عاجل
الأردني عمر قرادة يحصد الميدالية الذهبية في بطولة فزاع الدولية من هو الشخص الذي تمنى الأردنيون ان يصبح المسؤولين مثله وان يكثر الله من امثاله ؟بالاسم والصورة : الكشف عن هوية رجل الاعمال الذي وعد بالتكفل بأم رامز التي أبكت الأردنيين وأولادها مدى الحياة الفئات التي شددت المالية على تبسيط اجراءات حصولهم على الرواتب وغيرها من الخدمات الفيصلي يفوز على شباب الأردن الأردنيان عقابي وحجاوي يتصدران بطولة الامارات العربية للكارتنغبشرى لكل من لا يملك سكن ، توفير شقق سكنية بأسعار مناسبة افتتاح ساحة جديدة بالسوق المركزي للخضار والفاكههغدا النواب يناقش طرح الثقة عن حكومة الملقي قريبا إنشاء مجمع رياضي في كل لواء يزن ثلجي يقتنص فوز غالي للوحدات على الحسين اربد حادث تصادم باصين عموميين على اشارات جبل الأميرة رحمة واصابة 7 أشخاص محمد المجالي طالب يصنع معجزة رغم إصابته بالسرطان العثور على زوجين وطفلهم في مركبتهم بعد فقدانهم في منطقة نائية بالجفر بالفيديو : مشاهد من احتفالات طلبة التوجيهي بعد اعلان النتائج اصابة 3 اشخاص اثر تدهور مركبتهم على اوتوستراد عمان الزرقاء نور السمردلي الأولى على المملكة تكشف كيف حصلت على 99,5 %رصاصة طائشة تقتل طفل 9 سنوات والجاني في قبضة الأمن الاعلان عن موعد تقديم طلبات القبول الكترونيا دعوة من الأمن للمواطنين وعلى الجميع الالتزام بها

"يورو ميد"تحذر من الوضع الإنساني المزعج للفلسطينيين المحاصرين عند معبر غزة - مصر


الكون نيوز . جنيف - الوضع المأساوي للفلسطينيين العالقين على جانبي معبر رفح الحدودي وداخل مطار القاهرة بعد قرار السلطات المصرية بإغلاق المعبر للركاب المسافرين من وإلى غزة، يشكل مأساة لكثير من المرضى والطلاب الذين تقطعت بهم السبل، تحذر مرصد حقوق الإنسان الأورومتوسطي.

سمحت السلطات المصرية بفتح معبر رفح الحدودي لتأمين سفر وعودة المواطنين الفلسطينيين وإلى قطاع غزة بعد الإغلاق الكامل الذي استمر حوالي 50 يوما. وقد فاجأ المواطنون الفلسطينيون بقرار السلطات المصرية المفاجئ بإغلاقه، بعد يومين فقط من افتتاحه. وتزامن هذا القرار مع إطلاق مصر حملة عسكرية في صحراء سيناء، مما أدى إلى عودة مئات الركاب إلى قطاع غزة في مطار القاهرة، وكذلك على الجانب المصري من معبر رفح.

ولم تسمح السلطات المصرية سوى 650 راكبا تقطعت بهم السبل للذهاب إلى قطاع غزة للعبور خلال فتح المعبر الحدودي. ولا يزال مئات المواطنين الفلسطينيين الآخرين عالقين ويقفون على الجانب المصري من المعبر. وعلاوة على ذلك، أمرت السلطات المصرية بإعادة أكثر من 44 مركبة محملة بالفلسطينيين إلى مطار القاهرة مرة أخرى، ورفضت السماح لهم بالدخول.

وكان عدد الفلسطينيين الذين تقطعت بهم السبل على الجانب المصري من المعبر الذين كانوا يرغبون في العودة إلى قطاع غزة قبل قرار الجيش المصري بترحيلهم إلى مطار القاهرة، تجاوز 400 راكب. وهم محتجزون حاليا في قاعات مغلقة في المطار، وأبلغهم أمن المطار بالعودة إلى البلدان التي طاروا منها في القاهرة.

وطالب مئات الركاب الذين كانوا عالقين في مطار القاهرة السلطات المصرية والسفارة الفلسطينية في القاهرة بتسريع عودتهم الى قطاع غزة او ايجاد حل لانهاء معاناتهم في الخنادق والغرف التي لا تطاق في مطار القاهرة.

وتلقت المنظمة الاوروبية الوسطى عدة تصريحات من عدد من الفلسطينيين الذين تقطعت بهم السبل في مطار القاهرة قائلة ان افراد الامن في المطار كانوا يحتجزون نحو 100 شخص معظمهم من المرضى والطلاب والاطفال في غرفة واحدة دون تزويدهم بطعام او شراب او بطانيات للنوم . معظمهم الآن لا يستطيعون شراء الطعام.

وبحسب الوكالة الاوروبية-المتوسطية فان 200 شخص اخرون محاصرون على بعد كيلومتر واحد فقط من الجانب المصري من معبر رفح. ومعظمهم من المرضى والأطفال وكبار السن، في حين أن المواجهة العسكرية مع المسلحين والكمائن لا تبعد سوى بضعة كيلومترات عنهم.

ويدعو الاتحاد الأوروبي السلطات المصرية إلى التعجيل بفتح معبر رفح لدخول الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل بالقرب من المعبر، وتأمين أولئك الذين تقطعت بهم السبل بالقرب من كمائن عسكرية ومناطق الخطر، وتزويدهم بالمساعدات الإنسانية اللازمة في أقرب وقت ممكن.

كما يدعو المكتب الأوروبي السفارة الفلسطينية في القاهرة إلى التعاون مع السلطات المصرية لتلبية احتياجات المئات من الفلسطينيين الذين تقطعت بهم السبل في مطار القاهرة وإيجاد أماكن مناسبة لهم للبقاء والتنسيق مع سفارات دول أخرى لحل قضية تأشيرات دخول طال انتظارها للفلسطينيين الذين تقطعت بهم السبل في المطار.


[12-02-2018 02:00 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :