هيئة البحرين للسياحة والمعارض تستضيف عرض The Wizard of Oz زواتي: زودنا 128 مدرسة بطاقة نظيفة لتوفير بيئة تعليمية ملائمةالاحزاب الوسطية تثمن موقف الملك بإعادة تأهيل المسجد الحسيني جراء الحريقالتعليم العالي تؤكد ان المنح المخصصة ي جامعات الجنوب ما زالت مستمرة لابناء الوسط والشمالتعرض عدد من كاميرات مراقبة السرعة لاطلاق النار في مادبامعاون وزير التربية السوري : اوضاع الطلبة السوريين في الاردن مطمئنةمهرجان أبولو 50 يستعرض الهبوط على سطح القمر في واشنطنوفاة الشاب فراس العجوري واصابة اربعة اخرين بعيار ناري اثر مشاجرة في مخيم حطين تفاصيل الحالة الجوية المتوقعة اليوم السبت جهود مثمرة أسفرت عن مساعدة نحو ٥٠٠ عارمة وغارم كسر خط مياه في عمّان وإدارة السير تنوّهوفاة طفل دهسا على الطريق الصحراوي الدفاع المدني يخمد حريق أشجار نخيل على طريق عمان – السلطنوفان العجارمة يروي دبوماسي مصري : عطوفتك كلمة اردنية يزحلؤوها بين المعالي والسعادة وما نعرفش ليهبحوث حول الإسلام في الأدب الغربي -رسائل جامعية١٥٠٤٢ قيمة فاتورة كهرباء لمنزل مواطن في الرصيفةنفي شائعة إغلاق شارع خرفان في عمّان بسبب مسلسل "جن"الإدارة الملكية لحماية البيئة وبلدية عجلون تنفذان حملة نظافة في منطقة اشتفينا السياحية النجم الأردني مجد أيوب يهدي تكريمه في مهرجان “الأفضل awards” في لبنان إلى بلده الأردن والى كل فنان أردني أصيل الذكرى الثامنة والستون لاستشهاد الملك المؤسس غدا السبت


روسيا تضم القرم


وقّع الرئيس الروسي «بوتين» معاهدة تاريخية ألحقت شبه جزيرة القرم بروسيا، على أن تدخل حيّز التنفيذ على الفور، وسط صيحات غربية تندد بالخطوة باعتبارها استيلاء على أراضي دولة أخرى، في حين وصف بوتين الخطوة بأنها متفقة مع معايير الديموقراطية. ما فعلته روسيا اليوم فعلته أمريكا وتفعله في كل يوم، في معظم أنحاء العالم بوجه من الوجوه، فقد احتلت أفغانستان بالقوة العسكرية، واحتلت العراق بالقوة العسكرية أيضاً، وهذا ما فعلته بريطانيا عبر تاريخها، وما زالت تحتل أراضي بعيدة عنها آلاف الكيلومترات، فهي ما زالت تعلن سيطرتها على جبل طارق، وحسمت السيطرة على جزر الفوكلاند الأرجنتينية بالقوة العسكرية، واسبانيا ما زالت تواصل احتلالها لمدينتي سبتة ومليلة المغربيتين، وهذا حال فرنسا في بقاع أفريقية كثيرة، وقد أقدمت هذه الدول على انشاء كيان احتلالي في فلسطين أطلق عليه اسم»اسرائيل»، وأقدمت اسرائيل على احتلال أراض عربية مجاورة وما زالت تحتفظ بسيطرتها على الجولان والضفة الغربية منذ سبع وأربعين سنة أمام أنظار العالم الديموقراطي وغير الديموقراطي، وعلى مرأى ومسمع من هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، حيث تم اتخاذ قرارات بالانسحاب، ما زالت في الأدراج. ضم روسيا للقرم في القرن الواحد والعشرين وفي عام 2014م. هو افراز لهذا النظام الاستعماري الذي ولد من رحم الفلسفة الاستعمارية في أوائل القرن المنصرم، ومازالت الروح الاستعمارية تحرك هذه الدول، وتتعامل مع العالم المستضعف أنه ساحة للمصالح الحيوية، وحدائق خلفية، بفعل منطق القوة، البعيد عن معاني العدالة والكرامة الآدمية وحقوق الإنسان، والبعيد عن مبدأ حق تقرير المصير. المشكلة أن هذا الواقع أصبح إطاراً فلسفياً للسياسة، وقاعدة مرجعية لتصنيف الشعوب والمجتمعات، ولتصنيف القوى السياسية من حيث وصف التقدمية والرجعية، ومن حيث التبعية للمعسكر الغربي أو الشرقي، مع اطلاق الأوصاف المختلفة والمتفاوتة التي يتم الاستثمار فيها لممارسة عملية الخداع والتضليل للرأي العام العالي. أشد ما يجلب الغيظ أن كل معسكر يرفع شعار: «كل من ليس معي فهو تابع للمعسكر المقابل رضي أم غضب»، ويرفع سيف التصنيف عددا وافرا من السياسيين والكتاب في عالمنا العربي والإسلامي الذين رضعوا لبن هذه الفلسفة. وتشكلت عقولهم وأفئدتهم في ظلال هذه الروح، فكل من ينتقد الموقف الروسي في أفغانستان أو أوكرانيا أو سوريا، سوف يتهم رأساً دون انتظار أنه عميل وتابع للمعسكر الأمريكي الغربي، ويخدم التحالف الصليبي الصهيوني، وكل من يقف في وجه الزحف الأمريكي، وينتقد الاحتلال الغربي فهو في الصف الإرهابي المتطرف، أو في معسكر التخلف والانغلاق. ما ينبغي توضيحه هو ما يتعلق بنا نحن العرب، أن القوى العالمية والقوى الإقليمية ينظرون الينا على أننا قرية سهلة، وساحة للصراع والتنافس، وأننا قوم نتربع على بحر من البترول، وقدر وافر من المقدرات والخيرات ونحن لا نملك القدرة على حمايتها وحفظها، ولا نملك القدرة على مواجهة الأطماع، والشيء الملفت في هذا السياق أن أغلب أرباب الفكر وأصحاب السياسة لا يرون سبيلاً للنجاة إلّا من خلال التكيف مع هذه المعادلة. الاحتلال الروسي للقرم، يجب أن يشكل جرس إنذار لكل شعوب العالم، التي ما زالت محكومة بنظام استعماري ظالم يؤمن بنظرية احتلال الأرض وضم الدول بالقوة ويؤمن بأنه يملك وحده حق القتل والتدمير والاعتداء المحصن بحق الفيتو، وأن المعارضة الغربية للاحتلال الروسي، لا تخرج عن هذا المفهوم ولا تتناقض مع هذه الفلسفة ولا تصادم هذه الروح التسلطية.
[20-03-2014 01:06 AM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :