تفاصيل برنامج خدمة وطن صور.وفاة سائق شاحنة اثر حادث تدهور في معانالصحة تعلن المواد المسموحة والممنوعة في المقاصف المدرسية5 مناهل مفتوحة امام مبنى بلدية السلط اردنيون يطالبون بترميم مبنى بريد معان الزاز:الحكومة تحاول اعادة الفاسدين الى الاردن لتتخذ اجراءاتها معهم تسرب مادة كيميائية قابلة للاشتعال عند جمارك عمانذوي الموقوفات على خلفية البحر الميت:مرور اسبوعين ونحن نراهن من خلف الزجاجبالصور.قلوب المجروحين في فيكتوريا يحيون المولد النبوي بشكل مختلف عن باقي المدارس اختراق صفحة الفنان عمر العبداللات الرسمية رابط .. وثيقة أولويّات عمل الحكومة للعامين المقبلينصورة.إصابة 5من ضباط الصف أثناء إنقاذهم لعائلة شب حريق بمنزلهمنقابة المعلمين للرزاز:"أتعتقد أن التاريخ سيكتب أنك كنت رئيسا ناجحا صادقا وفيا؟!استنفار أردنيين بعد اصابة فيسوك وانستغرام بعطلأسماء المرشحين ومواعيد المقابلات الخاصة بشواغر ادارة المناهج والكتب المدرسيةاعلان صادر من ديوان الخدمة المدنية بخصوص منح دراسية أردنيون يشتكون من ارتفاع اسعار الكاز في الشتاءالمواطن زياد سمور للمحامين:قفوا مع السيدة نورهان فهي غريبة ديار وليد المصري: يجب انجاز مشاريع يتلمسها المواطن بدل من تلك طويلة المدىاصابة 3 اشخاص اثر استنشاق غاز منبعث من حريق في عمان


الرئيس " الإبرة" ينفي ما تدواله الناشطين


وصفي خليف الدعجة . لقد كانت عبارة أن الكشف عن أسماء الفاسدين يشكل خطر على الأمن الوطني حسب اعتقادي استنتاجية فقط من قبل بعض الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي مما قاله رئيس الوزراء في خطابه لنيل الثقة بمجلس النواب (لا حصانه لفاسد ولا اغتيال للشخصية) فقد اعتبر كثير من المراقبين والمحلليين السياسين والناشطين أن المعنى لعبارته هذه هو عدم فتح ملفات الفساد بكل قوة واصرار بحجة سيادة القانون وعدم اغتيال الشخصية ، وكأن الرئيس يحاول اللعب بين الطرفين أو التوفيق بينهما بقدر الإمكان ولا يريد أن يخسر اي شيء خصوصا في مواجهة من هذا النوع مع حيتان الفساد والاستبداد والظلم والذين يشكلون جبهات قوية وعميقة في الدولة تستطيع إزاحة الرزاز عن المشهد الأردني بأي وقت تريده وهو يعلم ذلك .

ان كل شيء واضح وضوح الشمس ولعل أقرب الأمثلة ما قاله رئيس الوزراء السابق هاني الملقي عن وجود مبالغ كبيرة تم صرفها بطريقة غير قانونية ولم يستطع الادعاء العام تحريك اي شيء بهذا الموضوع الذي يشكل صورة من صور الفساد ولم نسمع لغاية كتابة هذه السطور اي كلمة واحدة من الرزاز أو رغبتة بتحويله لهيئة مكافحة الفساد أو اي جهة قانونية .

الناس اصبحوا خبراء بالفساد وبالجادين من المسؤولين الذين يريدون و يرغبون بمكافحته، وما يريده الناس بكل صراحة رئيس وزراء قوي قادر على فتح كل الملفات أمام الادعاء العام دون خوف أو تردد ودون حجج واهية ولا تنفع أو تضر .

من الواضح للعيان ان الدكتور الرزاز لن ينجح في مهمته وما هو ' الا ابرة مهدأ ' للجموع الغاضبة ولم تكن صالحه' اي منتهية الصلاحية' عندما تم تكليفه وإعطاء هذه الإبرة للشعب .

واود أن أقول للناس كلمه ختامية لا نقاش بعدها أن الرزاز ومهما بلغت قوته لن يخرج عن إطار الصورة التي يديرها بعض أفراد النظام والذين لا يقبلون أن تتأثر مشاريعهم ومصالحهم في ظل الإلتزام بالقانون والعدالة ومحاربة الفساد بكل أشكاله.

[11-07-2018 07:24 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :