ماذا طلب النائب الزبن من القوات المسلحة الاردنية بخصوص الشاعر صالح الهقيش " وثيقه "حقيقة العثور على محمد صبحي الفقهاء دورات تدريبية في مجالات مختلفة للباحثين عن عمل من الجنسين بالمفرق انتداب زياد الضمور امين عام لوزارة العدل الكويت تأمر بترحيل أردنيتين بعد ضبطهما متلبستين اكتشاف اختلاس مبلغ كبير من بلدية دير ابي سعيد أردنيون للحكومة : افضحوهم ولا تتستروا عليهم المحكمة تلزم شركة نور الاردنية للنقل بدفع 150 الف دينار لشركة كريم تعويض الشاورما تتسبب في تحطيم مطعم باربدرئيس مركز ترخيص الرمثا يتخذ قرار بشأن المتقاعدين العسكريين منح دراسية وملابس وحواسيب مجانية للفئات التالية طبيب روسي يتسبب في استنفار أمني بالعقبة .. تفاصيل الاسلاميون ينجحون في كل المقاعد التي ترشحوا لها في البولتكنيك اردنيان يلقيا حتفهما على طريق غور الصافي والطب الشرعي يكشف السببمراد : يجب على الاردنيين عدم انتظار الفرص التي تتناسب مع مؤهلاتهم وشهاداتهم الحكومة تتخذ اجراءات من أجل المرأة اختناق أهل منزل بالزرقاء والدفاع المدني يهب لانقاذهم الأطفال سبب أساسي يمنع الأردنيات من الانخراط في سوق العمل ما حكم الشرع في تزويج المجنون الذي فقد عقله هل يلزم الاسلام الأب بدفع مصاريف تعليم ابنائه

من العار استقبال وزير خارجية الملالي تزامنا مع تظاهرة ملايين الإيرانيين بشعار الموت لخامنئي


الكون نيوز .
قال موسي افشار عضو في لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي ” في الوقت الذي دخلت انتفاضة الشعب الإيراني اسبوعها الثالث، من المقرر أن يلتقي وزير خارجية نظام الإرهاب الحاكم في إيران جواد ظريف اليوم الخميس 11 يناير، في بروكسل مع السيدة موغيريني. ويأتي هذا اللقاء في وقت تظاهر المواطنون الإيرانيون خلال الاسبوعين الماضيين في 140 مدينة بشعار «الموت لخامنئي» و«الموت لروحاني» رغم كل التدابير القمعية من قبل النظام“

واضاف ”وحسب اعتراف مسؤولي النظام أنه تم اعتقال 3700 شخص من المتظاهرين العزل خلال هذه التظاهرات. فيما العدد الحقيقي للمعتقلين أكبر بكثير من ذلك. وهم يخضعون تحت أقسى الضغوط وأعمال التعذيب وقتل خمسة من المعتقلين على أقل تقدير في سجون النظام حسب العفو الدولية. وفي هكذا ظروف فان استقبال مبعوث الملالي واللقاء به مهما كانت الحجة ليس إلا أن يستدعي العار والخجل. وليس إلا سحقا سافرا للقيم الإنسانية التي يدّعي الاتحاد الاوروبي الالتزام بها.“

واردف ” فأي نوع من الحوار مع هذا النظام الذي يطالب الشعب الإيراني بإسقاطه، ودون الإدانة العلنية وغير المشروطة لجرائم هذا النظام ودون الدعم غير المشروط لحق الشعب الإيراني في حرية التعبير وحرية المظاهرات وحقه لتغيير النظام، لا يعني عمليا إلا التواطؤ مع هذا النظام في جرائمه. “

وشدد” إذا كانت السيدة موغيريني وزملائها ملتزمين أدنى التزام بالقيم الكونية لحقوق الإنسان، فيجب أن يدعموا علنيا وبكل صراحة للمطلب المشروع للشعب الإيراني لإنهاء الديكتاتورية الدينية وإدانة قمع التظاهرات وقتل الموقوفين تحت التعذيب“

وأكد إن ”جواد ظريف الذي لا مهمة له سوى تبرير جرائم النظام وإشعاله الحروب الاقليمية، قد أشاد مرات عدة وبشكل يثير الاشمئزاز بإرهابيين معروفين من أمثال حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني، وعماد مغنية، قائد الجناح العسكري لحزب الله الذي كان يتولى شخصيا قيادة بعض أكثر الأعمال الإرهابية دموية لحزب الله، وكذلك قاتل الشعب السوري، بشار الأسد وامتدحهم والتقى بهم.“

واختتم افشار في نهاية تصريحه بالقول إن ” أبناء الشعب الإيراني أثبتوا بقوة في انتفاضتهم ومن خلال شعارات مثل «أيها الاصلاحي وأيها الاصولي، انتهت لعبتكما وزيفكما» أنه لا فرق لديهم بين الجناحين للنظام وهم يطالبون بإسقاط النظام برمته.“




[11-01-2018 08:48 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :