وزير المياه يوعز بترفيع المهندس هشام الحيصة نائباً للأمين العام للسدود والحصاد المائي سقوط أمطار متوسطة على المسجد الحرام .. والمعتمرون يشيدون بالجهودأكثر من 2000 عامل وعاملة أثناء هطول الأمطار على المسجد الحرامالزراعة : أفعى فلسطين نادرة ولا نشجع على قتلها بالصور .. شركة مناجم الفوسفات تهدي سيارتين لبلدية معان التيار النقابي المهني للأطباء يطالب رئيس الوزراء بفرض القانون اكتشاف جرائم أخفيت داخل منازل بالشونة الجنوبية والقبض على 6 أشخاص متلبسين .. صورةالغذاء والدواء توضح أماكن توفر علاج primolut depot في الأردنالتل يشارك بالمؤتمر الدولي لرؤساء المحاكم الدستورية الأميرة سمية للتكنولوجيا تستضيف جائزة ولي العهدحقيقة تغيير موعد عطلة عيد الاستقلال في الأردنحفرة في منتصف شارع بالمزار والبلدية تتخذ قرار بديل عن اغلاقهاتفاصيل جديدة حول جريمة القتل التي وقعت في الموقر اصابة 5 أشخاص في الكرك اثر حادث سيربالصور .. ضبط 200 كيلو غرام مواد غذائية منتهية الصلاحية داخل سوبر ماركت بالزرقاءحماية ضحايا العنف" تنظم افطارا لمنتفعات دار رعاية فتيات الرصيفة اللجنة المالية لمجلس النواب توصي باسترداد المبالغ المصروفة كحوافز ومكافآت من فلس الريفالأميرة سمية للتكنولوجيا توقع مذكرة تفاهم مع جامعة ميشيغان الشرقيةأعد جريمته في سوريا وحاول ادخالها الأردن وكان مصيره السجن 20 عامالجنة الصحة النيابية تؤكد ضرورة إيجاد حلول لظاهرة "الاعتداءت" على الكوادر الطبية


نظرية «القرم»!


يتابع العالم هذه الأيام بالكثير من الدهشة والفضول الأحداث المتلاحقة في شبه جزيرة القرم التي «كانت جزءا من جمهورية أوكرانيا» بعد حصول «ثورة» في شوارع العاصمة كييف أدت إلى «إسقاط سريع» للحكم وتعيين برلمان جديد للبلاد وهروب الرئيس إلى العاصمة الروسية موسكو، وإطلاق سراح زعيمة المعارضة، وبعدها دخلت قوات روسية إلى شبه الجزيرة وأقامت حواجز فيها وخرجت مظاهرات تطالب بالانضمام لروسيا وجرى استفتاء سريع من «برلمان» القرم ليقر انضمام القرم لروسيا وليوافق الحكم في روسيا على طلب الانضمام وذلك بعد أن اعترف من قبلها أنها دولة ذات سيادة. العالم كان يتابع، والغرب كان يحتج بشدة ويعتبر أن ما حدث هو انقلاب وغزو وتسلط الجار الكبير على الصغير وأن العمل الروسي مخالف لكافة الأعراف والقوانين الدولية، وخرجت التصريحات التي تعد بالعقوبات والقرارات الصارمة، وعقد مجلس الأمن جلستين بلا نتيجة. بوتين ثابت على موقفه ويعتبر أن «الشعب» القرمي تشكل الفئة صاحبة الأصول الروسية نسبة تزيد على الـ55 في المائة منه، وهي قررت العودة للدولة الأصل، روسيا. نتلقى الأخبار في مجملها من وسائل إعلام غربية وهي تبرز لنا «الغزو» الروسي لشبه جزيرة القرم و«الاعتداء» على سيادة أوكرانيا ولا تركز على كيف حصلت «ثورة» سريعة جدا في مدينة واحدة في أوكرانيا قلبت نظام الحكم وألغت حكم رئيس أسبق وعينت برلمانا جديدا «فورا»، الواقع يقول إن الغرب أخذ من الروس أوكرانيا وخسر من أوكرانيا شبه جزيرة القرم، فما حدث ليس بالضربة الهائلة من بوتين إلى أوباما وقادة الغرب، لأن الغرب فعليا «أخذ» أوكرانيا من فم الروس، وأوكرانيا تقليديا وتاريخيا لها مكانة استثنائية وتاريخية بشكل معروف. الغرب يستفز روسيا منذ فترة ليست بالبسيطة، فهو من قرر وضع الصواريخ الاستراتيجية في كل من المجر وبولندا وجمهورية التشيك كجزء من الخطة الدفاعية لحلف الناتو، والروس أصابهم الهلع والغضب لأن روسيا اعتبرت ذلك إهانة هائلة لها وأن السلاح موجه إلى خاصرتها. الدارس للتاريخ السياسي الجغرافي لروسيا يعلم تماما أن هناك دولتين معينتين تعتبرهما روسيا حديقتها الخلفية ولا تقبل أبدا بأي حال من الأحوال التدخل فيهما ولا المساس بأمنهما ولا سيادتهما، الدولتان هما: جورجيا وأوكرانيا. الكل يتذكر المغامرة الأولى للغرب في جورجيا والتدخل الصريح في إدارة شؤون البلاد مما أجبر الروس على التدخل العسكري الصريح في جورجيا لتلقين حكامها درسا مفاده أن روسيا لن تسمح لكم بالعبث بأمنها المباشر عن طريق مغامرات على حدودها. وجاءت بعدها مشكلة أوكرانيا وشبه جزيرة القرم. بوتين اتخذ سياسات «الضم» السريع حتى يرسل رسالة أخرى، هو يدرك تماما أنه هو والصين المستهدفان الرئيسان من «تجارب» الربيع العربي وأن هناك أكثر من «أوكرانيا» مرشحة للانفجار في مناطق مختلفة بالداخل الروسي مثل الشيشان وداغستان وغيرهما، وأن «ثورة» كييف بأوكرانيا بالنسبة للمخابرات الروسية كانت نسخة شديدة الشبه مما حدث في تونس ومصر وجعلها تؤكد أن هناك أيادي خارجية تحرك هذه المجاميع من نفس صفحات الكتاب والمرجعية بشكل يثير الدهشة في آن واحد. ظاهريا يروج العالم أن بوتين هو الذي «أدب الأميركان» ولقنهم درسا عظيما، ولكن واقعيا خسارة الروس لأوكرانيا مسألة تثير حيرتهم ومخاوفهم مما هو آت ومقبل لأن أوكرانيا ليست بلدا جارا وقريبا ولكنه «جزء» من المنظومة الروسية، والخسارة فادحة جدا على الصعيد النفسي السياسي ولا بد أن يكون رد بوتين موجعا، إلا أن ضم القرم محاولة للحفاظ على ماء الوجه وليس انتصارا أبدا. الحرب الباردة أفاقت من غيبوبتها ولم تعد باردة وهناك أكثر من منطقة حول العالم ستشهد سخونة في أجوائها ولا نتحدث هنا عن الطقس أبدا!
[21-03-2014 01:04 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :