حريق ضخم في مستودع سعودي بجازان ووقوع إصابات بين الأهالي ورجال الإطفاءالسعودية رهف بدون حجاب في رمضان: الدين أفسد حياتي ومسرورة لعدم غسل دماغي بالإسلامالموافقة على قرار الدورة الواحدة والتكميلي قُبلة شاذة بين الممثلتين المغربيتين لبنى الزبال ونسرين الراضي تغضب المغرب معهد الرياديين والمبدعين العرب يطلق بطولة فرسان التطوير توزيع الفياجرا في مدينة فرنسية لإنقاذ مدرستين من الإغلاق أنس كانتر لاعب السلة الذي تحدى أردوغانكتلة افريقية حارة تؤثر على الاردن والارصاد الجوية تحذر الاردنيينحملات على البسطات بوسط البلد .. بالصورةمادبا: مطالبات بالبدء بانشاء مستشفى حكومي جديد في المحافظةولـي العهـد يلتـقـي بالكـرك شبابـا وشابـات ناشطين بالعمل التطوعيمسيرات شعبية للاحتفاء بعيد الاستقلالمزاد علني لبيع شقتين في العبدلي لعوني مطيع هيثم زيادين يطالب بإيقاف نشاطات المشروع النوويمركز الملك سلمان يقدّم وجبات في الضفة وغزة بالتعاون مع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية مراد العضايلة: التسويف الرسمي في تحقيق الإصلاح يفاقم من الأزمات الداخليةبالصور .. اتلاف طن بطيخ وشمام غير صالح قبل بيعها للمواطنين في الزرقاءمشاجرة بالأسلحة في بلدة المشارع واصابة ثلاث أشخاص بالصور .. السفارة العراقية بالاردن تتسلم الطفل المعاق باسم العزاوي من مركز علاج باربد بعد ان تركه اهله عامين دون سؤالقبيلة بني حسن : الحراكيين الأحرار لا ينتمون الينا وكل ما يقولونه ادعاء


ولا يزال الوضع معقد !


هالة ابو السعود - لا تزال سوريا على قائمه الخطر على مر سنوات وكما هى لا جديد سوى ضحايا والم ودموع وايضا لاجئين . مشهدا يكرر نفسه كل صباح بشوارع الشام الحبيبه وكلما يجد جديد يصبح اسوأ من قبله .
لا اعبر عن مشاعرنا تجاه سوريا بالتشاؤم ولا النظر بعين سوداء ولكن كلماتى تعبر فحسب عن الوضع الحالى بها ...
على طاولة الامم المتحدة نجد ملف سوريا الابرز فى قضايا الشرق الاوسط هناك وبين الغرب للنقاش ورغبة فى الوصول الى حل سلمى وهذا ما يتمناه الجميع .. وكالعاده بعد كل قمه للقضيه السوريه واراء المدعم الروسي فلاديمير بوتين ، الحث على وقف النار للابد والاستمراريه فى التخلص من المتشددين الارهابيين .
وعن الشركاء؟ ...

اقصد امريكا ،ايران ، وتركيا ...
كما هم ينظرون ويشاركون فالاربع دول يملكون مصالح مشتركة حتى ولو واحده تعادى الاخرى فهذه العداوه هى متعه الاستمراريه ولا النظر الى القضيه الاساسيه .

الدوله المصابه كما هى لا وضع لعلاج على جروحها بل مع الاسف مع مرور الوقت تزداد الجراح والنزيف والدول المتعاونه على نفس الارض تزداد ايضا .

الخوف من ان تصبح القضيه السوريه كالقضيه الفلسطينيه يوضع لها قرارات ويعقد لها مؤتمرات وقمم والامم المتحده تتحدث وتبقى كما هى مشكلة دائمه على الشرق الاوسط .

عندما تعانى دوله عربيه من قضيه حقيقيه نجدها مع الوقت كالميت التى تباع اعضاءه دون علم اهله ....
لا يوجد الا ان يتم فعليا وقف استخدام السلاح والنظر الى الشعب السورى الغالى .
حفظ الله سوريا واهلها ...


هاله ابو السعود / كاتبه صحفيه مصريه ورئيس قسم الاخبار الدوليه بشبكة اخبار مصر الان .

[30-10-2018 09:25 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :