الملك عبدالله الثاني : قلوبنا معكمسفارتنا في مدريد: لا أردنيين بين ضحايا اعتداء برشلونةالأمن يحقق بفيديو لحادث دهس مفتعل في عمّاننتائج الانتخابات البلدية واللامركزية في الاردن بعد اعادة نشرها -ارقامزيادة نسبة تملك المستثمر غير الاردني الى 49 %الديوان الملكي الأردني يقرر تنكيس العلمالكشف عن سبب فشل انتقال نيبويشا للزمالكتعرف على المرجح ليكون الحد الأدنى لمعدل قبول تخصص الطب في الجامعات الاردنيةرصاصة طائشة تصيب مواطن بالكركالحكومة تدين الحادث الارهابي الذي وقع في برشلونةالموعد المرجح لاعلان نتائج القبول الموحد في الأردنالأوقاف الأردنية تطلب حجز تحفظي على أموال عدد من المستثمرين قرار مرتقب من وزير التربية والتعليم يخص المعلمات الأردنياتالقاء القبض على لبنانية بسبب ما كانت تفعله داخل شقة في ماركاتصريح من الخارجية بخصوص أوضاع الأردنيين في برشلونةبالاسم - وفاة رقيب سير جراء تدهور دراجته النارية بالقرب من مطار الملكة علياءسيدة تلاحق زوجها وتحاول دهسه في تلاع العليالمستقلة الانتخاب الأردنية: إعادة تحميل النتائج على الموقع الالكتروني اثر خلل فنيالأمن يلاحق مطلقي الرصاص عقب إعلان نتائج الإنتخاباتاعلان هام لطلبة مكرمة أبناء العشائر في مدارس البادية والمدارس الاقل حظا


كازاخستان .. محور المبادرات العالمية.


تحتل كازاخستان بكل ثقة مكانة عالمية في حفظ السلام العالمي و الوساطة والوحدة وهناك عدد من المبادرات المقترحة من قبل هذه الدولة التي تمتلك كل المقومات لتصبح تلك المبادرات واقعية، فعلية وقوية في العلاقات الدولية.
و نذكر ان تلك المشاريع في البداية كانت تهدف مكافحة انتشار الاسلحة النووية، الارهاب و التطرف.

و العديد من المشاريع الأقليمية الكبرى مثل منظمة شانغهاي للتعاون و منظمة معاهدة الامن الجماعي و الاتحاد الاقتصادي الاورواسيوي كانت مقترحة من قبل كازاخستان في سنة 1990 .

ثم فيما بعد عام الفين كانت كازخستان هي الدولة الوحيدة التي بادرت الى اقامة مؤتمر زعماء الاديان التقليدية العالمي و في عام الفين و عشرة ترأست زمام العمل في منظمة الامن و التعاون بالاضافة الى انها عقدت قمة للمنظمة جمعت فيها قادة عشر من الدول الرائدة حول طاولة واحدة .

واتجاه تلك المبادرات في البلاد في مجال التنمية العالمية جذب انتباه المجتمعات الدولية.

وفي هذا العام تعمل كازاخستان على ثلاثة مسارات رئيسية وهي : المشاركة في مجلس الأمن بوصفها عضو غير دائم، وهو منصة لمحادثات السلام السورية المشتركة و هي الدولة الاولى من جمهوريات الاتحاد السوفييتي سابقا التي تعقد المعرض الدولي المتخصص (EXPO_2017).

ولا شك ان استقرار هذا البلد والقيادة الفاعلة قد سمحت للمشاركة بنشاط في صياغة جدول أعمال التنمية المستدامة الحديثة على مستوى العالم وتطوير مبادرات للأمن الدولي.
مع ذلك فإن رئيس البلاد نور سلطان نزار بابيف لم يتوقف على ذلك وأخذ بعين الاعتبار طبيعة التهديدات والتحديات المعاصرة الرئيسية فاقترحت استانة التعاون و الدخول في حوار حول مستقبل كوكبنا من خلال ميدان منصة الاتصالات ( G-Global) الذي هو على عكس الاشكال الضيقة السائدة مثل (G8) و (G20) لانه يفترض اخذ اي رأي او موقف لهيئة دولية مهتمة بالاوضاع بعين الاعتبار.
في الوقت نفسه تهدف (G-Global) إلى توحيد ليس الحكومات فحسب بل الكفاءة والخبرة من أي دولة أو منظمه دولية خلف منصة تفاعلية واحدة.

يستند التفاعل في منبر الاتصالات هذا على المبادئ الرئيسة الخمس التالية:
التنمية ليست ثورة ولكنها طريق تطوير.
رفض تقسيم الدول إلى قيادات ثانوية.
مبدأ التسامح العالمي والثقة المتبادلة.
اقامة العالم متعدد الأقطاب بدلامن ثنائي القطب.

وبالتحديد يجب ان تكون هذه المعايير الانسب للعالم الحديث، السلام والاصلاح بدلا من التدمير الذاتي، المساواة والاتفاق في الرأي بدلا من تقديم الذات على حساب الاخرين، التسامح في السياسة والاقتصاد،الثقة العالمية للتوصل الى حلول مشتركة للازمة،الشفافية بدلا من الازدواجية او الكيل بمكيالين.

وبالإضافة الى بناء نظام متعدد الاقطاب من الضوابط والتوازنات كبديل للتحديات والتهديدات : 'اعتقد بان الازمة العالمية الحالية سيتم التغلب عليها اذا حدث تغيير عميق في القانون الدولي،الجميع يتحدث اليوم عن القانون الدولي و لكن القانون هو حق القوي فقط و هذا الذي يلعب دورا اساسيا اليوم، وهذه سابقة خطيرة جدا ولذلك المبادئ المقترحة المفيدة للمجتمع الدولي، انا متاكد انها قادرة على توفير التنمية للعالم، لا الفوضى كما هو عليه الان ' كما صرح الرئيس الكازاخي.
كلما زادت الاراء التي تجمع وتناقش، فان البلاد ستكون قادرة على حل القضايا الملحة بشكل افضل.
ويناقش كتاب نزار بايف القضايا الاساسية (G-Global : العالم في القرن العشرين) وتم ترجمته ونشره في بلدان مختلفة.

وقد اطلقت المنصة على الانترنت (G-Global) والتي اصبحت مصدر رائج ومرغوب فيه، يهدف لجمع الخبراء من 170 دولة. علاوة على ذلك وخلال مدة قصيرة دخل قائمة السبعين الف موقع الكتروني الاكثر زيارة.
وقد جذب البرنامج الاقتصادي والسياسي لمكافحة الازمة الموجودة على الموقع من البداية اهتمام اكثر من مليون مستخدم من دول مختلفة بينهم ساسة، محللين، صحفيين، ورجال اعمال معروفين، وقد قارن الخبراء الدوليون مرارا معلومات ( G-Global ) بمؤتمر (بريتون-دودز).

في الوقت الحالي تقدم عدة اقتراحات من المشاركة في منصة (G-Global) تشدد على الحاجة الى تحويل الموارد الى التنسيق العالمي وجمع الناس بهدف مناقشة القضايا الملحة. و كما قال
الحائز على جائزة نوبل محمد يونس: ' جمع الناس لمناقشة القضايا الملحة هذا شيء مهم و طبيعي و لكن تمتين العلماء و التجربة لحل القضايا العالمية شيء عظيم و مميز، و لم يقم به احد من الدول الأسيوية على هذا المستوى العالي الا كازاخستان '.

قرار منطقي ان يعقد مؤتمر جديد في ايام المعرض الدولي 'اكسبو 2017'. و برأي الخبراء، انه قادر على جمع قادة العالم والسياسيين والعلماء والبرلمانيين وممثلي المنظمات الغير حكومية. يخطط ان يقام على هامش المعرض نشاطات مثل: مؤتمر زعماء الاديان العالمية والتقليدية، مؤتمر التفاعل الثقافي وبناء الثقة في آسيا، ومؤتمر قمة الصحافة الدولية، ومنتدى استانا الاقتصادي، المنتدى البرلماني والدبلوماسية الوطنية،ومشروع 'آتوم'، ومشروع طريق الحرير والجسر الاخضر ، وغيرها الكثير. وهذا سوف يؤدي الى تأثير فعال وازدياد اعداد المشاركين وتحسين التنسيق وبرامج الانشطة.
[22-07-2017 05:44 PM]




لا يوجد تعليقات


تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الكون نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الكون نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :