غرامة لا تقل عن 500 دينار على من يحاول انتحال صفة الغير او اختراق حسابه حبس يصل لثلاث سنوات لكل من يحاول الاستيلاء على مال الآخرين بغير الحق مصير كل من سيحاول ابتزاز مواطن اردني عن طريق الانترنت عقوبة نشر المنشورات الاباحية والاستغلال الجنسي عبر المواقع حبس وغرامة تصل ل 10 آلاف دينار لكل من يحاول نشر الكراهية عبر الانترنت مكافأة نهاية الخدمة للموظفين معفاه من الضرائب ملحس : نتوقع تحصيل ايرادات 300 مليون دينار سنويا حد الاعفاء الضريبي للأفراد 8 آلاف دينار وللأسر 16ألف دينار محمد ومروان وتوفيق الضحايا الثلاثه الباقيين على قيد الحياه يصارعون الألم على أسرة الشفاء المومني : الأردن تحمل ما لا تطيقه الجبال مجلس الوزراء يقر رسميا مشروع قانون ضريبة الدخل الجديد الملك يتناول الافطار مع رجال القوات المسلحةالاستهلاكية المدنية سبب أساسي في التزام التجار بالأسعار المحددة وعدم المغالاهالقطايف تتسيد الحلويات الرمضانية في الاردن بيان من السفارة الأمريكية في عمان وفاة ثلاثيني و 4 آخرون بين الحياه والموت بالمفرق ثلاث أشقاء يلقون حتفهم في نفس اللحظة في قضاء أم الرصاص .. تفاصيل ظهور شوربة الموز في أطباق الأردنيين الرمضانية الحكومة تلغي عطلة كان ينتظرها الاردنيون فلسطيني يوجه رسالة للملك عبدالله

بيان تقرير: إرهاب النِّظام السوري عبر استخدام الأسلحة الكيميائية يُصيبُ السوريين للمرة الـ 211


الكون نيوز . بعد إهانة الخط الأحمر الأمريكي، النظام السوري يُهين المبادرة الفرنسية

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصَّادر اليوم أنَّالنِّظام السوري أهان المبادرة الفرنسية بعد إهانة الخط الأحمر الأمريكيعبر شنِّه هجوماً بالأسلحة الكيميائية في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

وجاءَ في التَّقرير أنَّ روسيا فشلتفي كبح النِّظام السوري عن استخدام الأسلحة الكيميائية، فبعد أن تعهَّدت بأن يُسلم النِّظام السوري ترسانته الكيميائية عقبَ هجوم الغوطتين في آب/2013 نفَّذ النِّظام السوري بعده ما لا يقل عن 178 هجمة بأسلحة كيميائية حتى شباط/ 2018، وأشار التَّقرير إلى أنَّ النِّظام السوري نفَّذَ مالا يقل عن 8 هجمات بأسلحة كيميائية منذ دخول اتفاقية خفض التَّصعيد حيِّز التَّنفيذ؛ حتى شباط/ 2018 وهو ما يثبت الفشل الروسي أيضاً.

ووفقَ التَّقرير فإنَّ روسيا استخدمت حقَّ النقض الفيتو لصالح النظام السوري خمس مرات فيما يخصُّ ملف الأسلحة الكيمائية،3منها في غضون أقلَّ من شهر؛ لوقف تمديد مهمة عمل آلية التحقيق المشتركة، التي انتهت ولايتها في تشرين الثاني/ 2017، ومنذ ذلك التاريخ حتى شباط/ 2018ارتكب النظام السوري ما لا يقل عن 3 هجمات بأسلحة كيميائية بحسب ما سجَّله التقرير.

وأضاف فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان:
'مجدداً، أهانَ النِّظام السوري الخط الأحمر الذي رسمه الرئيس الفرنسي، كما أهانَ قبله تعهد الرئيس الأمريكي السَّابق، دونَ أن يتلقى أي ردِّ فعل جدي يردعه عن تكرار استخدام الأسلحة الكيميائية في القرن الواحد والعشرين، لقد شكَّل هجوم سراقب أوَّل خرق صارخ بعد المبادرة الفرنسية 23/ كانون الثاني/ 2018، التي تعهدت بملاحقة المسؤولين عن الهجمات الكيميائية في سوريا، وحتى اللحظة لم تظهر أية بوادر جديَّة ضدَّ النظام السوري، وقد كنا نأمل أن نرى تطبيقاً حاسماً وسريعاً لها، وأن لا يكونَ مصيرها مشابهاً لخط باراك أوباما الأحمر'.

قدَّم التَّقرير إحصائية تتحدَّث عن تكرار استخدام النِّظام السوري للأسلحة الكيميائية منذ أول استخدام لها حتى شباط 2018، التي بلغت مالايقل عن 211 مرة، منها 33 هجوماً قبل قرار مجلس الأمن 2118، و178 هجوماً بعده، من بين الهجمات الـ 178 وقع 109 هجوماً بعد القرار 2209، و53 هجوماً بعد القرار 2235، و3 هجمات بعد الفيتو الروسي فيما يخص تمديد عمل مهمة آلية التَّحقيق المشتركة.
وأشار التقرير إلى أنَّ جميع تلك الهجمات تسبَّبت في مقتل 1421 شخصاً، يتوزعون إلى: 1357 مدنياً، بينهم 187 طفلاً، و244 سيدة (أنثى بالغة)، و57 من مقاتلي المعارضة المسلحة، و7 أسرى من قوات النظام السوري كانوا في أحد سجون المعارضة. إضافة إلى إصابة ما لايقل عن 6684 شخصاً.
اعتمد التقرير بشكل أساسي على مقابلات مع ناجين أُصيبوا في الهجوم على مدينة سراقب بالأسلحة الكيميائية، وأطباءَ عالجوهم، ومُسعفين، وشهود عيان، وعناصر من الدفاع المدني، واستعرض8شهادات تم الحصول عليها عبر روايات مباشرة وليست مأخوذة من مصادر مفتوحة، كما تضمَّن التقرير تحليلاً للصور والمقاطع المصورة، وبياناً للأحوال الجوية الخاصة بمدينة سراقب يوم الهجوم.

طبقاً للتَّقرير فإنَّ هجوم سراقب سبَقه حملة عسكرية عنيفة شنَّها الحلف السوري الروسي،تبع ذلك عمليات انتقامية شنَّتها قوات الحلفذاتها بعد إسقاط طائرة روسية من طراز Su-25بصاروخ محمول على الكتف مضاد للطائرات في قرية الصَّوامع بريف إدلب الشرقي، كما تحدَّث التَّقرير عن وجود نيَّة جرميَّة مُبيَّتة لدى قوات الحلف السوري الروسي من خلال التَّكتيك الذي اتَّبعتهعبر اختيار التَّوقيت واستهداف المشافي قبل الهجوم، واستهداف الطرق المؤدية إلى سراقب بُعيد الهجوم.
وقع الهجوم بحسب التَّقرير يومالأحد 4/ شباط/ 2018 قرابة الساعة21:20 عندما ألقى الطيران المروحي التابع للنظام السوري برميلين متفجرين مُحمَّلين بغاز سام استهدفا منازل مدنيَّة في الحي الشرقي من مدينة سراقب بريف محافظة إدلب الشرقي؛ ما أدى إلى إصابة ثمانية مدنيين بحالات اختناق، ولدى وصول عناصر الدفاع المدني إلى الموقع أُصيب ثلاثة منهم بحالات اختناق أيضاً وتمَّ نقلهم جميعاً إلى المشافي الميدانية.
أكَّد التَّقرير أنَّالنِّظام السوري انتهك عبر استخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة سراقب القانون الدولي الإنساني العرفي و'اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية' وجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبشكل خاص 2118 و2209 و2235، كما أنَّ استخدام الأسلحة الكيميائية يُشكل جريمة حرب وفقاً لميثاق روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
كما أشار إلى أنَّ اتفاقية الأسلحة الكيميائية التي صادقت عليها الحكومة الروسية، تمنع أي نوع من المساعدة أو التشجيع على المساهمة في أي نشاط محظور على أي دولة طرف، ولقد أظهرت عدة أدلة تورط القوات الروسية بتقديم مساندة تمهيدية، ولاحقة، لقوات النظام السوري.

شدَّد التقرير على ضرورة ضغطِ الأعضاء الأربعة الدائمين في مجلس الأمن على الحكومة الروسية لوقف دعمها للنظام السوري، الذي يستخدم الأسلحة الكيميائية، وكشفِ تورطها في هذا الصَّدد.

حثَّ التقرير كلاً من لجنة التحقيق الدولية المستقلة COI والآلية الدولية المحايدة المستقلة IIIM علىمباشرة التَّحقيق في هجوم سراقب الكيميائي،والحوادث التي سبقته والتي تلته، وتحديد المتورطين فيها.
وطالبَ التَّقرير الحكومة الروسية بالتوقف عن استخدام الفيتو بهدف حماية النظام السوري المتورط بارتكاب جرائم ضدَّ الإنسانية وجرائم الحرب، وباستخدام الأسلحة الكيميائية وفتح تحقيق عن دعم القوات الروسية في سوريا للنظام السوري في هجوم سراقب، والتَّوقف عن منع إحالة الملف في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

طالب التقرير الدُّول أن تظهر توحداً أكبر ضدَّ النظام السوري المستخدم الأوحد للأسلحة الكيميائية في هذا القرن، وأن تتحرك جدياً وبشكل جماعي لتطبيق عقوبات صارمة ورادعة وحقيقية وبشكل فوري.

وشدَّد على ضرورة تزويد دول أصدقاء الشعب السوري المناطق المعرَّضة للقصف بالغازات السامة بأقنعة واقية، وقدر التقرير احتياجات تلك المناطق بما لايقل عن 20 ألف قناعٍ واقٍ، إضافة إلى مُعدَّات لإزالة آثار التلوث الكيميائي.


[13-02-2018 12:38 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :