مجهول يهاجم باص عمال شركة مناجم الشيدية بالحجارة بطاطا بالدود ورمان متعفن يباعا لأهل مادبا .. صور بعد جلسة الرزاز السرية مع الحراكيين، حراكي يعلق : اللهم لا تفضحني بجلسة مع الحكومة وزارة الطاقة تكشف حقيقة المادة السوداء التي ظهرت في منطقة الأزرقحملة صنع في الأردن تبدع في الطباشير والأردنيون يعلقون : هذا اللي شاطرين فيه شركة الولاء ليست لمجدي الياسين نداء شرارة تعود للواجهة من جديد من خلال دعهمها حملة صنع في الأردن النائب السابق بسام البطوش : الأردن مش طيارة خربانةاذا كانت قطر دولة ارهابية فلماذا قبلت الأردن نصف مليار منها أعد افطار للصائمين بالأمس ولم يكن يعلم أنه سيقدم على روحه اليوم عمان .. طبيبة تشحن سيارتها الكهربائية على حساب وزارة الصحة دون ان تدفع قرش واحد طوقان : لابد ان توقع اسرائيل على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النوويةالقبض على مجرم محترف تاجر في المخدرات وحمل السلاح وحاول قتل شخص في عماننقل زعيم البوليساريو الى المستشفىاكتشاف براز جرذان فوق أغذية تقدم لأهالي مادباالحكومة تطلق تطبيق عبر الهواتف لقياس رضا المواطنين عن خدمات الأراضي والمساحة30 وحش بشري كسروا أطراف أب وتسببوا بموت ابنه اكلينيكيا بسبب فاردة عرس .. تفاصيل المعشر : مصير قانون الضريبة وأي قانون آخر في يد مجلس الأمة وحدهسر نبات النيلة الذي جعل سعر الكيلو جرام منه يصل ل 150 دينار الزراعة : لا استيراد لأي منتج زراعي في حال الاكتفاء المحلي منه

جيمالتو: شركات الشرق الأوسط تجمع بيانات أكثر مما يمكنها معالجته


الكون نيوز . دبي ، الإمارات العربية المتحدة -10 يوليو 2018، (بزنيس واير/ايتوس واير):كشفت 'جيمالتو'،الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي اليوم، عن نتائج دراسة استطلاعيةأجرتها في مختلف أسواقها العالمية، والتي توصلت إلى عدم قدرة أكثر من نصف شركات الشرق الأوسط (56٪) على تحليل كامل كم البيانات التي تجمعها، وأن ثلثها (32٪) لا تعلم أين يتم تخزين بياناتها الحساسة. كما أن42٪ من المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط يعتقدون بأن مؤسساتهم تخفق في تنفيذ جميع إجراءاتها بما يتماشى مع قوانين حماية البيانات الجديدةكاللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR).

وما هذه سوى بعض نتائج النسخة الخامسة من مؤشر الثقة بأمن البياناتالذي استطلع آراء 1050 من صناع القرار في مجال تكنولوجيا المعلومات و10500 مستهلك في جميع أنحاء العالم. وتوصلت الدراسة إلى أن قدرة الشركات على تحليل البيانات التي تجمعها تختلف من إقليم لآخر مع كون الشرق الأوسط (44٪) والهند (55٪) وأستراليا (47٪) هي الأكثر كفاءة في توظيف البيانات المجمعة.وعلى الرغم من أن تسعاً من كل عشر شركات (89٪) تؤمن بأهمية تحليل البيانات بشكل فعال للحصولعلى ميزة تنافسية، إلا أن واحدة فقط من بين كل خمس شركات في بلجيكا هولندا ولوكسمبورغ (20٪) وبريطانيا (19٪) تتمكن من القيام بذلك.

في هذا السياق قال سيباستيان بافي، المدير الإقليمي للمشاريع والأمن الرقمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا لدى جيمالتو: 'إذا لم تتمكن الشركات من تحليل جميع البيانات التي تجمعها، فإنها لن تستطيع استخلاصالقيمة من تلك البيانات، كما انها لن تتوصل بشكل دقيق إلى أدوات التحكم الأمنية المناسبة للحفاظ عليها.وهذه البيانات غير المضمونة هي منجم للمخترقين الذين قد يسعون لبيعها لجهات خارجية، أو التلاعب بها لتحقيق مكاسب مالية، أوالإضرار بسمعة الشركة. ولعل الاختراقات التي تعرضت لها فيسبوك مؤخرا أو حتى تطبيق كريم الشهير هو دليل على مدى الضرر الذي قد يؤدي إليه مثل هذا التلاعب. ويمكن أن يستغرق اكتشاف مثل هذه الحالات سنوات عدة ما يجعل من تدارك الضرر أكثر صعوبة.'

انخفاض الثقة بالتحصينات المضادة للاختراقات الرقمية
عندما يتعلق الأمر بكيفية تأمين البيانات، وجدت الدراسة أن اثنين من كل ثلاثة (60٪) من خبراء تقنية المعلومات في الشرق الأوسط يؤمنون بأن الأمن المحيط هو الحل الأمثل لحماية البيانات من المستخدمين غير المصرح بهم، لكن غالبيتهم (70٪) لا يزالون يعتقدون بأن المخترقين سيتمكنون في نهاية المطاف من الوصول إلى شبكات الشركات. وبعد وصول المخترقين لداخل الشبكة أعربت نصف شركات الشرق الأوسط (46٪) عن ثقتها التامة بأمن بياناتها بفضل طبقات الحماية التالية ومن بينها التشفير. إلا أن الشركات البريطانية كانت أقل تفاؤلا (24٪)، في حينكانت الشركات الأسترالية هي الأعلى وثوقاً (65٪).

وعلى الرغم من استمرار ثقتهم في تأمين شبكاتهم، أفادت ثلث (24٪) الشركات في الشرق الأوسط بأن أمنها المحيطي قد تعرض للاختراق خلال الـ 12 شهرا الماضية. ومن بينها قال 7٪ فقط أن البيانات المخترقة كانت محمية بطبقة التشفير.

الامتثال بأمن البيانات نقطة بالغة الأهمية بالنسبة للمستهلكين
أدى الوعي المتزايد بخرق البيانات والاتصالات إلى إدارك أغلبية (88٪) المستهلكين بأهميةالتزام المؤسسات بلوائح أمن البيانات. لكن (39٪) منهم فقط يدركون معنى التشفير، ويظهرون فهمًا حقيقيا لكيفية حماية بياناتهم.

وتابع بافي قائلاً: 'لقد حان الوقت لتحميل المؤسسات مسؤولية أمن بياناتها. ويجب تعيين شخصية مركزية مثل مسؤول حماية البيانات كجزء من مجالس الإدارة العليالقيادة التطبيق الفعال لأمن البيانات. والخطوة التالية هي استخلاص مزيد من المعرفة من تحليل البيانات التي تم جمعها للتأكد من أنها محمية بشكل صحيح والتمكن من اتخاذ قرارات عمل أكثر استنارة، وأخيراً، يجب إحداث تغيير في عقلية الأعمال، بحيث يجب على المنظمات إدراك أن الاختراقات هي حوادث حتمية الوقوع وأن التركيز يجب أن ينصب على حماية أصولهم الأكثر قيمة وهي البيانات من خلال التشفير، والمصادقة الثنائية، وإدارة المفاتيح، بدلاً من التركيز فقط على الحماية المحيطة.'


[10-07-2018 03:08 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :