وزير الداخلية سمير مبيضين يشارك بتشييع جثمان الشهيد الرواحنة الخارجية الأردنية تطئن على الأردنيين في كالفورنيازوجة المرحوم أسيد تكشف عن قرار اتخذته في بيت العزاءينتظر يوم الجمعة لاستغلال المصلين وسرقة أحذيتهم في الرمثا ودعوة للتعرف عليهالآلاف يشيعون جثمان الشهيد الرواحنة من أمام مدينة الحسين بالأسماء.احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات رفع الانهيارات عن مجرى سيل بيرينالرئيس العراقي للطراونة:تمتين التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية وغيرهاتحذير لاهالي عجلون من الاقتراب من السيول والأوديةبلدية الزرقاء تحقق بعدم توريد مبلغ مالي الى صندوق البلديةقلوب تتجرد من المشاعر .. اردنيون نسوا امر الوفاة والمصاب وسخروا من اسم المتوفىالمحلل اللبناني جيري ماهر: أجهزة أمنية تركية وغربية متورطة بقتل خاشقجي لابتزاز السعوديةسلطان بن سحيم آل الثاني:ما أتعس النظام الصغير الذي حلم أن خنجره سنفذ بالسعوديةضبط (7) اطنان مواد فاسدة في مول بالزرقاءطالبات في الاردن يغلقن الكاميرات وينتظرن مغادرة الجميع والبقاء في المدرسة لوحدهن للمغامرةملابس عارية للسعودية مودل روز تؤجج غضب السعوديين على إنستغرامطهبوب .. الذي يكذب على الله يكذب في كل شيءالقنديل المحروق وبطولته في مسلسل فتنة بلا حدودأربعينية احتفلت بطلاقها بتفجير ثوب زفافها بواسطة 9 كيلو من المواد المتفجرة مسن سعودي رفضت إدارة مطار الملك فهد صعوده للطائرة فسافر على طائرة أمير

1.1 مليون مريض سكري في الإمارات في 2017


الكون نيوز . أظهرت نتائج حديثة أن أكثر من 52٪ من مرضى السكري من النوع الثانييفقدون حياتهم لأسباب متعلقة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، حيث يؤدي مرض السكري من النوع الثاني إلى زيادة في أمراض القلب والأوعية الدموية المتعلقة بالسكري. وجدير بالذكر أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الأول للوفاة في العالم ، حيث يموت عدد أكبر من الأشخاص سنوياً بسبب أمراض القلب أكثر من أي سبب آخر.

وكشفت جمعية الإمارات للسكري عن نتائج استطلاع لمرضى السكرى من النوع الثاني اجرته إبسوس، الشركة العالمية في مجال الأبحاث والاستشارات بهدففهم كيفيه إدارة المرض وطبيعة الحياة اليومية للمريض بالإضافة إلى معرفته بمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية المصاحبة لمرض السكرى. و من خلال هذا الحدث أطلقت الجمعية،بدعم من شركة بوهرنجر إنجلهايم، إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأدوية،حملة توعويه تحت أسم 'قريب لقلبك' تسلط الضوء على الفجوة المعرفية ما بين مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب و الأوعية الدموية في دولة الإمارات.

هذا وتأتي الحملة التوعويةفي وقت يتزايد فيه إرتفاع نسبة انتشار مرض السكري في المنطقة بشكل عام، وهو الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وقد سجلت الإمارات 1.185.500 حالة من مرض السكري في العام 2017.

وقد أوضح الاستطلاع الذي جمع آراء 604 مريض سكري من النوع الثانيفي دولة الإمارات، وجود فجوة معرفية واضحة؛ فأغلبية المستجيبين من الاستطلاع كانوا من الذكور البالغين من فئة العمر ما بين 30 و40 عاماً، وقد قاموا بزيادة أحد الأطباء خلال الشهر إلى الثلاثة أشهر الماضية؛ وقد كشف الاستطلاع عن وجود مستوى منخفض من الوعي بمرض السكريمن النوع الثاني، وكذلك معرفة منخفضة المستوى بعوامل الخطورة و المضاعفات المصاحبة للمرض. كذلك كشفت الدراسة عن وجود مفاهيم غير صحيحة عن المرض والحالات المرتبطة به، وكيفية إدارته. وتشمل النتائج الرئيسية ما يلي:

• عدم وعي نصف عدد المشاركين في الاستطلاعبالمخاطر الكبيرة لأمراض القلب والأوعية الدموية: نصف المشاركين في الاستطلاع كانوا على وعي تام بمخاطر أمراض القلب المرتبطة بالنوع الثاني من مرض السكري؛ وعلى الرغم من أن أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع (57%) قد ناقشوا حالتهم مع الأطباء المعالجينلتقليل مخاطر أمراض القلب و الأوعية الدمويه لديهم، في حين أن 50% من المرضى يؤمنون بإمكانية تعرضهم للخطورة المرتفعة من أمراض القلب والأوعية الدموية، بينما نسبة 45% منهم لا يربطون ما بين أمراض القلب وحالتهم.

• مرض السكري والوفاة:20% فقط من المشاركين في الاستطلاع يوافقون على أن أمراض القلب والأوعية الدموية تتصدر أسباب وفاة مرضى السكري من النوع الثاني؛ ولا يدرك المرضى تماماً مدى خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بمرض السكري؛ بل أن 55% لا يؤمنون بأنهاتسبب الوفاة. وحين يتعلق الأمر بمدى الوعي بخطورة مرض السكري، لا ينظر إليه مرضى السكري على أنه مرض خطير؛ فمرض السكتة الدماغية يُنظر إليه على أنه مرض خطير، يعقبه أمراض الكلى، ثم أمراض القلب؛ إلا أن مرض السكريمن النوع الثاني يُنظر إليه على أنه مرض أقل خطورة مقارنة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: السكتة، والأزمة القلبية، وأمراض القلب، حيث يعتبر المريض هذه الأمراض أكثر خطورة بشكل ملحوظ.

• وجود فجوة معرفية على الرغم من حملات التوعية العامة:رأى أقل من ثلثي إجمالي المشاركين في الاستطلاع أنهم على معرفة كافيةبمرض السكريمن النوع الثاني؛ إلا أنهم حتى الآن لم يعترفوابأن أمراض القلب والأوعية الدموية مرتبطة بمرض السكري؛ فالمرضى يرون أن السمنة أكثر خطورة من مرض السكريمن النوع الثاني، ما يؤكد على أن الوعي العام المتزايد عن مرضبعينه يعمل علىتغير المفاهيم..

• دور الأطباء: 34% من المشاركين في الاستطلاع لم يناقشوا علاقة أمراض القلب والأوعية الدموية مع الأطباء؛ فمعظم المرضى يرون أن مرض السكريمن النوع الثانيهووجود مستويات مرتفعة من السكر في الدم، أو هو نقص في مستوى الأنسولين؛ كما تشير الفجوة المعرفية إلى ضرورة عدم التركيز على علاج مرض السكري وحسب؛ إنما أيضًا يجب توعية المرضى بمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية؛ حيث يجب أن تعكس لغة الأطباء مدى خطورة أمراض القلب المرتبطة بمرض السكريمن النوع الثانيللتأكد من معرفة المريض بها وربط هذه المخاطر بحالتهم.

• فهم مرض السكري والأمراض المصاحبة: يعاني معظم المرضى من أعراض مصاحبة للسكري، مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم، ويرى معظم هؤلاء المرضى أن هذا المرض عبارة عن مستويات مرتفعة من السكر في الدم، وتبع ذلك نقص في الأنسولين.

وفي هذا الإطار، قالالدكتور عبد الرزاق المدني، رئيس جمعية الإمارات للسكري، قائلاً: 'يمثل مرض السكريمن النوع الثانيوباءً ، ليس فقط في دولة الإمارات، بل حول العالمأيضاً؛ وعلى الرغم من الجهود المتزايدة، إلا أن مستويات الوعي ما زالت منخفضة، بل ويوجد فجوة ملحوظة حينما يتعلق الأمر بمرض السكري من النوع الثاني وخطورة أمراض القلبو الأوعية الدمويةالمصاحبة له. وبسبب تعدد مستويات الخطورة بين المرضى، يجب علينا دعم العلاقة ما بين الطبيب والمريض؛ فمرضى السكري من النوع الثاني يتعرضون لمخاطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل السكتات القلبية أوالدماغية'.

وأضاف الدكتور المدني: 'تتضاعف مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري، اللذين غالباً ما يترافقان لدى المرضى . من المهم تقييم مخاطر كل شخص على حدة من خلال الفحوصات الطبية المنتظمة ومحادثة المريض بصدق مع طبيبه. نظراً لأهمية العلاقة بين الأمراض القلبية والأوعية الدمويةومرض السكري، ويوجد الآن علاجاتجديدة لمرضالسكري من النوع الثانيأظهرتتحسناً كبيرًا في معدل الوفاة بالأمراض القلبية والأوعية الدمويةضمن التجارب السريرية. و تعد العلاجات الجديدة الآن الخيارات المفضلة بشكل أكبر لعلاج مرضى السكري من النوع الثاني مع تشخيصهم بأي من أمراض القلب والأوعية الدموية . وتعتبر معالجة هذه المشكلة على مستوى محلي هو الحل للتحكم في انتشار السكري في دولة الإمارات، حيث يمكن السيطرة عليه من خلال الجهود المشتركة والتعاون الوثيق مع جميع الهيئات في قطاع الرعاية الصحية'.

ومن جانبه، قال مازن بشير، المدير العام لبوهرنجر إنجلهايم الخليج: 'تُظهِر النتائج الرئيسية للاستطلاع في الإمارات أن على الرغم من أن مرضى السكري من النوع الثاني يرونأن السكتات الدماغية والنوبات القلبية تمثل خطر كبير، إلا أن المرضى لم يربطوا أنهم من عواقب مرض السكري من النوع الثاني. نرى أن الأطباء يحتاجون إلى عدم الاكتفاء بعلاج السكري أو إدارته، بل كذلك توعية المرضى بمخاطره على القلب والأوعية الدموية، ومن هنا تأتي حملة 'قريب لقلبك' ‏ في توقيت مهم وكجزء من مجهوداتنا لسد الفجوة بين مرض السكري من النوع الثاني والمخاطر المصاحبة له كأمراض القلب والأوعية الدموية. يمكن أن يساعد التعامل الصحيح مع السكري من النوع الثانيمنذ بدايته في إفادة المرضى بشكل أكبر، فعلى الرغم من التقدم الملحوظ في الرعاية الطبية، إلا أن أمراض القلب والأوعية الدمويةلا تزال في مقدمة مسببات الوفاة بين الأفراد المصابين بالسكري من النوع الثاني. '

وتابع مازن بشير: 'تمتلك بوهرنجر إنجلهايم إرثاًمتميزاً في توفير الرعاية الشاملة وبروتوكولات لإدارة للأفراد المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، ونحن ملتزمون بمواصلة الاستثمار في نشاطاتنا البحثية والتطويرية لتوفير حلول طبية متعددة، وعازمون علىتزويدحلول علاجية من أجل توفير حياةأفضل لجميع الأفراد المصابين بالسكري من النوع الثاني'.

وتجدر الإشارة إلى أن العلاقة بين السكري والأمراض القلبية الوعائية هي علاقة معقدة، فمرض السكري يمثل أحدالعوامل الرئيسية للإصابةبأمراض القلب والأوعية الدموية وبعض الأمراض الشائعة بين الأفراد المصابين بالسكري، مثل ارتفاع ضغط الدم والسمنة ، وكجزء من نتائج الاستطلاع، أطلقت جمعية الإمارات للسكري بالدعم من شركة بوهرنجر إنجلهايم حملتها 'قريب لقلبك' لرفع مستوى الوعي لدى المرضى، مع التركيز على مشاركة مرضى السكري من النوع الثاني لتجاربهم مع مرضهم، وعلى ضرورة تكاتف جميع أفراد العائلة لمنع أمراض القلبوالأوعية الدموية من التفاقم. وستشتمل هذه الحملة تقديم مكتبة معرفية يتم فيها تسجيل المعلومات من المجتمع الطبي وقصص المرضى؛ ستتوفر المكتبة الرقمية الدائمة على موقع مخصص لها، وهو http://closetoyourheart.me/en، مع محتوى رقمي شامل، حيث يقدم المحتوى مقاطع فيديوتوعويورسوم بيانية و حملة توعوية على مواقع التواصل الإجتماع، إلى جانب مجموعة من الأنشطة الإعلامية.


[07-11-2018 01:16 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :