بيان "وكلاء السياحة والسفر" تناشد الحكومة60 ألف طفل عامل بالأردنالأمير حمزة:يا وطنيقاتل والده في ابو نصير يوجه طلبا لشقيقته وهو في المستشفى دفعها للبكاء عجلون .. مروج عملة مزورة بقبضة الأمنأردني يرزق بثلاث توائم"جاد.اياد.تيم"ويقسم بان يربيهم ليصبحوا مثل الشهيد اسيد.صورةالرزاز، الاردنيون يدفعون 26% من الناتج المحلي والاجماليصورة .. اردنيون في الامارات يصنعون المنسف على شكل خارطة الاردن شهداء عائلة العلي وشقيقتهم التي ركضت بالشارع ما زالو في عداد المنسيين الرزاز: الحكومة تدرس فرض ضرائب غير مباشرة مستقبلاالمرأة الاردنية الاقل طلاقا بين العربيات بنسبة 5.5%سكان عمارة في جبل الزهور:في حال انهارت عمارتنا ومتنا جميعا فهل ستعترف الحكومة بالخطأالنواب: 24% عن كل دينار ضريبة دخل شركات الاتصال والكهرباءالحكومة الاردنية تستبعد قرار العفو العامرفع اعفاءات الأسر الأردنية الى 20 ألفا والافراد 10 آلافمروان المعشر ينفي وجود اي علاقة له مع قنديلشهادة أول طفل بحادثة البحر الميت:طلبنا العودة خوفا من المطر ولكنه رفضديوان الخدمة: البحث في تعديل شروط الالتحاق بالدفاع الوطنيابو محمد من دار المسنين:لا اعتب على ابنائي بقدر عتبي على اهالي مخيم الوحداتالفوسفات تضم معها معدات المناجم للتعاون في الشتاء


صوت المواطن ، لم يعد هناك شيء مخفي


الدكتور مفلح الزيدانين - تظهرحرية الرأي والتعبير في شبكات التواصل الاجتماعي وقد تكون تجاوزت في سقفها حدود السلطة التنفيذية احيانا ، ويبقي البعض منتقداً أكثر منه ناقداً، ومحبطاً ومتأزماً وفاقداً لحضوره؛ نتيجة استسلامه الخاطئ للأفكار والمعلومات المغلوطة، وقد يكون نتيجة جهل المسؤول بقيمة صوت المواطن، وأهمية احتوائه، وتلبية حاجته.

وهو ما تؤكد عليه قيادة هذا الوطن في جميع توجيهات جلالة الملك وخاصة في الاوراق النقاشية. ويبقى الوعي الذي ننشده أن لا نصل فيه إلى الكمال، أو 'كل شيء تمام'، وإنما نقصد وعياً نميّز فيه بين المعلومات المنشورة في شبكات التواصل الاجتماعي، وفحصها والتأكد من مصادرها قبل أن نتخذ منها موقفاً أو نبني عليها قراراً. وعلينا أن نثق بأن الدولة أحرص منّا على توضيح الحقائق، مهما كانت مؤلمة أحياناً؛ لقطع الطريق على بعض المغرضين، والمندسين خلف شبكات التواصل الاجتماعي، كما يجب أيضاً أن يعي المسؤول أن الأمانة الملقاة على عاتقه من الدولة تحتم عليه أن يستمع إلى المواطن، ويقف بجانبه.

أبرزت شبكات التواصل الاجتماعي رغم بعض سلبياتها كثير من الأمور على السطح، فلم يعد هناك شيء مخفي، كما أنَّها أوجدت مساحة كبيرة من حرية الرأي، و أنَّها كسرت احتكار المعرفة والرأي الواحد. ؛ مما ساهم في خلق نوع من الإحساس بمشاعر الآخرين، و هذه الوسائل باتت مُتاحة بأيدي الجميع و هناك من ينظر إلى تلك الوسائل بنظرة سلبية قد تُضخِّم المشكلة أو قد تُصيب الفرد بالإحباط، ، إلاَّ أنَّ وسائل التواصل الاجتماعي أتاحت للعديد من أفراد المجتمع الفرصة ليشعروا بمشاعر الطرف الآخر.

وإنَّ علوّ صوت النقد أو الشكوى والتذمر هو حقٌ مكفولٌ للمواطن بشروطه الأخلاقية وبعمق انتمائه لقيادته ووطنه والدفاع عنهما، و أنَّ الصوت العالي في النقد لا يتعارض مع المطالبة بإصلاح أمور كثيرة تتصل بالعدالة الاجتماعية وتوفير حقوق المواطن في فرص العمل والكسب وتملك السكن والضمان الصحي والتعليم الجيّد، وغيرها من المُتطلّبات الضرورية.و أنَّ شبكات التواصل الاجتماعي أتاحت الفرصة فيما يتعلّق بإظهار رؤى المواطنين في بعض القضايا المتعلقة في عناصر قوة الدولة' السياسية والاجتماعية والاقتصادية والخدماتية'، ، واذا أخذنا الصوت العالي المُتذمر بنقائه وعفويته وصدقه في النقد؛ فلماذا لا نقبله؟، ولماذا نشكو منه؟، ولماذا لا يأخذه المسؤول المُوجه له النقد على أنَّ كثيراً مما يُشتكى منه حق؟. مع سعيه إلى إصلاح وجوه الخلل فيه.

إذا كانت حقوق المواطنين تضيع في دهاليز بعض المؤسسات والإدارات الحكومية العتيقة، وعدم قدرة المواطن الضعيف الذي لا يجد من يدعمه وينتشل معاملته من الضياع أو النسيان أو الحفظ أو الترضية بأقل وأسوأ ما يمكن على الحصول على حقّه، :'أين يذهب هذا المواطن؟، ولمن يلجأ وهو يجد متنفسه للتعبير عن غضبه على تلك الإدارة المتسيبة في وسائل التواصل الاجتماعي؛ مثلاً.

وفي النهاية : أنَّ المجتمع حينما لا يُقدّم له خططاً يجد فيها نوعاً من التفاؤل والتصورات المستقبلية فإنَّ التذمّر يصبح أمراً واقع لا محالة، خاصةً أنَّ نسبة التفاعل عادة لا تُبنى أبداً على التخيّلات، و أنَّ النقاشات والدردشات الإلكترونية هي واقع نعيشه فعلياً. و النقد الساخط الطامح إلى إصلاح وجود الخلل، أجدى من صمت الطويل الذي يؤدي الى الوهن، و أسلم من الانحراف إلى طريق آخر معوج لا يخدم المصلحة العامة. و التعبير عبر شبكات التواصل الاجتماعي يُعدّ بحثا عن الحلول، و لماذا نستكثر النقد والتذمر والشكوى إن كانت حقاً؟، أليست الشكوى عند الطبيب الناجح سبيلاً إلى استكشاف العلَّة والبحث لها عن علاج؟

و أنَّ بعض المسؤولين عندما تلاحقهم الانتقادات اللاذعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي او عبر الصحف اليومية، في ظل محاولتهم الاجتهاد، قد يصيبهم ذلك باليأس نتيجة أنَّ هذه الانتقادات حاصلة لا محالة في كل الأحوال، وأنَّهم سيشعرون حينها بالإحباط، علما بأنَّ الانتقاد بشكل عقلاني ومنطقي سيوجد مساحةً لمعالجة التقصير. ولذلك ندعوا المسؤولين إلى التواصل مع المواطن بشكل دائم، لا أن يكون ذلك وقت حدوث الأزمات. رغم أنَّ هناك توجيهات ملكية من جلالته تقضي بضرورة التواصل مع المواطنين.

الدكتور مفلح الزيدانين
دكتوراه في التخطيط الاستراتيجي وادارة الموارد البشريه
[14-09-2018 11:14 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :