بتفكيك بعض الالغاز التي كانت تنطلي عليه بكل سهولة. اليوم عندما نسير في الاسواق والمقاهي نرى الناس تتكلم بمنطق مختلف تماما عما مضى، فهي في طيات اسرارها رافضة للطبقة السياسية، ومن المؤشرات الدالة نجد اعدادا لا يستهان بها لا تقدس احدا سواء كان علنا او همسا للاصدقاء الثقات، انها نقطة انطلاق لتغيير قادم لا محالة في الاطار الاجتماعي والسياسي، نعم؛ المدة الزمنية ستطول لكن بدأ التغيير.

كذلك المفاهيم الشعبية التي كانت سائدة في المجتمع، سواء مقتبسة من الدين او العرف وغيرها فهي بدأت تنهار في الاوساط الشعبية، مثلا: القناعة كنز لا يفنى، الصبر مفتاح الفرج، الله ينتقم من الظالم، ( خليهة على الله )، نظرية المؤامرة، وغيرها، حيث اتضح لاغلب الناس انها مقولات فارغة المحتوى وادعية مظللة، الهدف منها منع العقل من التفكير وقتل الروح الثورية والابتعاد عن التقدم الاقتصادي والمجتمعي، ومطالبة الحقوق لدى الانسان، الكفيلة بالاطاحة بالظلم والاضطهاد.

عانى الشعب العراقي من الانظمة الدكتاتورية، حيث انعدام الثقافة والحقوق والحريات، حتى جاء الاحتلال، ليؤسس نظامه الديمقراطي، مع فرض طبقة سياسية كان لها الدور في تنفيذ الاوامر حسب اللوحة المرسومة باللمسة الرأسمالية، ليتصارع الشعب ويبتعد عن مراقبة ومعرفة حقيقة تلك الطبقة التي تصاعد اجرامها واموالها الى الحد اللا معقول، وبالتالي؛ كانت القاعدة وداعش هما ادوات اللهو في الصراع السلطوي ضد الشعب.

بات الشعب اليوم مسلوب الارادة، حيث الانتخابات كذبة واضحة النتائج وبعيدة عن ارادته، وان قام بثورة ستضرب بيد من حديد وتقمع من قبل هيمنة السلطة والدول التي ترعى تلك الطبقة السياسية، كما حدث في مظاهرات البصرة وغيرها، لكن الحل واضح جدا، فأن الوضع السياسي وانعكاسه الحكومي ماضيا بهدم نفسه بنفسه دون ان يعلم، فما جرى من حكومات فاشلة متعاقبة، وما يجري اليوم يؤكد ذلك، من قرارات وشخصيات ضعيفة، تساندها دساتير وانظمة مؤدلجة.

إن هذه الحكومة التي ساد رئيسها بعيدا عن ارادة الشعب وعن انظار الجميع، والذي حصل 14 وزير على ثقة البرلمان، من أصل 22 شخصية رشحت بأضحوكة امام البرلمان، وعدم وجود تكنوقراط رغم وعود الجميع اعلاميا بالتكنوقراط، وبعضها بالتكنوقراط المستقل؛ وتقديم الكابينة بنقص تجاوز ثلثها، مع ترشيح بعض الشخصيات التي عليها قضايا اجرامية وفساد ولها دور مهم في النظام السابق، هذا يفسر ان هناك ترابط وثيق بين رجال الدكتاتورية في حكومة صدام حسين وبين رجال الديمقراطية اليوم، وعليه؛ ايدلوجية اضطهاد الشعب ونهب خيراته وجعله من اواخر الشعوب فكريا واقتصاديا ما هي الا سياسة واحدة، وبتسميات مختلفة واطر جديدة، تنسجم مع الفترة الزمنية. كذلك ثقة الشعب بهذه العملية السياسية ورجالها اصبحت معدومة، وان كان لهم انصارا وجماهيرا؛ لكن قشر خفيف يكسب بعض حقوقه المعدومة عن طريقهم ليس الا.
[08-11-2018 11:18 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :